رئيس التحرير: عادل صبري 09:02 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

لهذه الأسباب.. التشيك ترفض نقل سفارتها من تل أبيب للقدس

لهذه الأسباب.. التشيك ترفض نقل سفارتها من تل أبيب للقدس

أيمن الأمين 25 مايو 2019 14:29

جدد رئيس الوزراء التشيكي، أندريه بابيش، اليوم السبت، رفض بلاده نقل سفارتها في "إسرائيل" إلى القدس المحتلة، التزاماً بالقرارات الأممية.

 

وقال بابيش، لموقع "أوراق برلمانية" التشيكي، إن "التشيك لن تبادر إلى نقل سفارتها إلى القدس، فحكومتنا تلتزم بموقف الاتحاد الأوروبي، وبقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

 

وأضاف أن "لا أحد في أوروبا يريد حالياً نقل سفارته، وجمهورية التشيك لن تكون البادئة"، مشيراً إلى أن "إسرائيل حليف طويل الأمد لجمهورية التشيك، وثمة علاقات أكثر من اعتيادية بيننا".

 

وتابع: "هناك توجهات راهنة لتمييز تلك العلاقات، غير أن التشيك عضو في الاتحاد الأوروبي، وباختصار هناك اتفاقات في الأمم المتحدة بهذا الشأن يتوجب علينا الالتزام بها".

 

 

وكان بابيش قد أكد في أبريل 2018، أن سفارة جمهورية التشيك في دولة الاحتلال "لن تنتقل إلى القدس لأن ذلك يتعارض مع موقف الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

 

وجدير بالذكر أن موجة اعترافات دول عديدة بـ"القدس عاصمة لإسرائيل" تعود للعام الماضي، حيث جرى في 14 مايو 2018 نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

 

وكان ذلك تنفيذاً لإعلان الرئيس دونالد ترامب في 6 ديسمبر 2017، نقل سفارة بلاده إلى القدس، والاعتراف بها عاصمة لـ"إسرائيل" وهو ما سبب توتراً وموجة غضب بعدد كبير من دول العالم.

 

 

يذكر أنه منذ قرابة العام، كانت وزارة الخارجية التشيكية، أصدرت بياناً مساء الأربعاء تناول موقفها النهائي، من مسألة نقل السفارة التشيكية من تل أبيب إلى مدية القدس المحتلة.

 

وأكدت وزارة الخارجية التشيكية، موقفها الذي لا يخرج عن الإجماع الأوروبي، وشددت على "احترام الجمهورية التشيكية تماماً للسياسة المشتركة للاتحاد الأوروبي، التي تعتبر القدس عاصمة المستقبل لدولة إسرائيل ودولة فلسطين المستقبلية" كما جاء في البيان.

 

 

رئيس الوزراء التشيكي، أندريه بابيش

 

وفي خطوة جاءت دون سقف التوقعات الإسرائيلية، قررت جمهورية التشيك وقتها، تسمية قنصل جديد لها، في مدينة القدس الغربية، بدلاً من نقل سفارتها إلى القدس، كما كان معلنا في وسائل الإعلام الإسرائيلية منذ شهور.

 

وبررت الخارجية التشيكية ذلك في بيانها بالقول: "إن الدول تمتلك سفارات في عواصم الدول المُستقبِلة"، في إشارة إلى عدم اعترافها بالقدس الموحدة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان