رئيس التحرير: عادل صبري 09:17 مساءً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

لأول مرة منذ 14 عاما.. الرئيس الصيني يتوجه لكوريا الشمالية في زيارة دولة

شي يدعم نفوذه ضد ترامب..

لأول مرة منذ 14 عاما.. الرئيس الصيني يتوجه لكوريا الشمالية في زيارة دولة

إنجي الخولي 20 يونيو 2019 05:15

سافر الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى كوريا الشمالية اليوم الخميس للقيام بزيارة دولة هي الأولى لرئيس صيني إلى هذا البلد منذ 14 عاما.

 

وقالت وسائل إعلام رسمية في الصين إن زيارة شي ،أول زعيم صيني يزور كوريا الشمالية ، ستستغرق الزيارة يومين، وتأتي تلبية لدعوة زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون.

 

ومن المتوقع ان يزور شي الذي سيحظى بتشريفات زيارة دولة، "برج الصداقة" في العاصمة.

 

وفي الايام القليلة الماضية شوهد جنود وعمال يتسلقون البرج، وهو نصب أقيم تكريما للجنود الصينيين الذي أنقدوا كوريا الشمالية من الهزيمة خلال الحرب الكورية.

 

وشوهد مؤشرات قليلة أخرى على الاستعدادات للزيارة في العاصمة، كرفع أعلام صينية ترحيباً.

 

وتأتي زيارة شي التي طال انتظارها في بيونغ يانغ بعد أربع زيارات لكيم إلى الصين، وستكون هذه ايضا أول زيارة يقوم بها رئيس صيني منذ زيارة هو جينتاو عام 2005.
 

وتتزامن زيارة الرئيس الصيني إلى بيونغ يانغ على خلفية التوتر في علاقات الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية من جانب، بعد فشل القمة الثانية بين كيم وترامب في فبراير بهانوي، ومع الصين من جانب آخر، بسبب الحرب التجارية المستمرة بين واشنطن وبكين.

 

وستكشف الزيارة  أن الصين لا تزال تتمتع بتأثير على حليفتها من فترة الحرب الباردة وتلعب دوراً في الجهود كي تتخلى عن برنامجها النووي.

 

 ويمكن للزيارة ايضا أن تمنح الرئيس الصيني بعض النفوذ عندما يلتقي الرئيس الأمريكي لمناقشة النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين خلال قمة مجموعة العشرين في اليابان الأسبوع المقبل.

 

وبالنسبة لكيم فإن زيارة جاره القوي ستكون بمثابة تذكير لترامب بأن الرئيس الصيني سيحصل على دعمه في حال فشل المحادثات النووية نهائياً.

 

 وفي مقالته الافتتاحية في صحيفة "رودونغ سينمون" الناطقة بلسان حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، قال شي إن بكين مستعدة لوضع "خطة كبرى" مع بيونغ يانغ لتحقيق الاستقرار الدائم في منطقة شرق آسيا.

 وكتب: "سنساهم بشكل نشط في السلام الاقليمي والاستقرار والتنمية والازدهار من خلال تعزيز التواصل والتنسيق مع كوريا الشمالية والأطراف المعنية الأخرى لإحراز تقدم في المحادثات والمفاوضات بشأن القضايا في شبه الجزيرة الكورية".

 

وشدد شي في مقالته على أن هذا العام يصادف الذكرى ال70 لاقامة العلاقات بين بكين وبيونغ يانغ.

 

وكتب شي "على مدى السنوات ال70 الماضية، كنا (كوريا الشمالية والصين) نتقدم بثبات إلى الأمام ونحن على نفس المركب، نشق طريقنا وسط الامطار والرياح".

 

وأضاف: "يمكن القول إن هذه الصداقة لا يمكن تعويضها بثمن".

 

ونشرت المقالة على الصفحة الأولى من صحيفة رودونغ سينمون في اسفل الزاوية اليمنى. وخصص النصف العلوي للصفحة الأولى لمقالة تدعو المواطنين إلى إعلاء إنجازات والد الزعيم كيم وسلفه كيم جونغ إيل في بناء حزب العمال.

 

وقال الباحث الكوري الشمالي المنشق والمقيم في سيول، آهن تشان-إيل، " هذه المقالة حدث استثنائي جدا".

 

وأضاف لوكالة فرانس برس "بالنسبة لكيم إنه يحتاج لدعم علني من شي، كي يقول لشعبه انظروا، إن شخصاً بقوة شي لديه دعمنا".

 

وعملت الصين وكوريا الشمالية العام الماضي على تحسين العلاقات بينهما بعد تدهورها العام الماضي اثر دعم بكين لسلسلة من عقوبات الأمم المتحدة ضد بيونغ يانغ على خلفية انشطتها النووية.

 

وعرقلت روسيا والصين الثلاثاء مسعى أمريكياً في الأمم المتحدة يهدف إلى وقف إمدادات الوقود إلى كوريا الشمالية التي تتهمها واشنطن بتجاوز السقف المسموح لعام 2019، وفق مصادر دبلوماسية.

 

ومن جانبه ، قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى كوريا الشمالية ستيفن بيغون إن الولايات المتحدة والصين اتفقتا عموما على ضرورة وضع حد للبرنامج النووي الكوري الشمالي، على الرغم من الخلافات القائمة بينهما على جبهات أخرى.
 

وتابع أن "الصين لا تفعل ذلك خدمة للولايات المتحدة الأمريكية. بل خدمة لمصالحها الوطنية، وفي هذه الحالة هناك تطابق بين المصالح الوطنية الصينية والمصالح الوطنية الأمريكية"، مضيفا "نتوقّع أن يواصل الرئيس شي توجيه الرسائل البناءة.

 

وأكد بيغون أن لا شروط مسبقة لاستئناف المحادثات مع بيونغيانغ، لكنه طالب الكوريين الشماليين باتخاذ خطوات أكبر لنزع السلاح النووي.

 

                   

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان