رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في البصرة.. نبرات التهديد تعلو مجددًا بين أمريكا وإيران

في البصرة.. نبرات التهديد تعلو مجددًا بين أمريكا وإيران

العرب والعالم

ترامب وروحاني

في البصرة.. نبرات التهديد تعلو مجددًا بين أمريكا وإيران

وائل مجدي 13 سبتمبر 2018 09:41

مرة أخرى عادت نبرة التهديدات بين أمريكا وإيران على خلفية الأحداث التي تشهدها مدينة البصرة العراقية.

 

الخلافات الأمريكية الإيرانية مستمرة منذ إعلان واشنطن انسحابها من الاتفاق النووي، وفرض عقوبات اقتصادية على طهران.

 

النبرات العدائية بين الرؤساء علت صيحاتها منذ أيام، بعد التهديدات التي ساقها الرئيس الإيراني حسن روحاني لواشنطن خلال استجوابه في مجلس النواب بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.

 

استجواب البرلمان

 

 

بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية في طهران وتفشي الفقر والبطالة، استدعى البرلمان الرئيس الإيراني حسن روحاني، في واحدة من الاستجوابات التي عبرت عن مواجهة بين نواب البرلمان والحكومة الإيرانية..

 

ودافع روحاني أمام البرلمان، عن إدارته للبلاد، التي شهدت مؤخرا ترديا في الأوضاع الاقتصادية وهبوطا في قيمة الريال وزيادة في معدلات البطالة.

 

وتوعد الرئيس الإيراني بأن تهزم طهران المسؤولين المعادين لإيران في البيت الأبيض، وتتغلب على التحديات الاقتصادية الحالية، كما شدد على أنه "لن نسمح للولايات المتحدة أن تنتصر في مؤامراتها علينا، والبيت الأبيض اليوم لن يكون سعيدا".

 

وردا على الأسئلة الموجهة إليه في جلسة عقدت لمساءلته بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد، قال روحاني إن الكثير من الناس في بلاده فقدوا الثقة بمستقبل إيران بسبب العقوبات الأمريكية.

 

في السياق، قرر البرلمان الإيراني رفع أمر تلك التساؤلات التي أجاب عليها روحاني إلى السلطة القضائية للبت فيها، حسب وكالة أنباء فارس الإيرانية.

 

تهديدات أمريكية

 

 

من جانبها هددت الولايات المتحدة، إيران بأنها سترد بشكل "سريع وحاسم" في حالة تعرض دبلوماسيها لهجمات في البصرة، أو إلحاق أضرار بمنشآت أمريكية في العراق.

 

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الأمريكية سارة ساندرز: "ستحمل الولايات المتحدة طهران مسؤولية أي هجوم سيؤدي إلى وقوع إصابات في صفوف موظفينا أو أضرار بالمرافق العامة الأمريكية".

 

وأضافت، "أمريكا سترد بقوة وحزم لحماية حياة الأمريكيين".

 

يذكر أن مروحيات إيرانية قصفت، السبت الماضي، 8 سبتمبر، قرية تابعة لمركز إقليم كردستان العراق، إثر قصف شنته بعد ساعات من إحراق قنصيلة إيران في البصرة، أقصى الجنوب العراقي، وأسفر القصف عن وقوع إصابات.

 

وأعلن مصدر محلي، من المنطقة التي تم قصفها، نزوح عشرات العائلات إلى الجبال، خوفا من تجدد القصف ووقوعهم ضحايا.

 

وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صور الضحايا جراء القصف الإيراني، من داخل المستشفيات.

 

وكان محتجون في محافظة البصرة، قد اقتحموا مبنى القنصيلة الإيرانية الكائن في حي البراضعية، جنوبي شرقي المدينة، وأشعلوا النار به، ردا على تدخلات إيران ودورها في العراق.

 

خلافات مستمرة

 

 

الخلافات بين واشنطن وطهران مستمرة منذ فرض أمريكا عقوبات اقتصادية على إيران.

 

وكانت واشنطن فرضت عقوبات ضد إيران تشمل عدة مجالات من بينها التحويلات البنكية بالعملة الأمريكية، ومجال المعادن والألمنيوم، والصلب، وغيرها، بينما تطال مجالات الطاقة والنفط في نوفمبر المقبل.

 

وانسحبت الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي مع إيران في مايو الماضي، معلنة استئناف عقوبات اقتصادية صارمة ضد طهران، فيما شهدت العملة الإيرانية المحلية تدهورا كبيرا في قيمتها أمام العملات الأجنبية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان