رئيس التحرير: عادل صبري 08:36 مساءً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

 صدمة «موجعة» لبوينج.. خلل جديد في طائرات «737 ماكس»

 صدمة «موجعة» لبوينج.. خلل جديد في طائرات «737 ماكس»

العرب والعالم

طائرات «737 ماكس»

 صدمة «موجعة» لبوينج.. خلل جديد في طائرات «737 ماكس»

إنجي الخولي 27 يونيو 2019 04:18

تلقت شركة بوينغ الأمريكية صفعة جديدة ،مع اعلان إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية أنّها اكتشفت "مصدر خطر جديداً محتملاً" في هذا طائراتها "737 ماكس" بعد حظرها عن التحليق عقب تحطم طائرتين في حادثين متقاربين زمنياً أوقعا 346 قتيلاً ، وحظر تحليقها في الكثير من الدول.

 

وقالت الإدارة في بريد إلكتروني: "سنرفع الحظر المفروض على الطائرة عندما نرى أنّه من الآمن القيام بذلك"، مشيرة إلى أن "إدارة الطيران الفيدرالية رصدت مؤخراً مصدر خطر جديداً محتملاً يجب على بوينغ أن تعالجه"، من دون أن توضح مكمن هذا الخلل بالتحديد.

 

وتم وقف تشغيل طائرة بوينغ الأكثر مبيعا بعد حادثي تحطم في إندونيسيا وإثيوبيا في غضون خمسة أشهر، أسفرا عن مقتل 346 شخصا.

وفي البداية قاومت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية قرارات وقف التشغيل وكانت الصين أول من تبنى مثل هذا القرار ولكنها سارت على نفس النهج فيما بعد.

 

ويعتقد أن الكارثتين نتجتا جزئيا عن مشكلة في برنامج المناورة في الطائرة، وهما السبب في قرار الشركات العالمية في منع تحليق هذا الطراز، ومنع استلامها بحسب ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.
 

ونتيجة لذلك، تمتنع شركات الطيران العالمية عن تسلم طلبياتها الخاصة من "ماكس 737"، قبل أن يتم تحديث البرنامج وترقيته لمنع وقوع كوارث جديدة بشكل لا لبس فيه.

 

وكانت إدارة الطيران الفيدرالية قط كشفت في 3 يونيو الجاري أن أجنحة أكثر من 300 طائرة بوينغ 737، بينها طراز ماكس، تعاني خللا تصنيعيا.

 

وفي بيان لها قالت الهيئة المعنية بسلامة الطيران في الولايات المتحدة، إن أكثر من 300 طائرة بوينغ 737 ماكس و"إن جي"، تعاني من خلل تصنيعي لبعض القطع والأجزاء في أجنحتها، ومن بينها القطع المعروفة باسم "السدفة"، وهي إحدى أسطح التحكم بالديناميكية الهوائية الموجودة بالحافة الأمامية لجناح الطائرة.
 

وطالبت إدارة الطيران الفيدرالية شركة بوينغ باستبدال كل القطع المتضررة، التي تصنعها شركة أخرى مزودة لبوينغ، في كل الطائرات التي يثبت وجود تلك القطع والأجزاء المعطوبة فيها، وذلك في غضون 10 أيام.

 

وقالت الإدارة إن تمكنت من تحديد 33 طائرة "بوينغ إن جي" ومثلها "ماكس" داخل الولايات المتحدة تعاني من هذا الخلل، بينما يرتفع عدد الطائرات التي تعاني من الخلل في الأجنحة نفسه في الدول الأخرى إلى 133 طائرة إن جي و179 طائرة ماكس.

 

يشار إلى أنه تم وقف تشغيل طائرة بوينغ 737 ماكس، بعد حادثتي تحطم في إندونيسيا وإثيوبيا في غضون 5 أشهر، أسفرتا عن مقتل 346 شخصا.
 

ووقع الحادث الأول، عندما تحطمت طائرة بوينغ 737 ماكس 8 تابعة لطيران "ليون إير" الإندونيسية بعد 13 دقيقة من إقلاعها من مطار سوكارنو هاتا الدولي في جاكرتا بإندونيسيا، في أكتوبر 2018، وأدى الحادث إلى مقتل جميع من كانوا على متنها، وعددهم 189 راكبا.

 

وفي 10 مارس 2019، تحطمت طائرة أخرى من الطراز نفسه تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية بعد 6 دقائق من إقلاعها من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا باتجاه كينيا. وقتل جميع ركابها وعددهم 149 راكبا و8 من أفراد الطاقم.

 

وتسبب قرار وقف تشغيلها من قبل الشركات العالمية، والتأخير في الانتهاء من ترقية البرنامج، في حدوث مشكلات في التخزين لشركة بوينغ.

 

وكانت شركة بوينغ قالت في أبريل الماضي إن أزمة الطراز "ماكس 737" كلفت بالفعل مليار دولار.

 

واضطرت الشركة إلى اللجوء لخطة طارئة لاستيعاب صدمة منع طائراتها من التحليق، وعدم قدرتها على تسليم الطائرات المفترض بيعها لشركات الطيران العالمية.

 

وبموجب الخطة، التي تعرف باسم خطة إدارة المخزون"، تقوم شركة بوينغ حاليا بتخزين بعض طائراتها من طراز "بوينغ ماكس 737"، التي لم تتمكن من تسليمها، في ساحات مواقف سيارات الموظفين، وفقا لما ذكره موقع"بيزنيس إنسايدر".

 

وتظهر لقطات بثتها محطة تلفزيون "كينغ تي في" في سياتل، عددا من الطائرات التي يفترض تسليمها إلى شركة "خطوط طومسون الجوية" متوقفة بجانب السيارات في منشأة رينتون التابعة لبوينغ في واشنطن بالولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم شركة بوينغ "نحن نستغل الموارد في جميع أنحاء مواقع شركة بوينغ خلال فترة توقف التسليم لطائرات ماكس 737، بما في ذلك منشآتنا في "بوجيت ساوند"، وبوينغ سان أنطونيو وبحيرة موسى".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان