رئيس التحرير: عادل صبري 01:54 صباحاً | الاثنين 19 أغسطس 2019 م | 17 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

تفاصيل أخطر عملية تجسس.. هكذا هرب الموساد عالم نووي إيراني بمساعدة «CIA» و«MI6»

تفاصيل أخطر عملية تجسس.. هكذا هرب الموساد عالم نووي إيراني بمساعدة «CIA» و«MI6»

العرب والعالم

تهريب العالم النووي الإيراني

صحف بريطانية..

تفاصيل أخطر عملية تجسس.. هكذا هرب الموساد عالم نووي إيراني بمساعدة «CIA» و«MI6»

إنجي الخولي 11 فبراير 2019 02:46

 

كشفت مصادر في بريطانيا، عن تفاصيل أخطر عملية جاسوسية ضد إيران نفذها جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي "الموساد" وجهاز الاستخبارات البريطاني " MI6" ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية " "CIA.. فما هي تفاصيل هذه العملية؟ وما دورها في انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي مع إيران؟.

 

وأوضحت المصادر ، الأحد، أن جهاز الموساد الإسرائيلي قام بتهريب عالم نووي إيراني من بلاده إلى بريطانيا عبر تركيا وذلك بالتعاون مع (جهازي المخابرات) الـ CIA الأمريكي والـ MI6 البريطاني.

 

وأفادت صحيفة "صاندي اكسبرس" البريطانية، بأن العالم الإيراني البالغ من العمر 47 عاما لديه معلومات تتعلق ببرنامج الأسلحة النووية الإيرانية وأنه كان ضالعا في عملية اغتيال عالم نووي إيراني آخر يدعى مصطفى أحمد روشان الذي تم اغتياله بتفجير سيارته في طهران عام 2012.
 


ووفقاً للتقرير، نظم الموساد عملية سرية لتهريب العالم من إيران إلى تركيا في سبتمبر 2018، وبعدها قطع العالم 5 آلاف كلم على مدار شهرين من تركيا إلى بريطانيا، التي حاولت إخفاء تدخلها في العملية.


وعبر العالم الإيراني في رحلته اليونان، وألبانيا، وصربيا، وكرواتيا، وسلوفانيا، والنمسا، وألمانيا، وفرنسا. ومن شمال فرنسا تسلل مع مجموعة مهاجرين عبر قناة المانش على متن قارب مطاطي إلى بريطانيا التي وصلها في ليلة رأس السنة.
 

 
وأضافت الصحيفة، أن خطة تهريب العالم نفذت في شهر أكتوبر  الماضي معتمدة على أزمة المهاجرين، وأنه تم تهريبه إلى تركيا ومن ثم إلى فرنسا ومنها إلى بريطانيا على ظهر زورق مطاطي مع 12 مهاجرا إيرانيا آخر.




وأشارت الصحيفة  أن أجهزة الاستخبارات البريطانية لم ترغب في أن تظهر أمام العالم بأنها تحتضن أحد الإيرانين، إلا أن غيابه لوحظ بسرعة داخل إيران، وتلقت "إم.آي.6" معلومات بأن وحدة من الحرس الثوري الإيراني بدأت في التحرك للبحث عن العالم الإيراني.

 

وقال مصدر مطلع على العملية التي وصفتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية بأخطر عملية تجسس ضد طهران : "لم تسر الأمور بسلاسة.. في إيران لاحظوا غيابه بسرعة، وأبلغوا القوات الخاصة للحرس الثوري الإيراني".
 

وأوضح المصدر أن الجزء الأصعب كان تهريبه عبر فرنسا، التي لم تعرف بخط تهريبه إلى بريطانيا.

 

وقال نفس المصدر، "لم يتمكن فريق التهريب من وضع العالم في طائرة، فدفعوا به إلى قارب مهاجرين".
 

وقال مصدر إسرائيلي للصحيفة، إن العملية خُطط لها بحذر وحرصٍ، على مدار أشهر طويلة.

 

وكشفت "صاندي اكسبرس" ، أنه تم استجواب العالم من قبل جهاز المخابرات البريطاني في لندن قبل توجهه على متن طائرة ركاب إلى الولايات المتحدة.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قرر مؤخرا الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية عليها ويعتقد أن العالم الإيراني كشف لواشنطن عن معلومات حول مواصلة سعي طهران للحصول على أسلحة نووية.
 

وكان الاتفاق النووي ابرم عام 2015 بين إيران والقوى الكبرى وتعهدت بموجبه طهران بعدم السعي لامتلاك السلاح النووي وبالسماح بدخول مفتشين دوليين إلى أراضيها مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها منذ أكثر من عشر سنوات.

 

لكن ترامب انسحب منه في مايو الماضي معتبرا ان الأموال التي تحصل عليها إيران من رفع العقوبات بموجب الاتفاق استخدمت لدعم أنشطة "إرهاب" وصنع صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.
 

ووعد الأوروبيون بالحفاظ على الاتفاق وأعلنوا عن إنشاء نظام مقايضة لمواصلة تجارتهم مع إيران والإفلات من العقوبات الأميركية.

 

وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران كثيرا منذ انتخاب ترامب رئيسا في 2016.


والقي الرئيسان الإيراني حسن روحاني والأميركي دونالد ترامب خطابين متواجهين في الأمم المتحدة في سبتمبر.

 

ورغم "معاهدة الصداقة والعلاقات الاقتصادية" المبرمة بين البلدين في 1955 فان إيران والولايات المتحدة لا تقيمان علاقات دبلوماسية منذ 1980.
 

ومن جانبه ، كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو   نهاية أبريل الماضي،  أن تل أبيب حصلت على 55 ألف وثيقة لبرنامج إيران النووي تثبت وجود برنامج سري، مؤكدا أن طهران تكذب عندما تقول إنها أوقفت أنشطتها النووية.


وأضاف، "طهران تعمل على تطوير رؤوس نووية لصواريخها"، متابعا "الوثائق تثبت أن إيران ما تزال مستمرة على تطوير برنامجها النووي سرا".
 

وأكد أن إسرائيل "ستنقل جميع الوثائق الخاصة بأرشيف إيران النووي إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والحكومات الغربية".

 

كما علق البيت الأبيض على تصريحات إسرائيل حول تطوير إيران للأسلحة النووية، بأن هذه المعلومات تتطابق مع ما عرفته الولايات المتحدة منذ فترة طويلة".

 

وأوضح أن "إيران لديها برنامج سري كامل لتطوير أسلحة نووية، وهو ما حاولت، [إيران] أن تخفيه عن العالم وعن شعبها، لكنها لم تستطع".


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان