رئيس التحرير: عادل صبري 06:10 صباحاً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

حسناء روسيا وسلطان ماليزيا.. الحب الذي يتنحى عن العرش

حسناء روسيا وسلطان ماليزيا.. الحب الذي يتنحى عن العرش

أحمد علاء 07 يناير 2019 23:05
تقول الروايات والأساطير إنّ أحدًا لا يستطيع أن يوقف الحب، ذلك الذي قد يجبر شخصًا على هدر ثروة أو إهمال صحة.. أو ربما تنحٍ عن سلطة.
 
هذا السيناريو الأقرب لتفسير ما حدث في ماليزيا.. أمس الأحد، فاجأ ملك البلاد السلطان محمد الخامس العالم بإعلانه التخلي عن العرش، في سابقة لم تحدث مطلقًا في تاريخ البلاد منذ استقلالها عن بريطانيا في 1957، بعد أشهر من وقوع قلبه فريسةً في حب ملكة جمال روسيا سابقًا.
 
وكان السلطان محمد قد استأنف مهامه قبل أسبوع فقط بعد أن حصل على عطلة مرضية لمدة شهرين.
 
ولم يعط القصر الملكي أي أسباب تفسر قرار الملك البالغ من العمر 49 عامًا، لكن سرت تساؤلات بشأن مستقبل الملك الذي تولى العرش في ديسمبر 2016 منذ طلب إجازة لتلقي العلاج في نوفمبر الماضي.
 
السلطان محمد - بحسب تقارير إعلامية - تزوج ملكة جمال موسكو السابقة في روسيا، رغم أن مسؤولين في القصر الملكي في ماليزيا لم يعلقوا إلى الآن على ذلك.
 
وأوضحت صحيفة "الجارديان" البريطانية أنّ السلطان خلال فترة تلقيه العلاج في نوفمبر، يُعتقد أنه تزوج من ملكة جمال روسية سابقة تبلغ من العمر 24 عامًا.
 
ووفقا لتقارير إعلامية روسية، فإنّ أوكسانا فويفودينا تعرفت على الملك خلال حفل كبير، بقاعة بارفيخا الموسيقية في موسكو.
 
وانتشرت صورٌ فوتوغرافية، أظهرت فوفودينا التي يُقال إنّها اعتنقت الإسلام في شهر أبريل الماضي، وهي تجلس بجوار الملك محمد في ثوب زفاف أبيض، بينما يرتدي هو زيًا وطنيًّا.
 
وأقيم حفل الزفاف في 22 نوفمبر داخل مجمع الاحتفالات الشهير "BARVICHA CONCERT HALL" الواقع في ضاحية موسكو "روبلوفكا"، بحسب قناة "العربية".
 
وقد ثار الكثير من الجدل حول الملك في الفترة الماضية، لا سيّما عقب الكشف عن زواجه من ملكة الجمال الروسية التي تصغره بنحو ربع قرن.
 
وفي تطور جديد اليوم الاثنين، اتفق أفراد من الأسر الملكية التسع في ماليزيا على التصويت لاختيار سلطان جديد للبلاد.
 
وتعبر ماليزيا ملكية دستورية ومنصب السلطان شرفي بشكل كبير، وموافقة السلطان لازمة لتعيين رئيس وزراء وكثير من المسؤولين الكبار.
 
وتتناوب الأسر الملكية التسع الجلوس على عرش ماليزيا واختيار السلطان يكون بتصويت يجريه مجلس الحكام المؤلف من الأسر التسع التي يرأسها في الأغلب سلطان، كما يجب أن يجري التصويت في غضون أربعة أسابيع بعد أن يصبح المنصب شاغرًا.
 
واليوم،​ اجتمع رؤساء ست من الأسر الملكية التسع، في القصر الوطني لتحديد تاريخ للتصويت من أجل اختيار سلطان جديد.
 
وقال المجلس - في بيان نشرته وكالة "برناما" للأنباء على تويتر - إنّ المجلس وافق على أن يكون التصويت في 24 يناير، وسيتولى السلطان رسميًّا عرش البلاد في 31 يناير.
 
وأضاف أنّ أحد السلاطين لم يتمكن من الحضور لمرضه في حين غاب آخر لسفره أما السلطان الثالث الذي لم يحضر الاجتماع كان السلطان محمد الخامس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان