رئيس التحرير: عادل صبري 12:47 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

سفير عراقي: مظاهرات البصرة نتاج عملية سياسية خاطئة

سفير عراقي:  مظاهرات البصرة نتاج عملية سياسية خاطئة

العرب والعالم

السفير العراقي السابق مزهر الدروي

في حوار لـ «مصر العربية» سيُنشر لاحقًا

سفير عراقي: مظاهرات البصرة نتاج عملية سياسية خاطئة

أحمد جدوع 09 سبتمبر 2018 09:00

 

 قال السفير العراقي السابق الدكتور مزهر الدروي، إن ما يجري في البصرة حالة أفرزتها ظروف العملية السياسية الخاطئة التي جاءت بعد الاحتلال الأمريكي والوضع السياسي الذي أقامته إيران في ظل هذا الاحتلال والأحزاب التابعة لها.

 

وأضاف في حوار لـ"مصر العربية" سينشر لاحقاً، أن البصرة للأسف تلقت خرابا وتدميرا لا سيما من النظام الإيراني الذي قطع عنها الخدمات مثل الكهرباء ومياه الشرب، وهذا كله كان مقصودا لأن البصرة لها موقف تاريخي كبير في الحرب مع إيران، فحين وجه لها المقبور الخميني نداء للخروج مع الجيش الإيراني عام 1982 لم تلبي النداء بل قاتلت البصرة بثبات وشجاعة.

  

وأوضح أن الإهمال المتعمد للبصرة والتقاسم أو المحاصصة بين الأحزاب التي انطلقت من منطلقات طائفية أو عرقية نسفت كل المفاهيم الوطنية التي تربط بين فئات المجتمع العراقي بغض النظر عن الانتماءات الدينية.

 

وأشار إلى أن البصرة تعيش ظروف صعبة أمنياً واقتصادياً رغم أنها من أغنى المحافظات، فهذه صورة حدثت في كل المحافظات، بالإضافة إلى أن هناك احتمالات لتدخل المليشيات الموالية لإيران للتدخل في أحداث البصرة وهذا لإيصال رسالة لأمريكا أن الحصار  الاقتصادي على إيران سيطال العراق أيضاً.

 

وتشهد محافظة البصرة العراقية تظاهرات غاضبة منذ أشهر تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت إلى تدخل القوات الأمنية، ما أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين وإصابة آخرين.

 

وخلال الأيام القليلة الماضية اشتدت حدة التظاهرات في البصرة، فقد قام متظاهرون بحرق مبنى مجلس المحافظة ومقار أحزاب سياسية، منها مقار منظمة "بدر" وحزب "الدعوة" وحزب "الفضيلة" ومنظمة "عصائب أهل الحق".، وفي الأمس أضرم المحتجون البصريون النار في مقر القنصلية الإيرانية في المدينة.

 

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الأحد رفع حظر التجول الذي فرض في وقت سابق بعد عصر أمس السبت ، في مدينة البصرة جنوبي البلاد، بعد ليلة هادئة هي الأولى دون حوادث، منذ بدء الاحتجاجات الدامية التي أسفرت عن مقتل 15 متظاهرا.

 

وقبيل رفع حظر التجول، هددت  المليشيات بالرد، موسعة من نطاق التصعيد. وقال قائدها، المعروف باسم أبو ياسر الجعفري، لصحفيين في البصرة "سيكون لدينا رد على من يقومون بأعمال الحرق المتعمد والتخريب"، في إشارة إلى المحتجين الغاضبين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان