رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 صباحاً | الثلاثاء 21 مايو 2019 م | 16 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

بـ «تعليق المفاوضات».. هل تعود مباحثات المتظاهرين والجيش السوداني لمربع الصفر؟

بـ «تعليق المفاوضات».. هل تعود مباحثات المتظاهرين والجيش السوداني لمربع الصفر؟

العرب والعالم

التظاهرات في السودان

بـ «تعليق المفاوضات».. هل تعود مباحثات المتظاهرين والجيش السوداني لمربع الصفر؟

وائل حسن 16 مايو 2019 10:24

عادت الخلافات لتدب مجددًا بين قوى الحرية والتغيير، والمجلس العسكري الانتقالي في السودان، على خلفية إعلان الجيش وقف الفاوضات مع المتظاهرين.

 

وأعلن رئيس المجلس العسكري الانتثقالي في السودان، عبدالفتاح البرهان، صباح اليوم الخميس، التوصل إلى اتفاق لوقف التصعيد مع قوى الحرية والتغيير، وتعليق المفاوضات معها لمدة 72 ساعة.

 

هذا وأعرب المتظاهرون عن أسفهم لقرار المجلس العسكري، مؤكدين أن الاعتصامات ستظل مستمرة أمام مقر الجيش".

 

مهلة المجلس العسكري

 

 

وقال البرهان في بيان للمجلس العسكري، إن الاجتماعات تواصلت وسارت الأمور جميعها نحو التوافق مع قادةقوي إعلان الحرية والتغيير في شراكة حقيقية لحماية الثورة وحماية الفترة الانتقالية والتحضير لانتخابات حرة ونزيهة.

 

وحسب البيان، توصل الطرفان إلى وقف التصعيد وتهيئة المناخ للاتفاق، وعمل لجان مشتركة لحماية مكان الاعتصام وعدم توسعته، على أن تنحصر نشاطات الحراك فقط أمام القيادة العامة للجيش.

 

وناشد بيان المجلس العسكري الحراك بإزلة المتاريس جميعها خارج منطقة ساحة الاعتصام، وفتح خط سكة الحديد لإمداد الولايات التي تضررت كثيرا من شح المواد التموينية والبترولية.

 

كما دعا إلى عدم التصعيد الإعلامي وتهيئة المناخ الملائم الذي يؤمن الشراكة الحقة لاجتياز المرحلة الحرجه، وعدم التحرش أو استفزاز القوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة والأمن.

 

البيان جدد تأكيد القوات المسلحة وقوات الدعم السريع وقوات الشرطة في حماية مكتسبات الثورة والقيام بدورها كاملا في حماية الوطن والمواطن.

 

تعليق المتظاهرين

 

 

بدوره قال تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض بالسودان، الخميس، إن تعليق المجلس العسكري الانتقالي عملية التفاوض مع المحتجين "قرار مؤسف".

 

ووفق ما نقلت رويترز، فقد تعهد التحالف بمواصلة الاعتصام "أمام القيادة العامة لوزارة الدفاع وكافة ميادين الاعتصام في البلاد".

 

وكان رئيس المجلس الفريق ركن عبد الفتاح البرهان أعلن في بيان تلفزيوني، في الساعات الأولى من صباح اليوم، تعليق المحادثات بعد أن اتهم المحتجين بخرق اتفاق بشأن وقف التصعيد.

 

الاجتماع الأخير

 

 

وكان من المقرر أن يبحث المجلس العسكري مع قوى الحرية والتغيير في اجتماعهما الأخير النتائح النهائية للمحادثات والتوقيع عليها، بعد أن تم الاتفاق على مرحلة انتقالية مدتها 3 سنوات.

 

وعقد الطرفان خلال الأيام الماضية مباحثات لبحث إجراءات الانتقال السياسي في البلاد.

 

وفي وقت سابق الأربعاء، ناشدت قوى إعلان الحرية والتغيير المعتصمين الالتزام بمنطقة الاعتصام المحددة منذ 6 أبريل أمام القيادة العامة للجيش، وعدم "الاستجابة للاستفزازات المقصودة لجرنا لدائرة العنف"، مؤكدة أن السلمية هي الرادع لكل محاولات الالتفاف على "مكتسبات ثورتنا وشعبنا".

 

ومساء الاثنين، شهد ميدان اعتصام الخرطوم إطلاق نار مكثف، خلف مقتل ضابط سوداني و5 متظاهرين على الأقل.

 

كما أصيب، مساء الأربعاء، نحو 7 متظاهرين على الأقل برصاص قوات ترتدي الزي العسكري بمحيط ميدانالاعتصام في العاصمة الخرطوم.

 

ويتهم المجلس العسكري الانتقالي جهات وصفها بالمندسة بتنفيذ هذه الاعتداءات، فيما تطالب "الحرية والتغيير، المجلس العسكري بالكشف عن الجهة التي تقف وراء هذا الهجمات.

 

وكان الطرفان اتفقا على تشكيل لجنة مشتركة للتحقيق "فيما تم من استهداف للمعتصمين".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان