رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 صباحاً | الأربعاء 17 يوليو 2019 م | 14 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

انفجارات تهز العاصمة كابول.. ماذا يحدث في أفغانستان؟

انفجارات تهز العاصمة كابول.. ماذا يحدث في أفغانستان؟

العرب والعالم

انفجار بكابول

انفجارات تهز العاصمة كابول.. ماذا يحدث في أفغانستان؟

أيمن الأمين 20 أبريل 2019 12:22

بعد التقدم في مشاورات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، بعد 17 عاما من الحرب والقتال، عاد الحديث مجددا عن احتمالية تعثر تلك المفاوضات على خلفية تفجير وإطلاق نار وقع بل ساعات في العاصمة كابول.

 

وقبل ساعات، قال مسؤولون أفغان إن انفجارًا وقع في وسط العاصمة كابول وأعقبه إطلاق نار، اليوم السبت، بالقرب من أحد الفنادق الرئيسية ووزارة الاتصالات.

 

جاء الانفجار بعد شهور من الهدء النسبي في كابول تزامنًا مع إجراء محادثات بين الولايات المتحدة ومسؤولي حركة طالبان بهدف فتح الطريق أمام مفاوضات سلام رسمية لإنهاء الحرب المستمرة منذ ما يربو على 17 عامًا في أفغانستان.

 

وبحسب "رويترز" لم تعلن أى جهة على الفور مسؤوليتها، فيما أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمى إطلاق النار حول وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ولكن لم يكن لديه مزيد من التفاصيل.

 

وكان الانفجار أيضًا على مقربة من فندق سيرينا المحصّن بشدة، وهو أحد الفنادق القليلة جدًا التى لا يزال الزوار الأجانب يستخدمونها، فى أحد المناطق التجارية الرئيسية فى المدينة.

 

وأشار متحدث الشرطة إلى أن الحادث وقع فى منطقة الشرطة الثانية فى العاصمة كابول، وهى واحدة من أكثر المناطق المكتظة بالسكان فى المدينة، موضحًا أنه لم تُعرف بعد الطريقة التى تم تنفيذ الانفجار بها، ولا الهدف منه، كما لم يتضح عدد الضحايا المحتملين الذين سقطوا جراء هذا الانفجار.

وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي إطلاق النار حول وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

 

وكان الانفجار أيضا بالقرب من فندق سيرينا شديد التحصين وهو أحد الفنادق القليلة التي لا يزال الزوار الأجانب يستخدمونها في أحد المناطق التجارية الرئيسية في المدينة.

 

يذكر أنه منذ وقت ليس بالقصير، أعلن عن بدء مشاورات سلام بين قادة أفغان وحركة طالبان بعد 17 عاما من الحرب.

وبعد 17 عامًا من الحرب المستعرة، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن توصلها لمسودة اتفاق سلام مع أفغانستان، من شأنه إنهاء الحرب.

 

وقال المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان، زلماي خليل زاد، إن مسؤولي بلاده وحركة "طالبان" توصلوا لإطار مبدئي للعمل نحو التوصل لاتفاق سلام ينهي الصراع بين الحركة وحكومة كابول.

 

وتقود الولايات المتحدة جهودًا للسلام في أفغانستان، وتقول إن أية تسوية في البلاد يجب أن تكون بين الحكومة الأفغانية المعترف بها دوليا وحركة طالبان.

وفي أواخر ديسمبر الماضي، استضافت دولة الإمارات، بمشاركة المملكة العربية السعودية وحضور باكستان، مؤتمرا للمصالحة الأفغانية بين حركة طالبان والولايات المتحدة، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الأفغانية وإعادة الأمن والاستقرار لأفغانستان.

 

وأثمرت هذه المباحثات، التي استمرت على مدى يومين في أبوظبي، نتائج إيجابية ملموسة لجميع الأطراف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان