رئيس التحرير: عادل صبري 06:17 صباحاً | الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م | 15 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو وصور| للفوز بولاية ثانية.. ترامب يطلق حملته لانتخابات 2020 من فلوريدا

فيديو وصور| للفوز بولاية ثانية.. ترامب يطلق حملته لانتخابات 2020 من فلوريدا

العرب والعالم

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يطلق حملته

فيديو وصور| للفوز بولاية ثانية.. ترامب يطلق حملته لانتخابات 2020 من فلوريدا

إنجي الخولي 19 يونيو 2019 04:51

أطلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حملة إعادة انتخابه رئيسا لولاية ثانية في انتخابات 2020 خلال مهرجان في ملعب رياضي بولاية  فلوريدا، نظرًا لما تمثله تلك الولاية من قوة داعمة ومؤيدة له على طريق تمكينه وبقائه في البيت الأبيض حتى 2024 .

 

وبدأ المؤتمر بكلمة ميلانيا ترامب، والتي أعلنت سعادتها بكونها السيدة الأولى للولايات المتحدة، وتأييدها لزوجها الرئيس دونالد ترامب، قائلة إنه يحب الولايات المتحدة الأمريكية.وخاطب ترامب الحشد بالقول بأنهم شكلوا معا "حركة سياسية عظيمة" أجبرت "مؤسسة سياسية معطلة فاسدة" على الأفول.

 

وسخر "ترامب" من عدد الصحفيين الحاضرين لحفل إعلان ترشحه قائلًا: "عدد الصحفيين هنا الليلة يذكرني بحفل توزيع الجوائز السينمائية".

 

وأشار إلى منصة الإعلام التي تعج بالصحافيين والكاميرات قائلا "هناك الكثير من الإعلام المضلل هناك"، ليؤازره الحشد بالهتاف.

 

وكان ترامب قد استبق التجمع بالهجوم على وسائل الاعلام، وقال إن الأخبار المضللة لا تنقل الحدث ولكن حماس الجمهوريين هو الأعلى على الإطلاق. انظروا إلى ما يحدث في اورلاندو بولاية فلوريدا.لم نر شيئا كهذا من قبل".

 

وقال ترامب أيضا في تسجيل فيديو رسمي للحملة أمام حشود صاخبة «طالما كنتم أوفياء لهذه الأمة ولديكم أخيرا رئيس وفي لكم».

 

واعتبر ترامب أن نجاحه كانت فرصة لاستعادة الحكومة من طبقة سياسية أغنت نفسها على حساب الشعب الأمريكي: "اليوم نحن لم ننقل السلطة من حزب لآخر، ولكن نقلنا السلطة للمواطنين الأمريكيين الفخورين من جديد ووقفنا في وجه التحالف غير المقدس الذي كان يستهدف مواردنا".

 

وأكد ترامب، أنه أنجز أكثر من أي رئيس سابق للولايات المتحدة ، قائلا:" أنجزنا أكثر من أي رئيس سابق ولم يكن هناك من هو أكثر صلابة حيال روسيا غير دونالد ترامب".

 

واستعرض ترامب، جهوده في العقوبات المفروضة على روسيا، قائلا: "نحن المنتج رقم واحد للطاقة في العالم نتيجة لما نفعله حاليا".

 

وأتى دونالد ترامب، على الاقتصاد الأمريكي، قائلًا: "اقتصادنا موضع حسد العالم، وربما هو أعظم اقتصاد لنا في تاريخ بلادنا"، مؤكدًا أن الحلم الأمريكي عاد من جديد وهو أقوى من أي شيء مضى.


وختم، قائلا "لهذا السبب أقف اليوم أمامكم لإطلاق حملتي رسميا للانتخابات الرئاسية للعام 2020".

 

وكان ترامب قد علق على إعلان المنظمين ان بطاقات الدخول إلى المدرج الذي يتسع لـ 20 ألف شخص في أورلاندو قد نفدت، غرد ترامب على تويتر قائلا: «يبدو أن أرقاما قياسية ستسجل»
 

حيث احتشد نحو 20 ألفا من مناصريه وهم يهتفون "يو أس آيه".

 

ويتنافس ترامب على الفوز بفترة رئاسية ثانية في الولايات المتحدة، مع مجموعة مزدحمة تضم أكثر من 20 مرشحا ديمقراطيا، وحاكم ماساتشوستس السابق بيل ويلد، الذي سينافسه من خلال حزبهما الجمهوري.

وبعد أكثر من سنتين مليئتين بالأحداث في البيت الأبيض، فإن إمبراطور العقارات يراهن على أن الاقتصاد القوي ووعده بالدفاع عن العمال المنسيين سيقنع الناخبين بمنحه ولاية ثانية.

 

لكـن أكـثــر مـــن 20 ديموقــراطيا يستعدون لمواجهته وما من شك أن تحقيقا مطولا في صلات ترامب بروسيا وسياساته المثيرة للانقسام قد أضرت بالرئيس القادم من خارج المؤسسات التقليدية.

 

وتظهر استطلاعات واسعة ترامب خلف المرشح الديموقراطي جو بايدن الذي يركز حملته على وعد بإعادة البلاد إلى ما يصفه أيام باراك أوباما الأكثر هدوءا عندما كان نائبا للرئيس.

 

وليس بايدن وحده المتقدم على ترامب، وفقا للاستطلاعات.

 

فحتى بيت بوتيدجدج رئيس البلدية المثلي الذي سطع نجمه بشكل مفاجئ بين الديموقراطيين، يتقدم بفارق ضئيل عن ترامب، وفقا لاستطلاع أجرته قناة "فوكس نيوز" نشرته في نهاية الأسبوع.

 

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، الأسبوع الماضي، أن 44% سيصوتون لنائب الرئيس الديمقراطي السابق جو بايدن إذا تنافس مع ترامب، بينما سيؤيد 42% من الأمريكيين السيناتور بيرني ساندرز، التابع للحزب الديمقراطي.

وفي مؤشر إلى التوتر والقلق الذي ساوره، يهاجم ترامب دائما ما يصفه باستطلاعات الرأي «المضللة» فيما تقول العديد من تقارير وسائل الإعلام الأميركية إن حملته طردت العديد من مؤسسات الاستطلاعات الخاصة بها.

 

وقال المحلل السياسي من جامعة فيرجينيا لاري ساباتو «يعتبر هو أن الأمور سارت بطريقة رائعة في 2016 عندما أخطأ الجميع التقدير، ولذا فسيتبع الحدس ذاته و(سيؤمن) بقدرته على الفوز مجددا في 2020».

 

وأضاف: «قد لا تكون هذه هي الاستراتيجية الصحيحة لكننا نتحدث عن ترامب وهو غير قادر على تغيير نفسه» ، بحسب " أ ف ب".

 

وفي أحد أبرز عناوين حملته السابقة، أكد أمس أن الولايات المتحدة ستبدأ الأسبوع المقبل عملية طرد «ملايين» المهاجرين الذين وصلوا الى البلاد بطريقة غير قانونية، بعد ساعات على إعلان واشنطن أنها ستعلق المساعدات لدول أميركا الوسطى ما لم تتخذ إجراءات لمنع تدفقهم.

 

وفي الوقت نفسه، تبنت ولاية نيويورك التي تعد من معاقل الديموقراطيين، قانونا يسمح بمنح المهاجرين السريين رخصة سوق أيا كان وضعهم.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر «الأسبوع المقبل ستبدأ شرطة الهجرة إبعاد ملايين الأجانب غير القانونيين الذين دخلوا إلى الولايات المتحدة بطريقة سرية». وأضاف: «سيتم طردهم بسرعة فور وصولهم».

 

وأوضح ترامب أن غواتيمالا «مستعدة لتوقيع اتفاق» يلزم المهاجرين الذين يدخلون أراضيها بتقديم طلب اللجوء على أرضها بدلا من الولايات المتحدة.

 

وكـــانـت واشنــطــن أعلنت أنها لن تقدم أي مساعدات إضافية للسلفادور وغواتيمالا وهندوراس ما لم تتخذ دول «المثلث الشمالي» هذه «إجراءات ملموسة» لمنع المهاجرين السريين من التوجه إلى الولايات المتحدة.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتيغاس «انتهينا من مراجعة» برامج المساعدات المخصصة للدول، مشيرة إلى الاستمرار ببعض البرامج ذات الأولوية والتي تهدف إلى الحد من الهجرة السرية. وقد خصص لها 432 مليون دولار لسنة 2018 المالية.

لكن «الخارجية» قالت إن الـ 370 مليون دولار التي كانت مخصصة للحد من الهجرة في 2019 ستستخدم لأولويات سياسية خارجية أخرى. وأكدت أورتيغاس أن كل المساعدات المستقبلية باتت مشروطة الآن.

 

 

يشار إلى ان الملياردير الأمريكي يواجه حملة شرسة من مجلس النواب ذو الغالبية الديمقراطية، في سبيل مساءلته تمهيدًا لعزله من منصبه، في الوقت الذي توصل فيه النواب الديمقراطيون إلى اتفاق مع وزارة العدل بشأن الحصول على وثائق تتعلق بتقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية والعرقلة المحتملة لسير العدالة.

 

وكان المحقق الخاص ​روبرت مولر​ قد أكد أن تحقيقه بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية خلص إلى أن ​روسيا​ تدخلت في ​انتخابات 2016​ لكنه لم يقدم أدلة كافية على وجود تآمر بين حملة ترامب وموسكو.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان