رئيس التحرير: عادل صبري 12:08 مساءً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

قبل الاتفاق على قمته الثالثة مع ترامب.. الزعيم الكوري يفاجئ العالم بـ«سلاح تكتيكي»

قبل الاتفاق على قمته الثالثة مع ترامب.. الزعيم الكوري يفاجئ العالم بـ«سلاح تكتيكي»

العرب والعالم

دونالد ترامب وكيم يونغ

قبل الاتفاق على قمته الثالثة مع ترامب.. الزعيم الكوري يفاجئ العالم بـ«سلاح تكتيكي»

إنجي الخولي 18 أبريل 2019 03:55

فاجأ زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون العالم بإعلانه عن بتجربة "سلاح تكتيكي جديد" في الوقت الذي يتحدث فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قمة ثالثة لبحث برنامج بيونج يانج النووي.

 

ويأتي الاعلان عن التجربة الكورية بعد قمة في فبراير بين ترامب وكيم ، انتهت بشكل مفاجئ بدون اتفاق بشأن البرنامج النووي لبيونج يانج.


ومنذ قمة فبراير تقول كوريا الشمالية إنها تدرس خيارات لدبلوماسيتها مع الولايات المتحدة، وقال كيم الأسبوع الماضي إنه منفتح على محادثات مع ترامب في حال جاءت واشنطن إلى طاولة المفاوضات "بموقف سليم".

 

والتقى ترامب وكيم مرتين، في هانوي في فبراير وفي سنغافورة في يونيو، لكنهما أخفقا في التوصل إلى اتفاق لرفع العقوبات في مقابل تخلي كوريا الشمالية عن برامجها النووية والصاروخية.

 

 

اختبار سلاح تكتيكي

 

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية، الخميس، إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أشرف على تجربة نوع جديد من الأسلحة الموجهة التكتيكية يوم الأربعاء.

 

ولم تصف الوكالة على وجه التحديد نوع السلاح، لكن كلمة "تكتيكي" تشير إلى أسلحة قصيرة المدى في مقابل الصواريخ الباليستية بعيدة المدى التي ينظر إليها على أنها تمثل تهديدا للولايات المتحدة.
 

وقالت الوكالة إن الصاروخ مزود "بنظام توجيه متميز" و "رأس حربية قوية".

 

وأضافت أن هذه هي أول تجربة علنية لأسلحة منذ انعقاد القمة الثانية بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي في هانوي في فبراير، والتي انتهت دون التوصل إلى اتفاق.

 

ورفض الرئيس الأميركي ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو مطالبة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لواشنطن بإبداء مزيد من المرونة في المحادثات الجارية بينهما.

 

 

رصد أنشطة نووية

 

وكان مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية  قد رصد أنشطة في الموقع النووي الرئيسي في كوريا الشمالية ما يلمح إلى أن بيونج يانج قد تكون بصدد إعادة معالجة مواد مشعة لتحويلها إلى وقود قنبلة، منذ فشل القمة مع الولايات المتحدة ، كما قال خبراء أميركيون.

 

وقال المركز إن صورا التقطتها الأقمار الاصطناعية لموقع يونغبيون النووي في 12 أبريل تظهر خمس عربات قطار قرب منشأة تخصيب اليورانيوم ومختبر الكيمياء الإشعاعية.

 

وقال المركز ومقره واشنطن "في الماضي كانت هذه العربات المختصة على ما يبدو مرتبطة بنقل مواد مشعة أو بعمليات إعادة معالجة".

وأضاف "الأنشطة الحالية، إلى جانب صورها، لا تستبعد احتمال قيامها بمثل تلك الأنشطة، إما قبل أو بعد عملية إعادة معالجة".

 

القمة الثالثة والأخيرة

 

وفي نفس يوم اعلان التجربة الكورية ، اعلن ترامب ، انه خلال اجتماعه بنظيره الكوري الجنوبي مون جاي مؤخرا اتفقا على ان تكون  القمة الثالثة المقرر مع الزعي الكوري الشمالي ن القمة الأخيرة .

 

وأضاف: "سنحتاج إلى توقيع شيء ما حينها"، حسبما نقلت وكالة أنباء بلومبرج.

 

وقال ترامب إن القمة الثالثة ستكون ممكنة فقط إذا تكللت المفاوضات على مستوى العمل بالنجاح.

 

وأعرب ترامب وكيم يوم السبت الماضي عن استعدادهما لعقد قمة ثالثة لبحث برنامج بيونج يانج النووي.

 

وكان الاجتماع الثاني بين كيم وترامب انتهى في فبراير دون انفراجة في جهود نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية أو تخفيف العقوبات الأمريكية.

 

وأصبح ترامب أول رئيس أمريكي في السلطة يلتقي زعيما لكوريا الشمالية بعد أن التقى كيم في سنغافورة لأول مرة في يونيو الماضي.

 

وعقد ترامب وكيم قمتهما التاريخية الأولى في سنغافورة في يونيو الماضي، وتم التوقيع خلالها على إعلان مبهم حول "نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية".

 

لكن فشلهما في التوصل لاتفاق في القمة الثانية في هانوي بشأن التراجع عن البرنامج النووي لبيونغ يانغ مقابل تخفيف العقوبات أثار تساؤلات بشأن مستقبل العملية الأوسع.

 

وغادر الرئيس الأميركي القمة التي اقترح خلالها كيم اتفاقا جزئيا تضمن عرضا بتفكيك منشأة يونغبيون.

 

والبلدة التي تبعد نحو 100 كلم شمال بيونغ يانغ، تضم أول مفاعل نووي في البلاد، وهي المصدر الوحيد المعروف للبلوتونيوم لبرنامج أسلحة الشمال.

 

ولا يعتقد أن يونغبيون هي المنشأة الوحيدة لتخصيب اليورانيوم، ولن يكون إغلاقها مؤشرا إلى نهاية للبرنامج الذري لكوريا الشمالية.

 

وعلقت كوريا الشمالية تجاربها النووي والصاروخية خلال العملية الدبلوماسية في 2018 لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت إن هناك مؤشرات على استخدام يونغبيون في فترة أقربها نهاية  فبراير.


  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان