رئيس التحرير: عادل صبري 02:15 صباحاً | الاثنين 20 مايو 2019 م | 15 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

روائح البارود تفوح في الشرق.. حرب الخليج الرابعة على الأبواب

روائح البارود تفوح في الشرق.. حرب الخليج الرابعة على الأبواب

العرب والعالم

حاملة طائرات أمريكية

بين إيران وأمريكا..

روائح البارود تفوح في الشرق.. حرب الخليج الرابعة على الأبواب

أيمن الأمين 14 مايو 2019 12:21

لم تتوقف التهديدات الأمريكية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية منذ قرابة الشهر، ومع مرور الأيام بدأت التهديدات تتحول لتلويح ربما يحدث في أي وقت. بحسب مراقبين.

 

وقبل ساعات، حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الاثنين، من إقدام إيران على أي تحرك ضد الولايات المتحدة، قائلاً إن ذلك "سيكون خطأً فادحاً".

 

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض، إن الولايات المتحدة "سترى ما سيحدث مع إيران لكن إن حاولت فعل أي شيء فسيكون ذلك خطأً كبيراً".

 

وتابع الرئيس الأمريكي قائلاً: "إذا قاموا بفعل أي شيء، سيكون ذلك خطأ فادحاً، أسمع بعض القصص عن إيران، وإذا قاموا بأي فعل سيعانون بشكل كبير".

 

وكانت الخارجية الأمريكية قالت اليوم إن الوزير مايك بومبيو أطلع مسؤولي حلف شمال الأطلسي على معلومات تتعلق بالتهديدات الإيرانية خلال اجتماع عقد في بروكسل، عقب إلغائه توقفاً في موسكو.

 

من جانبه أكد المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، بريان هوك،اليوم، عزم واشنطن على التصدي لأنشطة إيران، قائلاً إن طهران "لا تفهم سوى الضغط الاقتصادي والعزلة الديبلوماسية".

 

وأضاف: "لقد انتهى عهد تهرب إيران من المسؤولية عن الهجمات"، مضيفاً أنه لا يمكن أن تقوم طهران بتنظيم وتدريب وتجهيز الوكلاء ثم تتوقع أن يجري غض الطرف عمَّا تقوم به.

 

وأورد المبعوث الأمريكي: "نحن ملتزمون باستراتيجية تجاه إيران تتمتع بأفضل فرص إزالة التهديدات التي نراها تمتد من لبنان إلى اليمن".

 

واليوم أجرت مقاتلات أمريكية "طلعات ردع فوق الخليج العربي"، موجهة ضد إيران.

 

وقال المتحدث باسم قيادة القوات المركزية الأمريكية، العقيد بيل أوربان، إن طائرات سلاح الجو الأمريكي نفذت "طلعات ردع" ضد إيران، لحماية المصالح الأمريكية.

 

ونقلت وكالة "الأناضول" عن أوربان قوله إن الطلعات تهدف إلى "ردع العدوان وإثبات الوجود الأمريكي، إضافة إلى الدفاع عن الوجود الأمريكي في المنطقة".

 

ولفت إلى أن الطلعات جرى تنفيذها بواسطة مقاتلات (F-15) و(F-35)، جرى نشرها للدفاع عن القوات الأمريكية ومصالحها.

 

في المقابل، اتهم المتحدث باسم رئاسة البرلمان الإيراني بهروز نعمتي، اليوم الثلاثاء، إسرائيل بالوقوف وراء الهجوم قائلاً إن الإسرائيليين هم من نفذوا هذا الاعتداء وهي تمثل وقاحة وتؤكد شيطنة الإسرائيليين، وفق ما ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية إيسنا.

 

وعند سؤاله عن موقف النظام الإيراني، أجاب بهروز نعمتي قائلاً وجهة نظر النظام هي نفسها كما ذكرت وزارة الخارجية باعتبارها الجهاز الرسمي للبلاد.

 

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سيد عباس موسوي، وصف استهداف السفن الأحد الماضي قرب ميناء الفجيرة، بالباعث لـ القلق والأسف، داعيًا إلى توضيح الأبعاد الدقيقة للحادث.

 

وحذر موسوي من أي محاولة ضارة من قبل المتآمرين لتقويض الاستقرار والأمن في المنطقة، ودعا دول المنطقة إلى أن تكون في حالة تأهب لأي مغامرة من قبل عملاء أجانب.

 

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في الأيام الأخيرة، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن" وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

 

كما جاءت التصريحات بعد أن أبلغت الإمارات عن تعرض أربع سفن تجارية للتخريب قرب إمارة الفجيرة على مشارف مضيق هرمز.

 

وأعاد هذا التوتر إلى الأذهان أجواء الحروب الثلاثة التي عاشتها منطقة الخليج أعوام 1980 - 1988 بين العراق وإيران، والثانية حرب الكويت عام 1990 - 1991، والثالثة خلال غزو العراق عام 2003، لتنذر هذه الأجواء بحرب رابعة في الأفق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان