رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

تصعيد ثوري بالسودان.. «المجلس العسكري»: لا فض للاعتصام بالقوة

تصعيد ثوري بالسودان.. «المجلس العسكري»: لا فض للاعتصام بالقوة

العرب والعالم

احتجاجات السودان

تصعيد ثوري بالسودان.. «المجلس العسكري»: لا فض للاعتصام بالقوة

كريم صابر 12 مايو 2019 20:08

قال المجلس العسكري الانتقالي في السودان، مساء الأحد، إن ما تردد عن محاولات فض الاعتصام بالقوة من جانب القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى عارٍ  تمام عن الصحة.

 

وذكر المجلس في بيان له "تردد في عدد من وسائط التواصل ووسائل الإعلام أن هناك محاولات لفض الاعتصام بالقوة من جانب القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى.. عليه نؤكد للمواطنين جميعا والمعتصمين على وجه الخصوص إن هذا الحديث عار من الصحة تمامًا".
 


وأضاف البيان: "ظل المجلس العسكري يكرر إنه لا فض للاعتصام بالقوة أما ما يحدث خارج منطقة الاعتصام فذلك شأن آخر يستوجب الحسم".
 

وتابع: "قامت مجموعات بقفل جزء كبير من شارع النيل وبعض الطرق الأخرى وهذا الأمر مرفوض تماما ويخلق نوع من الفوضى والمضايقات.. الأمر الذي يستدعي من الجهات المختصة الحسم اللازم  تطبيعا لحياة المواطنين وحفاظا على أمنهم وسلامتهم".




تصعيد ثوري
 

من جانبها، أعلنت قوى "إعلان الحرية والتغيير" خطتها لـ"التصعيد الثوري" خلال الأيام القادمة للضغط على المجلس العسكري الحاكم في البلاد لتنفيذ مطالبها.

جاء ذلك في بيان لها، مساء الأحد، قبل ساعات من مؤتمر صحفي للمجلس العسكري في البلاد.

وأوضح البيان أنه مساء الأحد سيشهد تنظيم مواكب (مسيرات) جماهيرية تتوجه إلى الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم.

وأضاف أن الاثنين سيشهد مواكب مسائية من الأحياء، والثلاثاء للتصعيد النقابي ومواكب المهنيين والدعاية للإضراب العام.

 



وفي 11 أبريل الماضي، عزل الجيش السوداني عمر البشير على وقع مظاهرات شعبية احتجاجًا على تدني الأوضاع الاقتصادية، وشكل مجلسًا عسكريًا لقيادة مرحلة انتقالية حدد مدتها بعامين كحد أقصى.

وواصل الآلاف اعتصامًا بدأوه منذ 6 أبريل الماضي أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم؛ لدفعالمجلس العسكري إلى تسليم السلطة للمدنيين.


وتطالب تحالفات المعارضة بالسودان خلال الفترة الانتقالية بمجلس رئاسي مدني يضطلع بالمهام السيادية، ومجلس تشريعي مدني، ومجلس وزراء مدني مصغر من الكفاءات الوطنية لأداء المهام التنفيذية.

 
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان