رئيس التحرير: عادل صبري 07:14 مساءً | الاثنين 19 أغسطس 2019 م | 17 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد أن طالب بعزل ترامب.. هل يصبح عماش أول مرشح من أصل فلسطيني لرئاسة أمريكا؟

بعد أن طالب بعزل ترامب.. هل يصبح عماش أول مرشح من أصل فلسطيني لرئاسة أمريكا؟

العرب والعالم

جاستين عماش

بعد أن طالب بعزل ترامب.. هل يصبح عماش أول مرشح من أصل فلسطيني لرئاسة أمريكا؟

إنجي الخولي 08 يوليو 2019 06:20

قال النائب جوستين عماش، الذي استقال من الحزب الجمهوري الأسبوع الماضي، إنه لا يستبعد خوض الانتخابات الرئاسية ، فهل يمكن أن يصبح العضو الوحيد في الحزب الجمهوري، الذي دعا إلى رفع دعوى ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ساكنًا للبيت الأبيض؟.

 

أخبر عماش، وهو ناقد صريح للرئيس دونالد ترامب، مضيف برنامج " حالة الاتحاد" جيك تابر على شبكة "سي إن إن" أنه يفكر في الترشح كمستقل.

 

وأضاف :"لا أستبعد ذلك، أعتقد أنه يجب أن استخدم مهاراتي ونفوذي في الحياة العامة لخدمة البلاد بشكل أفضل، وأعتقد أنه يجب علي الدفاع عن الدستور بأي طريقة تعمل بشكل أفضل".

 

وكان عماش قد أعلن في مقال نشر في صحيفة "واشنطن بوست" يوم الخميس الماضي أنه سيغادر الحزب الجمهوري وقال:" اليوم، أعلن ترك الحزب الجمهوري والاستقلال" .. بغض النظر عن ظروفكم، أطلب منكم الانضمام في رفض الولاءات الحزبية والخطابة التي تفرقنا وتجردنا من إنسانيتنا، وأطلب منكم أن نفعل ما هو أفضل من نظام الحزبين".

 

وجادل عضو الكونغرس "التحرري" أن نظام الحزبين قد تطور إلى تهديد وجودي للمبادئ والمؤسسات الأمريكية.

 

وأثار عماش رد فعل عنيف من أعضاء حزبه في مايو عندما قال إنه يعتقد أنه لا يمكن التنبؤ بسلوك ترامب،  الذي شن هجومًا عليه ووصفه بأنه "خاسر من "وزن الريشة"يلعب للأسف بورقة معارضينا".

وأوضح عماش أنه كان لديه مخاوف مع الحزب الجمهوري منذ عدة سنوات، وأن "الفترة الاخيرة في الكونغرس أظهرت حقًا مدى سوء الأمر".

 

وقال إنه يعتزم الترشح لإعادة انتخابه لمقعده في الكونغرس عن ولاية ميشيغان، وهو واثق جدا من أنه سيفوز رغم مغادرته للحزب.

 

وكان عماش، العضو السابق في تجمع الحرية المحافظ أيضا، اعتبر ان تقرير المحقق الخاص روبرت مولر كشف أن الرئيس دونالد ترمب انخرط في أفعال محددة وبنمط من السلوك يستوجب الاقالة".

 

 

وكشفت تقارير أمريكية أن ترامب وحلفاءه يتطلعون إلى توجيه ضربة ساحقة لنائب ميشيغان في الانتخابات النيابية القادمة، وبالتالي تدفيعه ثمنا غاليا لتصريحاته التي عُدت مشابهة لتلك التي يطلقها أشد معارضي ترامب من الديمقراطيين.

 

وبحسب تقرير سابق لصحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، فإن ترامب يدرس احتمال دعم مرشح جمهوري بوجه النائب الحالي في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في خطوة غير معتادة من شأنها أن ترقى فعليًا إلى تحذير لأي جمهوري آخر يفكر في السير على طريق عماش، كما ان هذه الاخبار أتت في الوقت الذي أعلنت عائلة ديفوس التي تربطها علاقات قوية بالإدارة، وتعد من أقوى العائلات في ميشيغان، قطع الدعم عن عماش.
 

وناقش ترمب إمكانية تأييد مرشح منافس، مع نائبه مايك بينس، والنائب عن نورث كارولينا، مارك ميدوز، وهو حليف مقرب من ترامب شارك في تأسيس تجمع الحرية المحافظ مع عماش قبل خروج الأخير منه، وكذلك مع رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رونا ماكدانييل، المسئؤولة السابقة للحزب في ميشيغان، والتي لا تزال تمتلك تأثيرا على أنصاره في الولاية.

والجدير بالذكر ان اخبارا راجت مؤخرا وتحدثت عن امكانية خوض الأخير للانتخابات الرئاسية بوجه ترامب كممثل عن الحزب الليبرتاري.

وسيكون، جيم لور، مرشحا فوق العادة لاسقاط عماش بحال قرر ترامب دعمه، واظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة تخلف النائب الحالي بفارق ست عشرة نقطة عن عضو مجلس نواب الولاية.

 

 

 

يشار إلى انه بعد رشيدة طليب الفلسطينية الأولى التي تمكنت من الفوز عن الحزب الديمقراطي، في انتخابات التجديد النصفي بالكونغرس، استطاع جاستين عماش، أن يفوز هو الآخر عن دائرته في ولاية ميشيغان، كمرشح عن الحزب الجمهوري، للمرة الثالثة.

 

وحافظ النائب جاستين عماش على منصبه في ولاية ميشيغن متفوقاً على خصمه الديمقراطي بوب غودريش.

 

 وينظر إلى عماش باعتباره النجم الصاعد في الجناح الليبريتالي الذي يضم المدافعين عن الحريات الدستورية داخل الحزب الجمهوري، وتفوق للمرة الثالثة على التوالي في الانتخابات النصفية التي كرست نتائجها هيمنة الجمهوريين على مجلس النواب.

 

وعماش، هو فلسطيني من مدينة اللد، هاجر والده إلى الولايات المتحدة في وقت النكبة، حيث أن والده فلسطيني وأمه سورية، وله ثلاثة من الأبناء.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان