رئيس التحرير: عادل صبري 12:14 صباحاً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

في زيارة بومبيو للبنان.. هذه أبرز الملفات

في زيارة بومبيو للبنان.. هذه أبرز الملفات

أيمن الأمين 11 مارس 2019 14:42

يترقب الشارع اللبناني زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لبيروت، وما قد تحمله من ملفات..

 

الزيارة المرتقبة ربما تحمل الكثير من الملفات الهامة والتي ربما تفرضها واشنطن على بيروت.

 

مراقبون  يرون أن مبعث الارتباك اللبناني في التجهيز لزيارة بومبيو، هو أن الأطراف اللبنانية مطلوب منها أن توحد أجوبتها على الأسئلة الأمريكية التي تلقتها من نائب مساعد وزير الخارجية ديفيد ساترفيلد، عندما زارها الأسبوع الماضي وأفاض في الحديث عن دور لبنان المفترض في مواجهة الاختراقات الإيرانية، وفي تشديد الحصار الإقليمي والدولي على حزب الله وطهران والمتعاونين معهما.

 

وكانت زيارة ساترفيلد تمهيدية لزيارة بومبيو، الذي يريد أن يسمع التزامًا لبنانيًا حقيقيًا بـ"النأي عن النفس" والخروج من هيمنة حزب الله على اليوميات اللبنانية، السياسية منها والاقتصادية.

وفي جدول المحادثات المتداول تتشابك ملفات حزب الله والمقاطعة والنازحين والعلاقات اللبنانية مع سوريا، بطلبات أمريكية أضحت معروفة، مثلما هو معروف أن توحيد الموقف اللبناني الرسمي بشأنها مسألة متعذرّة.

 

وبنفس وطأة التوتر والارتباك بين الأطراف اللبنانية، فإن ملف التنمية والمساعدات الدولية التي قررها مؤتمر سيدر العام الماضي، يُشكل قضية حكومية من الدرجة الأولى، فبعد أيام من مغادرة وزير الخارجية الأمريكي بيروت سيصلها المبعوث الرئاسي الفرنسي المُكلّف بمتابعة مقررات مؤتمر سيدر لدعم التنمية والإصلاحات اللبنانية، السفير بيار دوكان، ومهمته هذه المرة هي التأكد من أن الحكومة اللبنانية ستفي بالمطلوب منها قبل أن تشارك في مؤتمر سيدر المقرر في باريس الشهر المقبل.

في حين، ذكرت صحيفة (الجمهورية) اللبنانية نقلا عن مصادر دبلوماسية أن الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى بيروت، في إطار جولة تشمل الكويت وإسرائيل أيضا، تندرج في سياق الأجندة الأمريكية ضد إيران و(حزب الله) اللبناني.

 

وأوضحت الصحيفة أن الزيارة تستهدف بناء الأسس مع الدول الحليفة لواشنطن حول كيفية مواجهة الخطر الإيراني، ووقف تمدد نفوذ إيران في المنطقة، والضغط من جهة أخرى على حزب الله الذي أعلنت الإدارة الأمريكية أنها تُحضّر لمزيد من العقوبات على الحزب، في سياق الخطة الأمريكية الرامية إلى التضييق على حزب الله وخنقه سياسيا وماليا.

وأشارت الصحيفة، نقلا عن المصادر، إلى أن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشئون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد، كان قد مهد لما يحمله بومبيو معه، وذلك في لقاءاته التي أجراها في لبنان خلال زيارته الأخيرة، مضيفة أن هناك "استياء أمريكي من الموقف الرسمي اللبناني..

 

وعلى وجه الخصوص موقف رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل، الذي يتماشى مع موقف حزب الله، و يقدم تبريرات غير مقنعة حيال الحزب، تحتضنه وتتبنى توجهاته وتتجاهل حقيقة تعاظم قوته وتهديده الدائم لبنية الدولة اللبنانية والاستقرار العام في لبنان والمنطقة".

 

وذكرت الصحيفة أن "هذا الاستياء" نقل إلى جهات رسمية لبنانية من خلال قنوات دبلوماسية عربية وغربية، إضافة إلى أن ساترفيلد عبر عن هذا الاستياء صراحة أمام بعض الشخصيات اللبنانية التي التقى بها خلال زيارته الأخيرة للبنان، والتي شدد أمامها على ضرورة زيادة الضغوط على حزب الله ومنعه من الإمساك بلبنان.

يذكر أن الصحيفة ذاتها أوردت أنه لم تحدد الاتصالات الجارية بين بيروت وواشنطن في شأن زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لبيروت أيّ موعد نهائي لها.

 

وعلمت "الجمهورية" أن هذا الموعد يترجّح ما بين 15 و21 مارس الجاري بحيث تكون الزيارة في بداية جولته في المنطقة أو في نهايتها، وهذا الأمر الذي سيتّضح خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

يشار إلى أن الأجندة السياسية اللبنانية في هذا الشهر الحافل، تشمل زيارة لرئيس الجمهورية ميشال عون إلى موسكو، في قمة معروف من جدول أعمالها أنها ستناقش كل القضايا الصعبة والعالقة بين لبنان وكل من أوروبا والولايات المتحدة، بما فيها دور لبنان كحديقة خلفية لسوريا التي لم ينحسم ملفها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان