فيديو| لهذه الأسباب.. الحرس الثوري الإيراني يقصف جماعة كردية في العراق

الحرس الثوري يقصف أكراد العراق

أعلن الحرس الثوري الإيراني مسئوليته عن القصف الصاروخي الذي استهدف اجتماعا لأعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في قضاء كويسنجق في أربيل بكردستان العراق.

 

وقال الحرس الثوري الإيراني، في بيان نقلته وكالة أنباء فارس إنه "أطلق سبعة صواريخ على مقر اجتماع قادة جماعة إرهابية المعادية لإيران في إقليم كردستان العراق".

 

وأسفر القصف الإيراني عن مقتل 9 وإصابة نحو 50 آخرين من بينهم سكرتير الحزب مصطفى مولود.

 

وأوضحت وزارة البيشمركة الكردية في إقليم كردستان العراق بأن الضربة استهدفت مؤتمرا عقده المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني.

 

وأكد الحرس الثوري الإيراني أن الضربات، التي شنتها إيران ضد مواقع كردية على الحدود مع العراق يوم السبت الماضي، هي رسالة لمن يسمحون لهم بالتواجد على أراضيهم.

 

وأكد عضو المكتب السياسي بالحرس الثوري الإيراني، رسول سينايي راد، اليوم الاثنين، أن "الضربات، التي شنتها إيران ضد مواقع كردية على الحدود مع العراق يوم السبت الماضي، رسالة لمن يسمحون لهم بالتواجد على أراضيهم، مشيرا إلى أن الضربات لن تتوقف".

 

ونقلت وكالة نادي الصحفيين الشباب عن  سيانيي راد قوله:" العملية التي أجراها الحرس الثوري على الإرهابيين، تعتبر تحذيرا مهما لمؤيديهم أيضاً، الذين بكل وقاحة سمحوا لأنفسهم بأن يستخدموا أراضيهم للقيام بأعمال تخريبية ضد إيران.

 

وأضاف سيانيي راد: "إذا أقدم الإرهابيون على أفعال أخرى تهدد أمن إيران، فلن تكون هذه هي خطوتنا الأولى والأخيرة لحماية مصالحنا الوطنية، وسيواجهون ضربات اكثر إحكاما، والمستقبل يعتمد على سلوكهم"، بحسب وصفه.

 

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية العراقية، القصف الإيراني على قضاء كويسنجق بإقيلم كردستان، مشددة على رفضها خرق السيادة العراقية.

 

مقالات متعلقة