رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 صباحاً | الجمعة 22 مارس 2019 م | 15 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

 بالصور| طفلة سويدية مرشحة لجائزة نوبل للسلام.. تعرف عليها

 بالصور| طفلة سويدية مرشحة لجائزة نوبل للسلام.. تعرف عليها

العرب والعالم

غريتا تونبرغ - أرشيفية

 بالصور| طفلة سويدية مرشحة لجائزة نوبل للسلام.. تعرف عليها

إنجي الخولي 15 مارس 2019 04:21

طفلة سويدية نجحت في سرقة الأضواء من زعماء سياسيين واقتصاديين ، حتى تم ترشيح اسمها لنيل جائزة "نوبل" للسلام.. من هي "غريتا تونبرغ" ؟ ولماذا تم ترشيحها للفوز بنوبل؟.

 

رشحّت الطفلة والناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ ، التي تبلغ من العمر 16 عاماً ، للحصول على جائزة نوبل للسلام، كتقدير للجهود التي تبذلها في قيادة حملة الأجيال الشابة لإيقاف التغيّر المناخي.

 

من هي غريتا ؟

 

غريتا تونبرغ من مواليد 3 يناير عام 2003 وهي ناشطة سياسية سويدية تعمل على وقف الاحتباس الحراري وتغير المناخ، وفي أغسطس 2018 أصبحت شخصية بارزة فقد بدأت أول إضراب مدرسي عن المناخ خارج مبنى البرلمان السويدي.

 

وفي ديسمبر 2018، وصفت تونبرغ نفسها بأنها "تم تشخيصها بمتلازمة أسبرجر، والوسواس القهري"، وأصرت أن تصبح نباتية وتتخلى عن رحلات الطيران.

 وفي 20 أغسطس 2018 قررت عدم الذهاب إلى المدرسة حتى الانتخابات العامة في السويد في 9 سبتمبر، بسبب موجات الحر وحرائق الغابات في السويد.

 

وكانت تطالب أن تقوم الحكومة السويدية بتخفيض انبعاثات الكربون وفقًا لاتفاق باريس، وبدأت في إضراب عن المدرسة بسبب المناخ وبعد الانتخابات العامة، واصلت الإضراب فقط يوم الجمعة.

 

واكتسبت انتباه العالم، وألهمت طلاب المدارس في جميع أنحاء العالم واعتبارًا من ديسمبر 2018، قام أكثر من 20 ألف طالب بتنظيم إضرابات في 270 مدينة على الأقل إيمانا بقضيتها، وشاركت غريتا ثونبرغ في مظاهرة "صعود من أجل المناخ" خارج البرلمان الأوروبي في بروكسل في أكتوبر 2018.

 

وفي 24 نوفمبر 2018، تحدثت في مؤتمر عام عن إدراكها، وهي في الثامنة من عمرها، أن التغير المناخي قائم وتساءلت عن سبب عدم اهتمام الإعلام بتلك القضية كما لو كانت هناك حرب عالمية مستمرة، وأضافت أنها لم تذهب إلى المدرسة لتصبح عالمة مناخ، مؤكدة: "لا يمكننا تغيير العالم باللعب وفقًا للقواعد، لأنه يجب تغيير القواعد".

وألقت خطابا في قمة تغير المناخ للأمم المتحدة في 4 ديسمبر 2018، وتحدثت أيضا أمام الجمعية العامة في 12 ديسمبر 2018، وفي 21 فبراير الماضي، تحدثت في مؤتمر للجنة الاقتصادية والاجتماعية الأوروبية، وطالبت أن يواصل الاتحاد الأوروبي الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 80% على الأقل حتى يحد من أضار تغير المناخ، وفي وقت لاحق انضمت إلى الاحتجاجات المناخية في بروكسل.

 

وانتقدت تونبرغ، في ديسمبر 2018، عدم تحرّك قادة العالم على هامش قمة خصصت للمناخ في بولندا.

وخطفت الفتاة السويدية الأضواء وأصبحت نجمة دورة 2019 من المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، بشغفها في الدفاع عن البيئة على الأضواء منذ لحظة وصولها للمنتدى.

 

وكانت  تونبرغ  قد انضمت إلى مجموعة من الشباب اعتصموا وسط الثلوج شهر يناير الماضي أمام مدخل مركز المؤتمرات في دافوس، أثناء توافد رؤساء دول وحكومات ومدراء شركات وأثرياء ونشطاء.

 

واختارت الشابة السويدية التي استقلت القطار لتصل إلى دافوس التي يقصدها مشاركون كثر بطائراتهم الخاصة، أن تخيم في الجبل في منشأة مؤقتة، بدل أن تنزل في فندق من الفنادق الفخمة التي تنتشر في المدينة.

وقالت "تونبرغ" لدى دعوتها للغداء على هامش أعمال دافوس: "لا أعتقد أن من يحكمون سيتحركون أو سيقومون بشيء هنا، ولماذا سيفعلون؟ يجب دفعهم إلى التحرك وهم يعرفون تمامًا القيم التي لا تقدر بثمن، ضحوا بها للاستمرار في كسب مبالغ خيالية".

 

وقالت الفتاة المراهقة: "المنزل يحترق، ويقول الكبار إنه ينبغي زرع الأمل في نفوس الشباب"، مضيفة في الخطاب الذي ألقته أمام المشاركين في المنتدى: "لا أريد منكم الأمل بل أريدكم أن تشعروا بالذعر".

 

وتزعمت تونبرغ تحرك  (أيام الجمعة من أجل المستقبل) الطلابي، الذي ضمّ عشرات آلاف التلاميذ حول العالم.

وتوسّع التحرك بشكل ملفت للنظر حيث أعلنت تونبرغ عبر حسابها على تويتر أن تلاميذَ من 98 دولة سيشاركون بالاحتجاجات التي ستقام اليوم الجمعة (15 مارس).

 

وفي مقابلة لها مع صحيفة "الجارديان" البريطانية، قالت تونبرغ "أعتقد أن ما نراه هي البداية فقط. أظن أن التغيير يلوح في الأفق، وأن الناس يريدون الكفاح من أجل مستقبلهم".

وكانت غريتا تونبرج واحدة من الفائزين في مسابقة كتابة مقال في مايو 2018، وتم ترشيحها لجائزة شركة الكهرباء "Telge Energi" للأطفال والشباب الذين يروجون للتنمية المستدامة، جائزة مناخ الأطفال وفي نوفمبر 2018، حصلت على منحة "Fryshuset" لنموذج دور الشباب للعام.

 

وفي ديسمبر 2018، صنفتها مجلة "تايمز" العريقة قد صنّفت كأكثر المراهقين تأثيراً في العالم في 2018، مشيرة إلى أنها ألهمت مئات آلاف التلاميذ حول العالم ليقوموا بإضرابات ضدّ عدم اتخاذ قادة بلادهم الخطوات المطلوبة لكبح التغيّر المناخي.

 

 وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة تم إعلانها أهم امرأة في العام في السويد لعام 2019، وحصلت على الجائزة بعد استقصاء أجراه معهد "Inizio".

 

كيف رشحت لجائزة نوبل ؟

 

قبل أيام من الموعد النهائي لتقديم ترشيحات جائزة "نوبل" في الأول من فبراير، رشح ثلاثة نواب برلمان نرويجيون "غريتا تونبرغ" التي تبلغ من العمر 16 عاماً للجائزة بعد أن أصبحت صوتًا مسموعًا في الحملات ضد تغير المناخ

 

وقال فريدي أندريه أوفستيغارد، أحد النواب الذين قدموا اسم الناشطة البيئية، لوسائل إعلام نرويجية "طرحنا اسمها لأن خطر التغير المناخي قد يكون من أهم أسباب الحروب والنزاعات".

 

وأضاف النائب "إن التحرّك الذي نجحت غريتا بإطلاقه مهم جداً من ناحية الإسهام في السلام (مستقبلاً).

وبحسب تقرير أممي، إن ارتفاع درجات حرارة الأرض سيلامس حد 1.5 درجة مئوية في عام 2030 إذا ما استمرّت الأمور كما هي اليوم، وإذا لم يتوصّل العالم إلى خفض انبعاثات الغازات، خصوصاً الكربونية.

 

يذكر أن لجنة نوبل النرويجية  لا تعلق علنًا على أي ترشيحات، وكان الموعد النهائي لتقديم ترشيحات 2019 هو الأول من فبراير.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان