رئيس التحرير: عادل صبري 05:24 صباحاً | الاثنين 23 سبتمبر 2019 م | 23 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

النيران تلتهم آلاف الدونمات الزراعية.. من يحرق حنطة العراقيين؟

النيران تلتهم آلاف الدونمات الزراعية.. من يحرق حنطة العراقيين؟

العرب والعالم

حرائق بالعراق

النيران تلتهم آلاف الدونمات الزراعية.. من يحرق حنطة العراقيين؟

أيمن الأمين 20 مايو 2019 15:30

أصابع الاتهام تشير إلى جهات عدة، تارة للمليشيات المسلحة الشيعية، وأخرى تشير لأمريكا وثالثة لداعش، اتهامات كثيرة لكن الفاعل لا يزال مجهولا.

 

وقبل ساعات، التهمت الحرائق مئات الحقول الزراعية من محصولي الحنطة والشعير في بعض المناطق الشمالية بالعراق؛ خاصة في صلاح الدين وكركوك وديالى والموصل.

 

ورغم الغموض الذي يلف أسباب تلك الحرائق، وجّهت جهات حكومية أصابع الاتهام إلى تنظيم الدولة والقوات الأمريكية.

 

لكن مزارعين اتهموا مليشيات مسلحة تفرض سيطرتها على تلك المناطق بالوقوف وراء الحرائق؛ بعد رفض مزارعين دفع مبالغ مالية فرضتها مقابل السماح لهم بحصاد محاصيلهم.

 

وعلى مدى الأيام الثلاثة الماضية التهمت النيران آلاف الدونمات الزراعية من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير، التي تُعد مصدر عيش لآلاف العائلات، وذلك قبل أيام على موسم الحصاد.

 

من جانبه قال عضو المجلس المحلي في ناحية الدبس غربي كركوك، ناهض الجبوري: "إن الغموض لا يزال يكتنف (أسباب) الحرائق، لكن أصابع الاتهام موجهة لداعش والمليشيات".

 

وأضاف: إن "بعض المناطق التي عاشت حرائق مفتعلة مؤخراً شهدت عودة نشاط تنظيم الدولة، وهي مناطق تقع على خط تماس مع مناطق سيطرة المليشيات، وأخرى تشهد نشاطات لداعش".

 

لكن الجبوري لم يستبعد افتعال عناصر التنظيم هذه الحرائق؛ بهدف "ضرب المصالح الاقتصادية في المحافظة (كركوك) وأهاليها".

 

ومن جانبها اتهمت وزارة التجارة العراقية "عناصر تنظيم داعش بإضرام النار في حقول الحنطة والشعير في مناطق مختلفة شمال العراق".

 

وأدانت في بيان لها "إضرام التنظيم النار في حقول الحنطة بقريتي بردي سبي وعلي رهش في سهل قراج بقضاء مخمور".

 

واعتبرت أن "ذلك استهدف إرهابي لأمن البلاد الغذائي"، مشددة "على وجوب تدخل قيادة العمليات في نينوى والقوات الأمنية المنضوية تحت قيادتها لمنع تكرار مثل هذه الحوادث الإجرامية التي تستهدف أمن المواطن الغذائي".

 

وكانت وزارة الزراعة العراقية قد أعلنت، في وقت سابق، إمكانية العراق تحقيق الاكتفاء الذاتي من محصولي الحنطة والشعير خلال الموسم الحالي، مبينة أن الخطة الزراعية حققت أرقاماً قياسية بسبب الوفرة المائية.

 

وبعد دحره نهاية 2017، زاد نشاط "داعش" مؤخراً في محافظات الأنبار (غرب) وديالى (شرق)، ونينوى وكركوك وصلاح الدين (شمال)، حيث نفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين.

 

ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة موزعة في أرجاء البلاد، وعاد تدريجياً لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014.

 

يذكر أن الشارع العراقي منذ سنوات يعاني من أوضاع اقتصادية صعبة، نظرا للحالة المتردية التي يعاني منها العراق.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان