رئيس التحرير: عادل صبري 06:38 مساءً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

لمحاولة تقليص نفوذها .. غارات إسرائيلية على مليشيات إيران في العراق

لمحاولة تقليص نفوذها .. غارات إسرائيلية على مليشيات إيران في العراق

العرب والعالم

إسرائيل تعتزم مهاجمة المليشيات الايرانية في العراق

لمحاولة تقليص نفوذها .. غارات إسرائيلية على مليشيات إيران في العراق

متابعات 18 يناير 2019 17:30

كشف مصدر سياسي عراقي أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أبلغ الحكومة العراقية خلال زيارته إلى بغداد الأسبوع الماضي، نية إسرائيل مهاجمة أهداف على أرض العراق تابعة لفصائل مسلحة تقاتل في سوريا.

 

ونقل موقع "ناس" العراقي عن المصدر الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه قوله:إن" بومبيو أبلغ لدى زيارته العراق مؤخراً رئيسَ الوزراء عادل عبد المهدي أن إسرائيل قد تقصف في أي وقت أهدافا لميليشيات داخل الأراضي العراقية".

 

وأضاف المصدر، أن بومبيو أبلغ عبد المهدي أن واشنطن لن تستطيع أن تقف إلى الأبد في وجه الرغبة الإسرائيلية في قصف مقرات داخل العراق تعود للفصائل المسلحة التي تقاتل في سوريا.

 

وأشار المصدر إلى أن "بومبيو نقل وجهة النظر الإسرائيلية، التي تقول بعدم جدوى مهاجمة مقرات هذه الفصائل داخل سوريا، لأنها تعود كل مرة إلى تنظيم صفوفها والانطلاق من العراق مجددا".

 

تابع أن "الولايات المتحدة مقتنعة بهذا التفسير الإسرائيلي، لكنها ما زالت ترفض السماح لتل أبيب بتنفيذ غارات داخل الأراضي العراقية".

 

وأضاف أن "الولايات المتحدة تقدّر عواقب تعرُّض أي هدف داخل الأراضي العراقية لاعتداء إسرائيلي، بغض النظر عن السبب"، وعبّر المصدر عن قناعته بأن "إسرائيل ربما توشك فعلا على اتخاذ قرار يقضي بمهاجمة أهداف داخل الأراضي العراقية".

 

وزاد المصدر: "الرسالة التي نقلها بومبيو إلى عبد المهدي، سبقتها رسالة أخرى، صادرة من السفارة الأمريكية في بغداد، ونُقلت إلى زعماء بعض الفصائل العراقية المسلحة من خلال وسطاء".

 

ومضى يقول إن "مضمون الرسالة يقول: إذا تعرض مبنى السفارة الأمريكية في العراق للقصف، فسيهاجم الجيش الأمريكي جميع مقرات الفصائل العراقية المسلحة في بغداد".

 

ويقول ضابط عراقي سابق لـ"ناس"، إن "حجم القوة القتالية الأمريكية في العراق لا يتعدى 5 آلاف جندي"، مشيرا إلى أن "هذه القوة، قادرة على شن حروب ضد 3 دول في المنطقة، في آن واحد"، ومع ذلك، فإن "استخدام العنصر البشري الأمريكي في أية مواجهة قد تشهدها المنطقة، لم يعد واردا بالنسبة للبنتاغون".

 

وأضاف، أن "الوجود العسكري الأمريكي على أرض العراق يتحول إلى عبء إذا ازداد، إذ سيكون هدفا متحركا وسط بيئة معادية، يكلف الكثير على متسوى التموين والتواصل"، وهو ما يفسر توقعه خفض عديد الجنود الأمريكان في العراق إلى نحو 2000، في غضون أشهر.

 

ويقول إن "الأمريكان لا يحتاجون قوات برية في حال قرروا الاشتباك مع أي طرف في المنطقة، فهم يعتمدون على التفوق التكنولوجي، والطائرات بشكل أساس".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان