فيديو| مستشفيات القدس تئن.. هكذا تعاقب أمريكا فلسطين

قطع المساعدات عن المستشفيات في فلسطين

في محاولة جديدة لخنق قطاع غزة المحاصر، عقابا له على صموده ضد صفقة القرن المشبوهة، قررت الإدارة الأمريكية وقف مساعدات كانت تقدمها لعدد من المستشفيات الفلسطينية في القدس بقيمة 20 مليون دولار.

 

ويعاني قطاع غزة من حصار خانق فرض عليه من قبل الاحتلال الصهيوني قبل 11 عاما، عانى منه شعبه ويلات الحرمان والبؤس والفقر.

 

في السياق، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إن قطع الإدارة الأمريكية لمساعداتها عن عدد من مستشفيات القدس هو "عدوان على الشعب الفلسطيني، وجزء من الحرب الشرسة التي تشنها على القضية الفلسطينية".

 

وقررت الإدارة الأمريكية وقف مساعدات كانت تقدمها لعدد من المستشفيات الفلسطينية في القدس بقيمة 20 مليون دولار، لسد جزء من العجز المالي الذي تعاني منه.

 

وفي بيان لها، وصفت الوزارة القرار الأمريكي بأنه "حلقة جديدة في الحرب الشرسة التي تشنها (الإدارة الأمريكية) على القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا، بهدف تصفيتها بحجج وذرائع واهية ومختلقة تحت ما تسمى (صفقة القرن).

 

وتابعت الوزارة: "هذا التصعيد الأمريكي الخطير وغير المبرر تجاوز لجميع الخطوط الحمراء، وعدوان مباشر على الشعب الفلسطيني، بما في ذلك البعد الإنساني".

 

وقالت: إن هذا القرار يهدد حياة الآلاف من المرضى الفلسطينيين وعائلاتهم، ويلقي إلى المجهول مستقبل آلاف العاملين في هذا القطاع ومصدر رزق أبنائهم.

 

وأضافت: الانحياز الأمريكي الأعمى للاحتلال وسياساته دفع بأركان إدارة  ترامب إلى هذه السقطة الأخلاقية وغير الإنسانية، وهي سابقة نادرًا ما تحدث في التاريخ، حتى من قبل أشد الأنظمة شمولية وأكثرها ظلامية.

 

وكانت الإدارة الأمريكية قد أوقفت مساعداتها للسلطة الفلسطينية، إضافة إلى وقف مساهمتها في دعم وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا).

 

هذا وتحتاج مستشفيات قطاع غزة وحدها من المساعدات البترولية إلى 450 ألف لتر من الوقود شهرياً، لتشغيل المولدات الكهربائية في حالة انقطاع التيار الكهربائي مدة تتراوح بين 8 و12 ساعة يومياً، في حين تحتاج نحو 950 ألف لتر شهرياً في حالة انقطاع الكهرباء 20 ساعة يومياً، حسب معطيات رسمية.

 

للمزيد من المعلومات.. شاهد الفيديو التالي:

 

 

 

مقالات متعلقة