رئيس التحرير: عادل صبري 08:33 صباحاً | الاثنين 19 أغسطس 2019 م | 17 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد تقرير مولر.. عزل ترامب «لا يستحق العناء» والمدعي العام الأمريكي يواجه العاصفة

بعد تقرير مولر.. عزل ترامب «لا يستحق العناء» والمدعي العام الأمريكي يواجه العاصفة

العرب والعالم

ويليام بار المدعي العام الأمريكي

بعد تقرير مولر.. عزل ترامب «لا يستحق العناء» والمدعي العام الأمريكي يواجه العاصفة

إنجي الخولي 19 أبريل 2019 04:09

يتوقع أن يظل تقرير المحقق الخاص روبرت مولر، بشأن التواطؤ مع روسيا وعرقلة العدالة من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي شغل أمريكا والعالم على مدى عامين، محور الاهتمام في الأيام القادمة.

 

وعقب المؤتمر الصحفي للمدعي العام ويليام بار الذي عقده الخميس ، في مقر وزارة العدل الأمريكية، بمناسبة الإعلان عن نشر النسخة المنقحة من التقرير ، اندلعت عاصفة انتقادات وأثيرت ضجة ف الكونجرس.

 

ومن جانبه، وكما هو متوقع نشر ترامب صورة كبيرة على حسابه الرسمي على تويتر مكتوباً عليها «لا تواطؤ ولا عرقلة.. بالنسبة للكارهين والعنصريين من اليسار الديمقراطي انتهت اللعبة!»

المدعي العام يواجه العاصفة

 

إليزابيث هولتسمان النائبة السابقة في مجلس النواب الأمريكي عن نيويورك، قالت في مقالة لها نشرها الموقع الرسمي للكونغرس ذا هيل الخميس، إنه على بار أن يقدم استقالته متهمة إياه بالتحيز للرئيس من اللحظة الأولى.

 

وقالت:" عندما أتذكر أيام فضيحة ووترجيت وكيف تعرضت سمعة وزارة العدل وقتها للتشويه وفقدت مصداقيتها، أرى الأمر يتكرر مع ترامب والمدعي العام الذي اختاره (ويليام بار)".
 

في ذات السياق، انتقد كريس والاس المذيع بقناة فوكس الإخبارية أداء المدعي العام ويليام بار في المؤتمر الصحفي قائلاً: "المدعي العام بدا كما لو أنه محامي الدفاع عن الرئيس، بدلاً من أن يؤدي دوره كمدعٍ عام، فهو يتحدث عن دوافع الرئيس وعواطفه"، مضيفاً أنه ظهر في المؤتمر الصحفي كمن يقدم دفاعاً مستميتاً عن الرئيس.

 

 

 بار اختار ترامب لا الشعب الأمريكي

 

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" في افتتاحيتها إن الشعب الأمريكي لا يجب أن يثق في المدعي العام وليام بار بعدما تصرف كما لو كان يدافع عن ترامب لا شعب الولايات المتحدة.

 

وذكر الصحيفة أن جدول يوم الخميس كان مقررًا أن يشهد مؤتمرًا صحفيًا للمدعي العام، لكن لم يكن هناك أخبار لمشاركتها، وتصرف وليام بار كما لو كان يدافع عن الرئيس أكثر من اعتباره المحامي الأول عن الشعب.

 

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن نشر نسخة منقحة من التقرير هو خطوة مهمة نحو كشف علني لكل ما جرى خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016.
 

 

واعتبرت الافتتاحية أن إدارة الرئيس الأمريكي ترامب ببساطة لا يمكن الوثوق فيها بعدما كشفت أجزاء في تقرير مولر عن محاولة الرئيس التدخل في التحقيقات.

 

كما أكدت على حق أعضاء الكونجرس سواء الجمهوريين أو الديمقراطيين في الاطلاع على التقرير بشكل كامل دون تنقيح.

 

وأضافت أنه على الرغم من وجود بعض المعلومات بالفعل لا يمكن الكشف عنها بشكل علني، إلا أن ذلك لا يجب أن يمنع أعضاء الكونجرس من الاطلاع عليها. ويأتي ذلك بعد إعلان وزارة العدل الأمريكية أن بعض أعضاء الكونجرس كان بإمكانهم الوصول إلى التقرير الكامل.

 

أوضحت افتتاحية "نيويورك تايمز" أيضًا أنه على الرغم من أن التقرير لم يتم الكشف عنه بشكل كامل إلا أن بعض الحقائق تظل واضحة، وعلى رأسها أن روسيا تدخلت في الانتخابات الرئاسية عام 2016 من أجل مساعدة ترامب، وأن الرئيس شجع على ذلك.

 

وأضافت أن إيمان الشعب في انتخابات حرة ونزيهة أيضًا بات على المحك، وأن هناك الكثير يجب فعله قبل انتخابات 2020 من أجل حماية النظام الانتخابي من التدخل الخارجي.

 

 

عزله "لا يستحق العناء"

 

واعتبر زعيم الأغلبية في مجلس النواب الأمريكي، ستيني هوير، إن عزل الرئيس دونالد ترامب "لا يستحق العناء مع إجراء انتخابات في غضون 18 شهرًا".

 

وقال هوير لشبكة "سي إن إن": "بناءً على ما رأيناه حتى الآن، فإن المضي قدمًا في المساءلة أمر غير مجد في هذه المرحلة. بصراحة شديدة، هناك انتخابات بعد 18 شهرًا وسيصدر الشعب الأمريكي حكمًا".

 

وحسب "رويترز"، تضمن تقرير المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر حول دور روسيا "المزعوم" في الانتخابات الأمريكية عام 2016 وصفا مفصلا لسلسلة من الأفعال التي قام بها الرئيس دونالد ترامب لعرقلة مسار التحقيق، مما أثار تساؤلات بشأن ما إذا كان ارتكب جريمة عرقلة العدالة.

 

ويمثل صدور التقرير المؤلف من 448 صفحة، اليوم الخميس، متضمنا نتائج تحقيق استمر 22 شهرا، نقطة تحول في رئاسة ترامب.

 

ولم يتوصل مولر لنتيجة حاسمة بشأن ما إذا كان ترامب، الذي ألقى التحقيق بشأن التدخل الروسي بظلاله على رئاسته، قد عرقل العدالة لكنه لم يبرئه أيضا.

 

وقدم التقرير تفاصيل جديدة بشأن كيف حاول الرئيس الجمهوري فصل مولر، وكيف أصدر توجيهات لأعضاء في إدارته لكي يتحدثوا علنا ويؤكدوا براءته وكيف لوح بعفو لمساعد سابق في مسعى لمنعه من التعاون مع المحقق الخاص.

 

كما خلص التقرير، مثلما خلص وزير العدل وليام بار الشهر الماضي، إلى أن ترامب ومسئولي حملته لم يشاركوا في مؤامرة مع روسيا خلال الانتخابات.
 

 

وكان بار قد خلص، في مارس ، إلى أن ترامب لم يخالف القانون، لكنه قال في مؤتمر صحفي اليوم إن مولر رصد "عشر وقائع تشمل الرئيس وتناقش نظريات قانونية محتملة تربط بين هذه الأفعال وجوانب من جريمة عرقلة (العدالة)".

 

وبدا ترامب سعيدا، وقال خلال مناسبة في البيت الأبيض مع مصابي الجيش الأمريكي إنه "يمر بيوم جيد" بعد نشر التقرير وأضاف: "هذا يعني.. لا يوجد تواطؤ.. لا توجد عرقلة (للعدالة)".

 

ومن المؤكد أن صدور التقرير، الذي حجب بار أجزاء منه لحماية بعض المعلومات الحساسة، سيثير ضجة سياسية جديدة في الكونجرس في الوقت الذي تبدأ فيه الاستعدادات للحملات الدعائية لانتخابات 2020 التي يعتزم ترامب إعادة ترشيح نفسه فيها في بلد يعاني من الانقسام الشديد.

 

ولطالما وصف ترامب تحقيق مولر بأنه "حملة اضطهاد".

 

وذكر التقرير أنه عندما أبلغ جيف سيشنز، سلف بار، ترامب في مايو 2017، بأن وزارة العدل ستعين محققا خاصا للبحث في مزاعم بأن الحملة الجمهورية تواطأت مع روسيا، انهار ترامب على مقعده وقال "يا إلهي. هذا أمر مروع. هذه نهاية رئاستي".

 

وتحدث بعض الديمقراطيين في مجلس النواب عن بدء إجراءات لمساءلة ترامب بهدف عزله في الكونجرس لكن كبار الديمقراطيين توخوا الحذر. ومن غير المرجح أن يكلل هذا المسعى بالنجاح لأن الجمهوريين يسيطرون على مجلس الشيوخ الذي سيحدد مصير الرئيس.

 

لكن رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب جيرولد نادلر قال الخميس إن تقرير مولر يسلط الضوء على "أدلة مقلقة على أن الرئيس ترامب عرقل العدالة وارتكب مخالفات أخرى".

 

وقال نادلر وهو ديمقراطي من نيويورك في بيان نشر بعد ساعات من نشر نسخة مختصرة من تقرير مولر على الرأي العام: "التقرير خلص إلى أن هناك أدلة قوية على ان الرئيس ترامب حاول منع التحقيق في أمر حملته وفي أفعاله.. المسؤولية الآن تقع على الكونغرس لمحاسبة الرئيس على أفعاله". 
 

وأشار إلى أن التقرير يظهر أن مولر اختار ألا يوجه اتهامات لأسباب منها سياسة وزارة العدل بعدم جواز توجيه اتهامات لرئيس في الحكم.


  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان