رئيس التحرير: عادل صبري 01:28 مساءً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

السودان في ظلام الليل.. هل يظهر «الطرف الثالث» على أبواب القصر؟

السودان في ظلام الليل.. هل يظهر «الطرف الثالث» على أبواب القصر؟

العرب والعالم

احتجاجات السودان

برصاص طائش..

السودان في ظلام الليل.. هل يظهر «الطرف الثالث» على أبواب القصر؟

أيمن الأمين 30 يونيو 2019 18:07

يترقب الشارع السوداني ما ستؤول إليه الأحداث داخل العاصمة الخرطوم في الساعات المقبلة، في ظل تخوف من ظهور ما أطلقت عليه المعارضة "الطرف الثالث"، في ظلام الليل.

 

الشارع السوداني الغاضب يبدو وكأنه يصر على الاعتصام أمام وزارة الدفاع وكذلك القصر الرئاسي، رغم التنازلات التي يقدمها المجلس العسكري وموافقته على بدء حوار جديد.

 

"الطرف الثالث" تلك العبارة التي كانت حال لسان المجلس العسكري، تحديدا بعد فض الاعتصام أمام وزارة الدفاع قبل نحو شهر، والذي أوقع مئات القتلى والجرحى.

 

وها هو المصطلح يعود من جديد قبل ساعات، تحديدا على لسان الفريق أول، محمد حمدان دقلو "حميدتي"، والذي حذر ممن وصفهم بـ"المندسين"، الذين يسعون للتخريب على التظاهرات التي دعت إليها قوى إعلان "الحرية والتغيير ".

 

وفي كلمة بالعاصمة الخرطوم، قال دقلو إنه يجب التوصل إلى اتفاق عاجل وشامل وليس جزئي، ولا يقصي أحدا من أفراد الشعب السوداني.

 

وأشار دقلو إلى أن المجلس حذر السبت من أن مهمة القوات المسلحة هي حماية التظاهرات، لكن لا نضمن المندسين.

وحذر المجلس العسكري الانتقالي قادة الاحتجاجات من أنهم سيتحملون مسؤولية أي تدمير أو ضرر من قبل من وصفهم بالمخربين.

 

وتابع: "هناك قناصين ضربوا 3 من عساكر الدعم السريع ونحو 5 أو 6 من المواطنين أمام السلاح الطبي ومركز الشباب"، في إشارة محتملة لمنشآت بالخرطوم.

 

واستطرد: "القناصون، الذين يضربون الناس من أول التغيير، وحتى الآن إن شاء الله سنقبض عليهم ونقدمهم للعدالة".

وبعد احتشاد عشرات الآلاف في شوارع العاصمة ظهر اليوم الأحد تحت شعار "مواكب الشهداء وتحقيق السلطة المدنية"، دعا تجمع المهنيين السودانيين المتظاهرين للتوجه إلى القصر الجمهوري.

 

وفي الوقت نفسه، قالت وكالة رويترز بأن آلاف المتظاهرين يتوجهون إلى مقر وزارة الدفاع في الخرطوم، وأن قوات الأمن تطلق النار في الهواء.

 

وفي آخر المستجدات، تحدثت مصادر إعلامة إن السلطات السودانية أغلقت كل مداخل ومخارج الطرقات بعد دعوة تجمع المهنيين بالدعوة للتجمع أمام باب قصر الرئاسة.

وفي مدينة عطبرة، قتل شخص وأصيب آخرون في المظاهرة المليونية التي دعت إليها قوى "إعلان الحرية والتغيير".

 

وذكرت المصادر أن الشرطة السودانية أطلقت الغاز المسيّل للدموع على متظاهرين، وأغلقت جميع شوارع العاصمة الخرطوم مع انطلاق التظاهرات ظهر اليوم.

 

وكانت قوى الحرية والتغيير، التي تتزعم الاحتجاجات المطالبة بنقل السلطة من المجلس العسكري للمدنيين منذ عزل الرئيس السابق، عمر البشير في أبريل الماضي، قد أعلنت عن إطلاق ما أسمته بـ "مليونية مواكب الشهداء وتحقيق السلطة المدنية"، اليوم الأحد.

ووصلت المحادثات بين المجلس العسكري والمعارضة إلى طريق مسدود في ظل خلافات عميقة بشأن تشكيل المجلس السيادي المنوط به تسيير المرحلة الانتقالية.

 

واقتحمت قوات نظامية سودانية في الثالث من يونيو  الجاري ساحة اعتصام القوى المعارضة التي أقامها المحتجون أمام القيادة العامة للجيش بوسط العاصمة الخرطوم وفض اعتصامهم بالقوة، ما أسفر عن وقوع أكثر من 100 قتيل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان