رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

أثيوبيا تحسم موقف مفاوضات سد النهضة بعد عزل البشير.. فما هو؟

أثيوبيا تحسم موقف مفاوضات سد النهضة بعد عزل البشير.. فما هو؟

العرب والعالم

بناء سد النهضة في أثيوبيا

أثيوبيا تحسم موقف مفاوضات سد النهضة بعد عزل البشير.. فما هو؟

إنجي الخولي 25 أبريل 2019 04:44

حسمت أثيوبيا الجدل الدائر حول مصير مفاوضات سد النهضة، بعد عزل الرئيس السودانى عمر البشير والأوضاع التي تشهدها الخرطوم.

 

وأعلنت وزارة المياه والري في إثيوبيا، أن التطورات الأخيرة التي جرت في السودان لن تؤثر بشكل أساسي على مصير المفاوضات بين إثيوبيا ومصر والسودان بشأن سد النهضة .

 

 جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، الثلاثاء، لوزير الدولة في وزارة المياه والري فريهوت ولد هانا حول تقييم أداء الوزارة لتسعة أشهر، وفقا لوكالة الأنباء الإثيوبية.

 

وقال الوزير إن "المشروع التنموي للبلاد ليس معلقا على دولة أخرى".

 

ونقلت الوكالة عن الخبير المائي أحمد فقيه، قوله إن التطورات الأخيرة التي جرت في السودان لن يكون لها تأثير سلبي، مضيفا أن بناء السد ليس قرارا سياسيا في السودان، بل هى مسألة للمصلحة الوطنية.

 

ويشهد السودان، حاليا، مرحلة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس السابق، عمر البشير، إثر حراك شعبي، وتولى مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي، ليتولى قيادة المجلس المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.

 

وأعلنت الرئاسة المصرية، الثلاثاء، اتفاق القمة التشاورية بشأن السودان في القاهرة، على مدة فترة تسليم السلطة لحكومة انتقالية في السودان إلى 3 أشهر.

 

وأضاف الفقيه أن السد مفيد اقتصاديا للسودان، بحيث يمكِن السودان من الحصول على ثلاثة آلاف جيجاوات من الكهرباء دون أي تكلفة بالإضافة إلى شراء الطاقة الرخيصة.

 

 يُشار إلى أنه تم تأجيل اجتماع على مستوى وزراء الري في القاهرة، بسبب أحداث السودان، وفقا لما أعلنته مصر.
 

ومن جهته قال المدير التنفيذي للمشروع المهندس كفلى هورو إنه تم اتخاذ التدابير اللازمة لضمان عدم تكرار الأخطاء السابقة المتعلقة بالأعمال الكهروميكانيكية للسد، و"بناء على هذا تم التعاقد مع شركات عالمية يمكنها استخدام المواد عالية الجودة للحصول على أفضل إنجاز للسد".

 

وأضاف أن الأدلة تشير إلى أن مثل هذه المشاريع الكبرى يتراوح إنجازها من سبع إلى عشر سنوات.

 

مصر: المفاوضات مستمرة

 

وكان الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري المصري، قد قال إن المفاوضات بشأن سد النهضة الإثيوبي مستمرة وليس هناك تطور جديد بها.

 

وأضاف خلال اجتماع لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب،  الاثنين 15 أبريل الجاري، ردا على تساؤل عن تطورات ملف سد النهضة لا سيما بعد تطورات الوضع في السودان.

 

وأضاف عبد العاطي أنه كان مقررا عقد اجتماع على مستوى وزراء الري في القاهرة، لكن تم تأجيله بسبب تغيير الحكومة في دولة السودان الشقيقة والأحداث التي شهدتها وتم بعدها الاتفاق على عقد الاجتماع مرة أخرى خلال الأيام المقبلة لكنه لم يتقرر موعده بعد".

 

وشدد الوزير، على التزام مصر للوصول إلى اتفاق عادل يحقق مصالح مصر وحقها في الحياة إلى جانب تنمية دول حوض النيل باعتباره هدفا أساسيا.
 

وتابع وزير الرى والموارد المائية: "إننا لسنا ضد تنمية دول حوض النيل ونشدد على ما قاله الرئيس عبد الفتاح السيسي وكرره أكثر من مرة نحن دولة صحراء يخترقها نهر النيل لأن أرضنا 95% صحراء والمياه بالنسبة لنا حياة".

 

واستطرد عبد العاطى حديثه: "هدفنا أن نعيش وأيضًا أن تتوفر لإثيوبيا الكهرباء، ويهمنا الوصول لاتفاق عادل يصمد مع الزمن ويستمر ولا يكون اتفاقا هشا".

 

ومن المتوقع ان يكون السد أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في أفريقيا، وسابع أكبر سد في العالم عند اكتماله.

 

وتخشي مصر من انه في حال اكتمال بناء السد والشروع في ملء الخزان، سيؤثر ذلك في تدفق الماء إلى القاهرة ، بحسب "سبوتنك الروسية".

 

وعقد البلدان والسودان سلسلة اجتماعات حول السد الذي تبلغ تكلفته 4 مليارات دولار دون التوصل الى اتفاق رغم تحقيق بعض التقدم.

 

وتخشى مصر أن يقلص المشروع من المياه التي تصل إليها من هضبة الحبشة عبر السودان، بينما تقول إثيوبيا، التي تريد أن تصبح أكبر مصدر للكهرباء في أفريقيا، إن المشروع لن يكون له هذا الأثر.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان