رئيس التحرير: عادل صبري 12:59 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

«صفقة العصر».. هل تنجح عُمان في حل الخلافات الأمريكية الإيرانية؟

«صفقة العصر».. هل تنجح عُمان في حل الخلافات الأمريكية الإيرانية؟

العرب والعالم

إيران وأمريكا

«صفقة العصر».. هل تنجح عُمان في حل الخلافات الأمريكية الإيرانية؟

أحمد علاء 04 أغسطس 2018 21:46
"إذا أردت نجاحًا دبلوماسيًّا، فالتزم نوعًا من الكتمان، على الأقل في البدايات".. هذا عرفٌ ساد في التعامل مع أغلب القضايا على الصعيد العالمي، يبدو أنّه يُرتّب لأهم قضية دولية، وهي العلاقات الإيرانية الأمريكية والخلافات الدائرة بين الطرفين.
 
مدعى هذا الحديث يتعلق بتقارير تحدثت عن وساطة عمانية "سرية" لحل الخلافات بين واشنطن وطهران، وهو ما أثار الكثير من الجدل في الآونة الأخيرة على الصعيدين الإقليمي والدولي.
 
وربطت أوساط دبلوماسية في الولايات المتحدة زيارة وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي إلى واشنطن، ولقائه بوزير الدفاع جيمس ماتيس قبل أيام الماضية، بمساعٍ إيرانية للتهدئة، وفتح قناة تواصل مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لا سيّما بعد الكشف عن زيارة يجريها الوزير العماني إلى طهران الجمعة المقبلة.
 
موقع "ديبكا" الأمني الإسرائيلي قال إنّ سلطنة عُمان تقود وساطة سرية بين واشنطن وطهران منذ يونيو الماضي.
 
الموقع قال في تقرير له، إنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستعد للقاء نظيره الإيراني حسن روحاني، رغم رفض طهران لدعوته واستعداده للقاء القادة الإيرانيين، مؤكدًا أنّ "مباحثات سرية بدأت بين البلدين منذ يونيو الماضي بوساطة عمانية".
 
وأضاف: "وزير الخارجية العُماني كان يطير لطهران في رحلات مكوكية، وكذلك وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي كان يحل ضيفًا على مسقط غير مرة (كثيرًا)، وهما من أدارا مباحثات الاتفاق النووي الإيراني، في الفترة من 2012- 2015".
 
بعد موجة من التفاعل الكبير مع هذه الأنباء، صدر تعليق رسمي من السلطنة حول ذلك، وذلك على لسان وزير خارجيتها الذي قال في مقابلة مع قناة "الجزيرة"، إنّ "بلاده مستعدة لتقديم المساعدة لتجنب الصراع بين إيران والولايات المتحدة"، لكنّه نفى في الوقت نفسه وجود وساطة على الأرض.
 
وقال: "أولًا ليس لدينا رسالة من أحد، سواء من الإيرانيين أو من الإدارة الأمريكية.. في اعتقادي من الممكن أن يبدأ حوار، وأعتقد أنّ الطرفين بحاجة وسط خضم هذه الانشغالات إلى أن يجدوا الفرصة في ألا يدخلوا في صراع غير مفيد لهم أو للمنطقة".
 
لكن اللافت أكثر هو تصريح ترامب بالتزامن مع هذه التطورات، عندما أبدى استعداده للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني، دون شروط مسبقة وفي أي وقت يريده الإيرانيون، غير أنّ برلمانيين إيرانيين قالوا إنّ التفاوض مع واشنطن في الوقت الراهن "أمر مهين" وليس من المناسب إجراؤه.
 
أمريكيًّا أيضًا، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنّها لم تتلقَ أي اتصالات من الجانب الإيراني بعد دعوة ترامب، ولا يوجد أي اجتماعات مجدولة مع الإيرانيين.
 
وأكدت "المتحدثة" باسم الخارجية هيثر نويرت، في مؤتمر صحفي، تطابق وجهات النظر بين وزير الخارجية مايك بومبيو، وترامب، حول دعوة التفاوض مع إيران، دون شروط مسبقة، قائلةً: "بعض وسائل الإعلام وقنوات التلفزيون تريد إظهار أنّ هناك شقًا وخلافًا بين البيت الأبيض ووزارة الخارجية بهذا الصدد، لكن المهم هو أننا نرغب في الجلوس مع الإيرانيين، ودون شروط".
 
يكشف كل ذلك أنّ سيناريو يتم إعداده، لا يزال في طور السرية، بشأن العمل على حل الخلافات الأمريكية الإيرانية، في وقتٍ يرى فيه الكثير من المحللين أنّ حل هذه الخلافات ربما يكون له عميق الأثر في فرض نوع من الاستقرار في الشرق الأوسط، ولذلك لتأثير هذه الخلافات على أغلب قضايا المنطقة، لا سيّما في سوريا واليمن.
 
تعليقًا على ذلك، يقول أستاذ العلوم السياسية الدكتور سعيد عكاشة إنّ سلطنة عمان تحاول لعب دور الوساطة طوال الوقت بين أطراف كثيرة في أزمات دولية وإقليمية، لكن فكرة النجاح في الوساطة هذا أمر آخر.
 
ويضيف في حوارٍ لـ"مصر العربية" يُنشر لاحقًا: "الخلافات الإيرانية الأمريكية ليست سهلة، ولا توجد فرص كبيرة لنجاح الوساطة، لكن هذا الدور مهم جدًا بالنسبة لعمان".
 
ويتابع: "عُمان تؤكد من خلال هذا الدور أنّها تحاول تقريب وجهات النظر بين الدول الكبرى في وقت الخلافات، وكذلك تتوسط من أجل حفظ أمن منطقة الخليج وتهدئة الأزمات فيها".
 
ويشير إلى أنّ المصالح الإيرانية تهدّد نجاح هذا الدور العماني، ولا أعتقد أن عناصر النجاح متوفرة.
 
ويرى أنّ هذه الوساطة العمانية تأتي بطلب من إيران، فلا يمكن أن تقوم عمان بتقديم هذا العرض إلا كان ذلك من خلال مطلب إيراني صريح.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان