رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 مساءً | الاثنين 18 مارس 2019 م | 11 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

المعلمون المغاربة يهددون بـ «السنة البيضاء».. «تايم لاين للأزمة»

المعلمون المغاربة يهددون بـ «السنة البيضاء».. «تايم لاين للأزمة»

العرب والعالم

اضراب المعلمين المغاربة - أرشيفية

المعلمون المغاربة يهددون بـ «السنة البيضاء».. «تايم لاين للأزمة»

خرج آلاف المعلمين المغاربة، في مسيرات احتجاجية، الجمعة، بعدد من المدن داخل البلاد، لمطالبة الحكومة بإدماجهم في الوظيفة العمومية.

 

وبدعم من النقابات التعليمية، دخل الإضراب العام للمعلمين المتعاقدين في المغرب أسبوعه الثاني، رافضين نظام التوظيف بالتعاقد.

 

توالي الإضرابات والمسيرات الاحتجاجية، ومشاحنات متواصلة بين المعلمين المتعاقدين ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، يهدد بـ"سنة بيضاء".

 

ويقصد المغاربة بـ"السنة البيضاء" إلغاء ما تبقى من العام الدراسي الحالي، الذي بدأ في سبتمبر 2018، وينتهي في يوليو/تموز المقبل.

وأطلقت الحكومة منذ 3 سنوات، برنامج التوظيف بالقطاع العام بموجب عقد يمتد سنتين وقابل للتجديد، وبدأ تنفيذه في قطاع التعليم.

 

هذا الاحتمال يثير مخاوف الأسر المغربية، بعد أن هدد المعلمون بعدم العودة إلى الدراسة حتى تحقيق مطلبهم، ورفضوا مقترحا حكوميا بإدخال تعديلات على القانون المنظم لعملهم.

 

 

ولا يوجد حوار مباشر بين الوزارة والمعلمين المتعاقدين، مما يزيد المخاوف بشأن مصير العام الدراسي.

 

الوزارة تلتقي مع النقابات فقط، ولا تجتمع مع ممثلي المعلمين المتعاقدين، وهم ينتمون إلى التنسيقية الوطنية للأساتذة، وهو تجمع غير حكومي يضم أكبر عدد من المعلمين المتعاقدين، ولا تعترف به الوزارة.

 

وحسب التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد (غير حكومية)، التي دعت إلى الاحتجاج، شارك في الوقفات آلاف المعلمين في مدن تطوان (شمال) ووجدة (شمال شرق) ومكناس (شمال).

وسبق أن طمأن سعد الدين العثماني رئيس الحكومة في كلمة له أمام البرلمان، بتاريخ 5 فبراير الماضي، الأساتذة المتعاقدين، بعدم فقدان عملهم.

 

ويستخدم نظام العمل بالعقود الذي لا يوفر الأمان الوظيفي للعاملين فيه، لتجنب أية التزامات مالية تجاههم من جانب الحكومة، والاستغناء عن خدماتهم تحت مظلة قانون العمل في أي وقت تريد، وهو الأمر غير الممكن حال أصبحوا مثبتين في وظائفهم.

 

نظام التعاقد

 

في عام 2016، أطلقت الحكومة برنامج التوظيف في القطاع العام، وفق عقد يمتد عامين، وهو قابل للتجديد، وبدأ تنفيذه في التعليم.

 

وتتم الاستعانة بالمعلمين المتعاقدين لسد النقص في عدد المعلمين، وتقليص كتلة أجور موظفي القطاع الحكومي.

 

ويخضع الموظفون في المغرب لقانون الوظيفة العمومية، بينما يخضع المعلمون المتعاقدون للقانون المنظم لعمل أكاديميات التربية والتكوين (تابعة للوزارة)، وليس لقانون الوظيفة العمومية.

 

وقبل 2016، كانت الحكومة توظف المعلمين كموظفين تابعين للوظيفة العمومية مباشرة، ثم بدأت الأكاديميات توظفهم بموجب عقود لمدة سنتين، وفق القانون المنظم لعملها.

 

ويتجاوز عدد المعلمين المتعاقدين في المغرب الـ70 ألف، حيث تم التعاقد مع قرابة 15 ألفا في 2019، و22 ألفا في 2018، و22 ألفا في 2017، و11 ألفا في 2016.

 

ويقول المعلمون المتعاقدون إن القانون المنظم لعملهم يتضمن بنودا يمكن أن تُنهي عملهم في أي لحظة، ويصفون العقود بأنها "عقود إذعان"، ولا تمنحهم حق المطالبة بالإدماج في الوظيفة العمومية.

 

وطرحت الحكومة، في 9 مارس الماضي، مقترحات لحل الأزمة، عبر تعديل النظام الأساسي (القانون المنظم) الخاص بالأكاديميات، ومراجعة المواد التي تشير إلى فسخ العقد.

 

تاريخ الأزمة (تايم لاين)

 

مرت الأزمة بين المعلمين المتعاقدين والحكومة المغربية بمحطات عديدة منذ بدء نظام التعاقد عبر الأكاديميات، في 2016.

 

- 7 أكتوبر 2016

 

توقيع قرار مشترك بين وزارة التربية ووزارة المالية يسمح للأكاديميات بعملية التوظيف بموجب عقود.

 

- 10 يوليو 2018

 

وزارة التربية توقع النظام الأساسي الخاص بعمل الأكاديميات.

 

- 5 فبراير 2018

 

رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، يطمئن، في كلمة له أمام البرلمان، المعلمين المتعاقدين بأنهم لن يفقدوا عملهم.

 

8 مايو2018

 

الآلاف من المعلمين المتعاقدين يشاركون في مسيرة احتجاجية، بالعاصمة الرباط، رفضا لنظام التوظيف بالتعاقد، وللمطالبة بتراجع الحكومة عنه.

 

29 أكتوبر2018

 

مسيرة احتجاجية لمعلمين متعاقدين، في مدينة الدار البيضاء (حوالي 95 كم جنوب الرباط)، رفضا لنظام التوظيف بالتعاقد.

 

- 3 يناير 2019

 

المئات من النقابيين والمعلمين المتعاقدين يحتجون، في الرباط؛ للمطالبة بتحسين أوضاع المعلمين.

 

20 فبراير 2019

 

قوات الأمن تتدخل لمنع مسيرة احتجاجية للمعلمين من الوصول إلى القصر الملكي، وسقوط مصابين بين المحتجين.

 

3 مارس2019

 

المعلمون يعلنون عن إضراب عام لمدة أسبوع.

 

7 مارس2019

 

الحكومة تعلن اعتزامها مراجعة النظام الأساسي للمعلمين المتعاقدين، وفق مبدأ المساواة في الحقوق والواجبات بين المعلمين موظفي الأكاديميات وزملائهم من موظفي وزارة التربية.

 

- 9 مارس2019

 

العثماني يعلن أن الحكومة تعمل على معالجة ملف الأكاديميات. واقترحت الحكومة تعديل القانون المنظم لعمل الأكاديميات.

 

رفضت النقابات المقترح الحكومي، وشددت على أن الحل الوحيد هو إدماج المعلمين المتعاقدين في الوظيفة العمومية.

 

وأعلنت تنسيقية المعلمين المتعاقدين عن تمديد الإضراب العام لمدة أسبوع إضافي.

 

12 مارس2019

 

خمس النقابات في قطاع التعليم تعلن إضرابا عاما في التعليم يومي 13 و14 مارس، إضافة إلى إضراب عام آخر في 26 و27 و28 من الشهر نفسه.

 

ودعت النقابات، في بيان، إلى إدماج فوري للمعلمين المتعاقدين في النظام الأساسي لوزارة التربية إسوة بزملائهم الموظفين. -

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان