رئيس التحرير: عادل صبري 10:13 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالأرقام|خلال شهر.. الهجمات الحوثية الجوية على السعودية

بالأرقام|خلال شهر.. الهجمات الحوثية الجوية على السعودية

العرب والعالم

قصف حوثي على مواقع حساسة بالسعودية

بالأرقام|خلال شهر.. الهجمات الحوثية الجوية على السعودية

أحمد جدوع 05 يوليو 2019 09:00

على الرغم من الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها القوات المسلحة السعودية إلا أن هجمات سلاح الجو التابع لجماعة الحوثي في اليمن على أراضي المملكة أظهر الكثير من الخلل في صد السعودية لهذه الهجمات التي استهدفت مواقع استراتيجية بالعمق السعودي.

 

وباتت هجمات الحوثيين التي تستهدف العمق السعودي أقرب إلى مسلسل لا تكاد تنتهى حلقة منه حتى تظهر أخرى فخلال الشهر الماضي قامت جماعة الحوثي بشن حوالي 14 هجوما من الطائرات الحوثية المسيرة.

 

وعجزت منظومة "باتريوت" عن تأمين أجواء المملكة على الرغم من إسقاط بعض الطائرات الحوثية إلا أن البعض الآخر تمكن من استهداف مناطق حساسة بقلب السعودية.

 

عجز سعودي

 

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية القوات الحكومية اليمنية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقاً لوصف سابق للأمم المتحدة.

 

ولا تزال السعودية غارقة في حرب اليمن المشتعلة منذ 4 سنوات، مستنزفةً سمعتها وأموالها، وسط تعثر جهود السلام الدولية التي تقودها الأمم المتحدة، وعدم وجود رغبة حقيقية لدى أطراف الصراع بالجلوس على مائدة الحوار.

 

ويصور الحوثيون أنفسهم على أنهم المدافعون عن الحقوق الوطنية اليمنية ضد تدخل السعودية، التي باتت تعاني هناك، في حين تسببت الحرب بسقوط آلاف القتلى والجرحى من المدنيين

 

تأخر الحسم

 

وحتى اليوم لم تستطع السعودية حسم عملياتها العسكرية في اليمن، التي قالت، في مارس 2015، إنها ستستمر أشهراً فقط، كما باتت أيضاً غير قادرة على حماية مدنها من الصواريخ الحوثية والطائرات المسيرة، وسط عجز المنظومات الدفاعية الصاروخية على الرغم من حداثتها.

 

وخلال الأعوام الماضية، كان التحالف يصر على أن تلك الطائرات لم تدخل ميدان الصراع معه بالتأثير والفعالية اللتين يؤكدهما الحوثيون، خلافاً للصواريخ الباليستية التي تمكن الحوثيون من تطويرها أو تصنيعها بمساعدة من "إيران"، ودعم بواسطة خبراء من "حزب الله" في لبنان، كما يقول التحالف، وجعلته يضع خطورة تلك الصواريخ أمام المجتمع الدولي.

 

لكن استهداف محطة ضخ أنابيب نفط أرامكو، منتصف مايو الماضي، كانت الضربة التي أوجعت الرياض، وجعلتها تشعر بالقلق من خطورة الطيران الحوثي المسير، ودفعها إلى عقد ثلاث قمم (خليجية، عربية، إسلامية) في مكة المكرمة، نهاية شهر رمضان المبارك، لتدارس تطور استهداف الحوثيين لمنشآتها.

 

هجوم مستمر للحوثي

 

وبحسب إحصائية من بيانات الناطق باسم التحالف، العقيد تركي المالكي، فإن الفترة ما بين 10 يونيو و30 يونيو، أعلن فيها التحالف إسقاط 18 طائرة مسيرة، دون ذكر عدد الطائرات التي استهدفت بالفعل المطارات والمواقع الحساسة جنوب غربي المملكة.

 

وخلال الفترة ذاتها أعلن الحوثيون تنفيذ العديد من الهجمات على مطاري جازان وأبها، أسفر بعضها عن خسائر مادية، مثلما حدث في مطار أبها في 23 يونيو، والذي قتل خلاله شخص وأصيب 21 آخرون بطائرة مسيرة، بعد أقل من أسبوعين على استهداف آخر للمطار ذاته، في 12 يونيو، والذي كان باستخدام صاروخ كروز.

 

صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية تقول إن عدد الطائرات المسيرة لـ"الحوثيين" التي أسقطتها القوات السعودية، منذ بداية الحرب في 2015 وحتى شهر مايو الماضي، بلغت نحو 140 طائرة.

 

حصيلة شهر

 

ونقدم في هذا التقرير حصيلة ما أعلنه التحالف الذي تقوده السعودية من إسقاط طائرات مسيرة، خلال شهر يونيو، فوق سماء المملكة .

 

10 يونيو: اعتراض وإسقاط طائرتين بدون طيار "مسيّرتين" باتجاه مدينة خميس مشيط.

 

14 يونيو: اعتراض وإسقاط خمس طائرات بدون طيار باتجاه مطار أبها الدولي ومحافظة خميس مشيط.

 

15 يونيو: إسقاط طائرة بدون طيار باتجاه أبها.

 

17 يونيو: اعتراض وإسقاط طائرة مسيرة تحمل متفجرات باتجاه منطقة سكنية مأهولة بالمواطنين المدنيين في أبها.

 

19 يونيو: اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار كانت تسير باتجاه المملكة.

 

20 يونيو: اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار أطلقتها المليشيا باتجاه جازان.

 

21 يونيو: اعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين قبيل وصولها إلى الأجواء السعودية.

 

23 يونيو: هجوم استهدف مطار أبها وخلف قتيلاً سورياً، وإصابة 21 مدنياً وأجانب.

 

- إسقاط طائرة مسيرة بالأجواء اليمنية قبل وصولها إلى المملكة.

 

25 يونيو: اعتراض وإسقاط طائرة مسيرة باتجاه منطقة سكنية مأهولة بالمدنيين في خميس مشيط.

 

29 يونيو: اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار من صنعاء باتجاه جازان.

 

30 يونيو: اعتراض طائرتين باتجاه منطقة سكنية مأهولة بالمدنيين في منطقة عسير.

 

1 يوليو: اعتراض وإسقاط طائرة من دون طيار أطلقها الحوثيون من صنعاء باتجاه السعودية.

 

2 يوليو: استهداف مطار "أبها" جنوبي السعودية بطائرة مسيرة، ما أسفر عن إصابة 8 سعوديين وهندي. 

 

أسوأ أزمة إنسانية

 

وأوقعت الحرب منذ تدخل التحالف حوالي 10 آلاف قتيل، غالبيتهم من المدنيين، وأغرقت أكثر من ثمانية ملايين شخص في شبه مجاعة، وتسببت بـ"أسوأ أزمة إنسانية" في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

 

وقد أعلنت بعثة خبراء مفوضة من قبل مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن أطراف النزاع في اليمن يحتمل أن يكونوا ارتكبوا "جرائم حرب" وقتلوا أكثر من ألفي طفل في النزاع ، فيما اتهمت منظمات حقوقية التحالف بالتسبب بمقتل مئات المدنيين في غارات أصابت أهدافا مدنية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان