رئيس التحرير: عادل صبري 09:42 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| على كرسي الرئاسة.. الخلافات الكردية تشعل العراق

فيديو| على كرسي الرئاسة.. الخلافات الكردية تشعل العراق

العرب والعالم

البرلمان العراقي

فيديو| على كرسي الرئاسة.. الخلافات الكردية تشعل العراق

وائل مجدي 27 سبتمبر 2018 12:22

بعد انتهاء البرلمان العراقي من انتخاب رئيس له؛ بقي أمامه استحقاق انتخاب رئيس جديد للبلاد.

 

وحد محمد الحلبوسي، رئيس البرلمان المنتخب، يوم الثاني من أكتوبر المقبل موعدًا أخيرًا لانتخاب رئيس العراق.

 

وفي العراق ينص الدستور على إسناد منصب رئاسة البلاد للأكراد ورئاسة البرلمان للعرب السنّة ورئاسة الحكومة للشيعة.

 

ويتنافس 3 مرشحين أكراد بينهم امرأة، على كرسي الرئاسة..

 

برهم صالح

 

 

يتحدر برهم صالح ( مواليد السليمانية، 1960) من أسرة متعلمة وميسورة الحال حيث كان والده قاضيا. كان ناشطاً سياسيا قبل أن يبلغ العشرينات من عمره.

 

اعتقل عام 1979 من قبل الحكومة العراقية مرتين بتهمة المشاركة في الحركة السياسية الكردية، وأدخل السجن بسبب تصوير المظاهرات المناهضة للحكومة.

 

وبعد إطلاق سراحه من السجن، سافر إلى المملكة المتحدة هربا من الملاحقة الأمنية. وخلال وجوده في المملكة، عمل في صفوف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وأصبح مسؤول العلاقات الخارجية للحزب في بريطانيا.

 

تخرج صالح في كلية الهندسة المدنية بجامعة كارديف عام 1983. وحصل على شهادة الدكتوراة في الإحصاء وتطبيقات الكمبيوتر في مجال الهندسة من جامعة ليفربول البريطانية عام 1987.

 

وبعد انتهاء حرب الخليج الأولى، وخروج إقليم كردستان العراق عن سيطرة الحكومة المركزية، أصبح ممثل الحزب في الولايات المتحدة ما بين 1993 و 2003.

 

وبعد سقوط نظام حكم صدام حسين ، تولى منصب رئيس الحكومة العراقية المؤقتة عام 2004، ثم أصبح وزيراً للتخطيط في الحكومة الانتقالية بعد عام. كما تولى منصب نائب رئيس الحكومة في حكومة نوري المالكي الأولى عام 2006.

 

وفي عام 2009، تولى منصب رئاسة حكومة إقليم كردستان، ثم أسس حزباً جديداً لخوض الانتخابات البرلمانية باسم " تحالف من أجل الديمقراطية والعدالة" الذي فاز بمقعدين في البرلمان العراقي.

 

وحالياً، يشغل منصب رئيس مجلس أمناء الجامعة الأمريكية في مدينة السليمانية، في إقليم كردستان العراق.

 

سروة عبد الواحد

 

 

أعلنت سروة عبد الواحد، النائبة الكردية في البرلمان العراقي عن ترشحها لمنصب رئيس الجمهورية. وذاع صيتها بسبب مواقفها السياسية في السنوات الأخيرة، وخاصة معارضتها إجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان عن العراق عام 2017.

 

حصلت سروة عبد الواحد (مواليد السليمانية، 1972) على البكالوريوس في آداب اللغة العربية من جامعة بغداد عام 1993، وعملت في عدد من وسائل الإعلام المحلية، ثم دخلت مجال التدريس واستمرت في تلك المهنة حتى عام 1998.

 

وفي عام 2014، فازت بعضوية مجلس النواب العراقي عن محافظة أربيل، عن حركة التغيير. وصارت عضواً في شبكة البرلمانيات العرب.

 

وتقول عبد الواحد:" لقد كان هذا المنصب حكراً على الحزبين الكرديين الرئيسيين طوال 15 عاماً، ولم تمنح أي فرصة للقوى الكردية الأخرى أو للنساء لتسلم هذا المنصب".

 

وفي مؤتمر صحفي، أعلنت عبد الواحد ترشحها كعراقية كردية مستقلة عن الأحزاب السياسية، وقالت:"إنني أترشح ممثلة جميع القوى الوطنية العراقية الصادقة والتي تسعى لبناء وطن لجميع العراقيين الذين يعانون منذ عقود".

 

وكانت الشرطة في محافظة أربيل بإقليم كردستان قد أصدرت مذكرة اعتقال بحقها بتهمة الإساءة إلى قوات البيشمركة، التي نفتها، لكن مجلس النواب العراقي رفض رفع الحصانة عنها في العام الماضي.

 

فؤاد حسين

 

 

تخرج فؤاد حسين (مواليد خانقين، 1949) في كلية التربية بجامعة بغداد عام 1971، ثم أصبح عضواً في حزب الديمقراطي الكوردستاني.

 

وفي عام 1975، التحق بقوات البشمركة، ثم هاجر إلى هولندا وأصبح سكرتيراً لجمعية طلاب كردستان في خارج البلاد وانضم إلى حزب الاتحاد الوطني الكردستاني

ترك الحزب وأصبح سياسياً مستقلاً وشارك في مؤتمرات المعارضة العراقية في بيروت وفيينا ونيويورك في بداية تسعينات القرن الماضي.

 

وبعد سقوط النظام العراقي السابق عام 2003، عاد إلى العراق وأصبح أحد المشرفين على وزراة التربية في العراق. ثم تولى رئاسة ديوان إقليم كردستان، وما يزال في منصبه حتى الوقت الراهن.

 

وقد تم ترشيح فؤاد حسين من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني عبر بيان أصدره زعيم الحزب مسعود برزاني.

 

 

توحيد موقف

 

 

ودعا رئيس ائتلاف دولة القانون فى العراق، نورى المالكى، الأكراد إلى توحيد موقفهم وتقديم مرشح واحد لرئاسة الجمهورية، مشددا على ضرورة تحقيق الوئام السياسى فى العراق لتقديم الخدمات وتوفير فرص العمل.

 

وقال مكتب المالكى فى بيان أوردته قناة (السومرية نيوز) - إن "رئيس ائتلاف دولة القانون استقبل وفد الحزب الديمقراطى الكردستانى برئاسة فؤاد حسين، وبحثا مستجدات الوضع السياسى والحوار الجارى بين القوى السياسية لتشكيل الحكومة القادمة.

 

وأكد المالكى أهمية قراءة التحديات ووضعِ الأولويات وتحمل المسؤوليات تجاهها، مشددا على أهمية استحضار المصلحة العراقية، وتحقيق الوئام السياسى فى البلاد؛ لتقديم الخدمات وتوفير فرص العمل وإعادة الإعمار.

 

وكشف ماجد شنكالى القيادى بالحزب الديمقراطى الكردستانى، الذى يرأسه مسعود البارزانى، فى وقت سابق اليوم، عن تفاقم الخلافات الكردية بشأن منصب رئيس الجمهورية، وحذر من أن هذه الخلافات باتت تهدد وحدة الحزب الكردى.

 

وكان البارزانى قد أعلن فى وقت سابق، ترشيح فؤاد حسين رسميا لمنصب رئاسة الجمهورية، بينما رشح الاتحاد الوطني الكردستاني، برهم صالح لشغل المنصب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان