رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الصين تكشف غموض اختفاء رئيس الإنتربول الدولي

الصين تكشف غموض اختفاء رئيس الإنتربول الدولي

العرب والعالم

مينغ هونغ وي، رئيس منظمة الشرطة الجنائية الدولية - الانتربول الدولي-

الصين تكشف غموض اختفاء رئيس الإنتربول الدولي

أحمد الشاعر - وكالات 08 أكتوبر 2018 13:51

أثار اختفاء مينغ هونغ وي، رئيس منظمة الشرطة الجنائية الدولية - الانتربول الدولي- ، جدلا عالميًا، غير أن الصين كشفت هذا الغموض اليوم الاثنين.

 

وأعلنت السلطات الصينية ، أن "الإنتربول" المحتجز، مينغ هونغ وي، رهن التحقيق في قضية رشوة، وجرائم أخرى.

 

وقالت وزارة الأمن العام الصينية، في بيان نشر على موقعها إن مينغ هونغ وي، الذي يشغل منصب نائب وزير الأمن العام، يحقق معه في "قضية رشوة وجرائم أخرى (لم يحددها)".

 

وأشار البيان أنه يجري التحقيق معه أيضا بسبب "هفوات سياسية"، حسبما نقلت وكالة أسوشييتد برس.

 

ووفق البيان، ترأس وزير الأمن العام الصيني، تشاو كه تشي، اجتماعًا، اليوم، مع مسؤولين كبار من لجنة الحزب الحاكم بالوزارة، لمناقشة قضية "مينغ".

 

وأمس الأحد، أعلن "مينغ"، استقالته من رئاسة "الإنتربول".

 

وبحسب ما نقلت فرانس برس فإن السلطات الصينية أوضحت، الاثنين، أن رئيس الإنتربول المستقيل، البالغ من العمر 64 عاما يخضع للتحقيق بشأن تلقي رشاوى.

 

ويشغل مينغ كذلك منصب نائب وزير الأمن العام في الصين، وكانت آخر مرة وردت من مينغ أخبار قبل نحو أسيوعين، عندما غادر مدينة ليون الفرنسية، حيث مقر الإنتربول، متوجها إلى الصين.

 

ولم تشر إنتربول إلى السبب الذي دفع رئيسها الصيني إلى الاستقالة، وأوعزت المنظمة للكوري الجنوبي كيم يونغ يانغ بتولي المنصب مؤقتا ريثما يتم اختيار رئيس جديد في لقاء المنظمة بدبي بين 18 و21 من نوفمبر المقبل.

 

في غضون ذلك، قالت زوجة رئيس إنتربول المستقيل إن آخر رسالة تلقتها منه تتضمن صورة سكين وهو ما يشير إلى احتمال تعرضه للخطر، وقالت إن زوجها وجه إليها رسالة عبر موقع للتواصل الاجتماعي في 25 سبتمبر، يوم سفره إلى الصين، جاء فيها "توقعي اتصالا مني"، بحسب سكاي نيوز.

 

وقالت زوجة مينغ في تصريح لأسوشيتد برس إنها لا تصدق تهم الفساد الموجهة إلى شريك حياتها المعتقل، ووصفت ما حصل بـ"الدمار السياسي" وأضافت أن حكم القانون "يستغرق وقتا طويلا في الصين".

 

والسبت، تقدم "الإنتربول"، بطلب رسمي للسلطات الصينية، لتقديم معلومات حول رئيس المنظمة، لمعالجة المخاوف بشأن سلامته.

 

وأُثيرت قضية اختفاء رئيس "الإنتربول"، الجمعة، عقب إعلان الشرطة الفرنسية تلقيها بلاغا من زوجة "مينغ" (64 عاما) فتحت على إثره تحقيقًا بشأن اختفاء الأخير بعد وصوله الصين في 29 سبتمبرالماضي.

 

وتمتلك اللجنة الإشرافية الوطنية التي تأسست مؤخرا في الصين، سلطات واسعة للتحقيق مع الموظفين الكبار بالبلاد دون أن تكون ملزمة بالكثير من الشفافية.

 

ويقع مقر الشرطة الدولية في "ليون" جنوبي فرنسا، ويشغل المسؤول الصيني رئاستها منذ نوفمبر/ 2016، وكان يفترض استمراره على رأس المنظمة حتى 2020. -

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان