رئيس التحرير: عادل صبري 10:22 مساءً | الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م | 16 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

فلسطين تنزف.. 4 شهداء و316 مصابًا في اعتداء إسرائيلي على «مليونية العودة»

فلسطين تنزف.. 4 شهداء و316 مصابًا في اعتداء إسرائيلي على «مليونية العودة»

العرب والعالم

مسيرات العودة والأرض

بالصور والفيديو..

فلسطين تنزف.. 4 شهداء و316 مصابًا في اعتداء إسرائيلي على «مليونية العودة»

إنجي الخولي 31 مارس 2019 03:18

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى أربعة، فيما أُصيب 316 بجروح، السبت، إثر اعتداء جيش الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين في مسيرة "مليونية العودة والأرض" قرب حدود غزة.

 

وأحيا الفلسطينيون ذكرى مسيرات "العودة ويوم الأرض" في قطاع غزّة، إذ احتشد عشرات الآلاف متحدين الأمطار الغزيرة رافعين أعلام فلسطين في مسيرات سلمية، مقابل حشود لقوات الاحتلال الإسرائيلي وقناصته المزودة بالرصاص الحي على الطرف الآخر من الحدود.

 

وأمطرت القوات الإسرائيلية الشبان المتظاهرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ، مما أدى إلى سقوط 4 شهداء.

 

وقالت وزارة الصحة، في بيان، إن تامر هاشم أبو الخير (17 عاما)، ونضال صقر عمارة (17 عاما)، ومحمد جهاد سعد (20 عاما)، وبلال محمود النجار (17 عاما) استشهدوا برصاص جيش الاحتلال ، السبت، خلال مشاركتهم في المسيرات، التي نظمت شرقي قطاع غزة.

 

وذكرت وزارة الصحة أن "316 متظاهرا أُصيبوا بجروح مختلفة، بينهم 64 بالرصاص الحي، و 16 بالرصاص المعدني، و13 بشظايا الرصاص، فيما أصيب 46 بقنابل الغاز بشكل مباشر، و94 بانفجار قنابل الغاز والصوت، و83 بإصابات أخرى (لم توضحها)".

 

وأشارت إلى أن من بين المصابين، 14 وصفت جراحهم بالخطيرة، و 121 بالمتوسطة.

 

وشارك عشرات الآلاف من الفلسطينيين، ظهر السبت، في مسيرات حاشدة تجمعت في 5 نقاط قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل، ضمن ما يعرف بـ "مليونية العودة والأرض"، التي تخرج بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات "العودة وكسر الحصار" المتوافقة مع ذكرى "يوم الأرض".

 

وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات تطالب برحيل الاحتلال الإسرائيلي ورفع الحصار عن قطاع غزة وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948.

وذكر مسعفون فلسطينيون، أن العشرات من المتظاهرين أصيبوا بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

 

وعلى الجانب الآخر من الحدود، عزز جيش الاحتلال الإسرائيلي من قواته على طول الحدود مع غزة، واعتلى العشرات من قناصة الجيش تلال رملية تقابل مناطق تجمع المتظاهرين الفلسطينيين، بحسب ما أفادت مصادر أمنية فلسطينية.

 

وذكر شهود عيان، أن آليات عسكرية إسرائيلية تتجول بكثافة على طول الحدود مع غزة.

 

وقدّر جيش الاحتلال الإسرائيلي أعداد المشاركين، بنحو 40 ألف فلسطيني، وقال في بيان، إن المتظاهرين قذفوا الحجارة وأحرقوا الإطارات المطاطية، مشيرا إلى أن معظم المتظاهرين “يتواجدون في عمق القطاع”.

 

وأضاف إن جنوده “يستخدمون وسائل تفريق المظاهرات وإطلاق النار وفقًا لتعليمات اطلاق النار”.

بدوره، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن فلسطين لن تكون إلا للفلسطينيين، وأن الدولة الفلسطينية الحرة المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية آتية لا محالة.

 

وقال عباس، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية :"إن المعاناة التي عاناها شعبنا على مدار 100 عام والتضحيات الجسام التي قدمها هذا الشعب العظيم لن تذهب هدراً".

 

وأضاف :"أن ذكرى يوم الأرض الخالد، مناسبة لنجدد العهد لشعبنا على التمسك بالثوابت والحفاظ على المقدرات، وبأننا بصمود شعبنا قادرون على إفشال المؤامرات كافة التي تحاك ضده".

 

وقبل عام من اليوم، انطلقت للمرة الأولى مسيرات "العودة وكسر الحصار" قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن القطاع.
 

ويقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، مما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان