رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الضغوط الأمريكية على حزب الله وإيران .. هل تنجح في إيقاف مشاريعهما بالمنطقة؟

الضغوط الأمريكية على حزب الله وإيران .. هل تنجح في إيقاف مشاريعهما بالمنطقة؟

العرب والعالم

وزير الخاريجة الأمريكية خلال زيارته لبنان

الضغوط الأمريكية على حزب الله وإيران .. هل تنجح في إيقاف مشاريعهما بالمنطقة؟

إسلام محمد- وكالات 23 مارس 2019 18:00

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أثناء زيارته لبيروت إن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران وحزب الله حليفها اللبناني تحقق نجاحا، داعيا لبنان للتصدي للجماعة الشيعية التي اتهمها "بالإجرام والإرهاب".

 

وقال سياسيون لبنانيون، من بينهم الرئيس ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري ووزير الخارجية جبران باسيل وجميعهم حلفاء لحزب الله، إنهم أبلغوه أن الجماعة مكون أساسي في المشهد السياسي.

 

وأضاف باسيل خلال مؤتمر صحفي مع بومبيو بعد اجتماعهما "تحدثنا في موضوع حزب الله... وأكدنا أنه حزب لبناني غير إرهابي ونوابه منتخبون من قبل الشعب وبتأييد شعبي كبير".

 

وأشار بومبيو، الذي يقوم بجولة في الشرق الأوسط لحشد التأييد لنهج واشنطن الصارم مع إيران، إلى خطاب للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله هذا الشهر طلب فيه من أنصار الجماعة ضخ تمويل فيها وقال إن ذلك دليل على أن الضغط الأمريكي يفلح.

 

وأضاف بومبيو "الضغط الذي نمارسه على إيران واضح. إنه يستهدف قطع التمويل للإرهابيين وهو يحقق نجاحا... نعتقد أن عملنا يقيد أنشطة حزب الله بالفعل.. وإيران منحت حزب الله ما يصل لـ 700 مليون دولار سنويا".

 

وتزايد نفوذ حزب الله في مؤسسات الدولة اللبنانية العام الماضي، وفازت هي وحلفاؤها بأكثر من 70 مقعدا في البرلمان البالغ عدد مقاعده 128 في انتخابات العام الماضي.

 

وتمكنت الجماعة من اختيار ثلاثة من بين 30 وزيرا في حكومة وحدة وطنية تشكلت في يناير كانون الثاني بقيادة رئيس الوزراء سعد الحريري، ومن بينهم وزير الصحة في أول مرة تختار فيها الجماعة من يقود وزارة ذات ميزانية كبيرة.

 

قال بومبيو إنه يتفهم المخاوف بشأن "الضغوط الخارجية والداخلية على الحكومة بما يشمل تلك التي تأتي من بعض أفرادها بما لا يخدم ازدهار واستقلال لبنان".

 

وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل استخدام "كل الوسائل السلمية" لقطع التمويل الذي "يغذي العمليات الإرهابية لإيران وحزب الله" مشيرا إلى ما وصفه بعمليات "تهريب وشبكات إجرامية وإساءة استغلال للمناصب الحكومية".

 

وتابع بومبيو "لبنان يواجه خيارا: المضي قدما بشجاعة كدولة مستقلة وفخورة أو السماح للطموحات الظلامية لإيران وحزب الله في التحكم في مستقبله".

 

وتعتبر إسرائيل إيران أكبر تهديد لها، وترى حزب الله أكبر خطر على حدودها.

 

وقال باسيل "أكدت التزامنا بالقرار 1701 والحفاظ على الهدوء بالجنوب ووقف الاعتداءات الإسرائيلية، وحق لبنان بالدفاع عن نفسه حق مقدس".

 

وذكرت قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله في نشرتها المسائية أن بومبيو في بيروت لتحريض اللبنانيين ضد بعضهم البعض على حد وصف المحطة.

 

وقال باسيل عن الخلاف الحدودي البحري بين لبنان وإسرائيل إن بيروت تعتبر أن "النصر السياسي والدبلوماسي يساوي أي نصر آخر، دون التفريط بأي مورد نفطي أو غازي وسنبذل الجهد اللازم للوصول إلى اتفاق مشرف... ولبنان يبدي الإيجابية اللازمة انطلاقا من الحفاظ على حقوقنا بالأرض والسيادة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان