رئيس التحرير: عادل صبري 04:46 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

السودان.. المجلس العسكري يؤكّد استمرار التفاوض ويحذّر من «الهاوية»

السودان.. المجلس العسكري يؤكّد استمرار التفاوض ويحذّر من «الهاوية»

أحمد علاء - وكالات 23 مايو 2019 22:50
أكّد السوداني" target="_blank">المجلس العسكري السوداني، اليوم الخميس، استمرار التفاوض مع قوى "إعلان الحرية والتغيير"، ودعاها إلى "العمل من أجل مصلحة البلد حتى تخرج من الأزمة".
 
جاء ذلك في خطاب وجهه نائب رئيس المجلس محمد حمدان دقلو "حميدتي"، إلى المعلمين بوزارة التربية والتعليم، بالخرطوم، وفق إعلام قوات الداعم السريع (تابعة للجيش)، التي يرأسها حميدتي.
 
وقال حميدتي حسبما نقلت وكالة "الأناضول": "نطمئنكم بأننا لن نسمح بسقوط البلد في الهاوية، ولن نسلمها لمن يريد تصفية الحسابات".
 
وأضاف: "لابد من مشاركة كل الذين شاركوا في التغيير، والتفاوض مستمر مع قوى الحرية والتغيير"، داعيًّا قوى التغيير إلى العمل من أجل مصلحة البلد حتى تخرج من الأزمة.
 
وأشار إلى أنَّه اقترح تركيب شاشات كبيرة في ساحة الاعتصام لنقل جلسات التفاوض مباشرة للثوار حتى يكون الأمر في العلن، وتابع: "ليعرف الجميع مدى الصدق الذي يتعامل به المجلس مع هذه القوى.. هذا الأمر قوبل بالرفض من البعض".
 
وفجر أمس الأول الثلاثاء، أخفق المجلس العسكري و"قوى إعلان الحرية والتغيير"، في التوصل لاتفاق نهائي بشأن ترتيبات الفترة الانتقالية فيما يخص نسب التمثيل بالمجلس السيادي ورئاسته.
 
ويتمسك العسكري بأغلبية عسكرية في مجلس السيادة ورئاسة عسكرية، فيما تطالب قوى التغيير بأغلبية مدنية ورئاسة دورية.
 
وفي الأول من مايو الجاري، طالبت قوى "إعلان الحرية والتغيير"، بتغطية إعلامية "للتفاوض" مع المجلس العسكري ليكون كل شيء أمام الشعب.
 
ومنذ 6 أبريل الماضي، يعتصم آلاف السودانيين، أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم؛ للضغط على المجلس العسكري، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب التغيير، كما حدث في دول أخرى، بحسب محتجين.
 
وعزلت قيادة الجيش، في الحادي عشر من أبريل، عمر البشير، من الرئاسة، بعد 30 عامًا في الحكم؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديدًا بتردي الأوضاع الاقتصادية. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان