رئيس التحرير: عادل صبري 08:25 مساءً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

خلال ساعات.. نتيجة التحقيق الأممي حول مقتل جمال خاشقجي

خلال ساعات.. نتيجة التحقيق الأممي حول مقتل جمال خاشقجي

العرب والعالم

جمال خاشقجي

خلال ساعات.. نتيجة التحقيق الأممي حول مقتل جمال خاشقجي

محمد عبد الغني 18 يونيو 2019 21:11

 

 

من جديد  تعود قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في العاصمة التركية إسطنبول في أكتوبر  2018.

 

 أغنيس كالامارد، المحققة الأممية المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي، قالت في بيان، أنها ستصدر يوم غد الأربعاء تقريرها بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وكانت كالامارد، التي تقود تحقيقاً دولياً في مقتل خاشقجي، قالت عقب زيارة لتركيا هذا العام، إن الأدلة تشير إلى أن المسؤولين السعوديين "خططوا وارتكبوا جريمة وحشية".

 

وتعتقد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) وبعض الدول الغربية بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أمر بالقتل، وهو ما ينفيه المسؤولون السعوديون.

 

جدير بالذكر أن جمال خاشقجي قتل في القنصلية السعودية بإسطنبول في أكتوبر الماضي، وعلى الرغم من اعتراف الرياض بالجريمة لم تكشف حتى اليوم عن جثته.

 

بالمقابل صرح بن سلمان قبل أيام، أن المتهمين بارتكاب جريمة قتل خاشقجي موظفون حكوميون وأن السعودية تسعى لتحقيق العدالة والمحاسبة بشكل كامل.

 

ضغط أمريكي

 

على جانب آخر، قال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية إنها تستحث السعودية على تحقيق "تقدم ملموس" في محاسبة المسؤولين عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وإنها تريد حدوث هذا قبل حلول الذكرى الأولى للواقعة.

 

وردا على من يتهمون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتغاضي عن الأمر مع السعوديين قال المسؤول لرويترز هذا الأسبوع إن الرسالة الموجهة للمملكة هي أن القضية لا تزال "ساخنة جدا" و"أن عليهم أن يأخذوا الأمر بجدية".

 

وكثف أعضاء جمهوريون وديمقراطيون بالكونغرس، يستشهدون بقرائن تشير إلى وجود دور لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في واقعة القتل ويتملكهم الغضب من سقوط ضحايا مدنيين في الحملة الجوية السعودية باليمن، من جهودهم لمنع ترامب من إتمام صفقات أسلحة مع المملكة.

 

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن السعوديين ينبغي أن يستكملوا التحقيق ويتخذوا إجراء قبل حلول ذكرى مقتل خاشقجي، لكنه لم يحدد العواقب التي يمكن أن تحدث ما لم يفعلوا ذلك. ولم تتخذ إدارة ترامب حتى الآن إلا خطوات محدودة للغاية.

 

وكان خاشقجي كاتب مقالات في صحيفة واشنطن بوست وكان يحمل إقامة بالولايات المتحدة ومن منتقدي الأمير محمد بن سلمان.

 

وقال المسؤول: "ستزداد الحساسيات مع اقتراب الذكرى... من مصلحة الجميع تحقيق تقدم ملموس بحلول ذلك الحين".

 

كان السناتور الديمقراطي كريس ميرفي قد اتهم الإدارة الأمريكية هذا الأسبوع "بغض الطرف" عن قضية مقتل خاشقجي.

وقال المسؤول الكبير بالإدارة الأمريكية إن الإدارة تؤكد للسعوديين أن الجدل سيستمر ما لم تحاسب أحدا بوضوح.

 

وتواجه السعودية انتقادات واتهامات واسعة عالميا  على خلفية مقتل خاشقجي، الكاتب والصحفي الذي عاش في الولايات المتحدة بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد في السعودية وكتب مقالات لصحيفة "واشنطن بوست" انتقد فيها سياسات القيادة السعودية قبل اغتياله يوم 2 أكتوبر في قنصلية بلاده باسطنبول على يد فريق أمني من السعودية.

 

واعترفت السعودية، بعد عدة روايات متناقضة، بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها، مؤكدة تقطيع جثته التي تم، حسب الرياض، التخلص منها بمساعدة "متعاون محلي"، فيما أقال العاهل السعودي الملك سلمان كلا من نائب رئيس الاستخبارات العامة، أحمد عسيري، ومستشار الديوان الملكي للشؤون الإعلامية، سعود القحطاني، من منصبيهما، وذلك وسط تسريبات حول تورطهما في التخطيط للعملية.

 

وحتى هذه اللحظة أعلنت النيابة السعودية أنها وجهت اتهامات رسمية بالتورط في قتل خاشقجي لـ11 شخصا وتطالب بإعدام 5 منهم، لكن تركيا، إلى جانب دول أخرى، تقول إن الرياض تسعى للتستر على من يقف وراء هذه الجريمة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان