رئيس التحرير: عادل صبري 11:08 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تركيا تقصف «قنديل».. هل ينجح أردوغان في الشمال العراقي؟

عملية عسكرية جديدة لأنقرة..

تركيا تقصف «قنديل».. هل ينجح أردوغان في الشمال العراقي؟

أيمن الأمين 13 يونيو 2018 09:43

عملية عسكرية تركية جديدة بدأت رحاها تدور في شمال العراق، تحديدا في منطقة جبال قنديل، ضد مليشيا حزب العمال الكردستاني..

 

العملية العسكرية التركية لم تعلن بعد بشكل رسمي، لكن التصريحات الخارجة من اسطنبول، وكذلك الحشد العسكري التركي في الشمال العراقي، يؤكد قرب مواجهة تركية مع الحزب المتمرد بحسب تصنيف أوروبا وأمريكا والحكومة التركية للحزب.

 

ومنذ أيام، أعلنت تركيا أنها بصدد استهداف 3 مواقع في شمال العراق من إرهابيي بي كا كا، وبعد ساعات من التصريحات التركية، حتى نفذت الأخيرة تهديداتها بشكل سريع، في إشارة إلى نفاد صبر الأتراك..

 

تهديدات تركيا

 

فنفذت في الساعات الأخيرة، بعد يوم من التهديد التركي، وبحسب بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، تمكن سلاح الجو التركي من تدمير مواقع تابعة لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية في غارات على مناطق شمالي العراق، وقالت الأركان التركية: إن مقاتلاتها استهدفت مواقع الإرهابيين في "زاب" و"هاكورك" و"قنديل" شمالي العراق، وأسفرت عن تدمير ملاجئ وتحصينات ومخازن أسلحة تابعة للإرهابيين.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

 

في السياق، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن العمليات العسكرية التركية ستتواصل في شمال العراق حتى تجفيف مستنقع الإرهاب كما فعل في سوريا.

 

وقال أردوغان في مؤتمر جماهيري في ولاية نيدا وسط الأناضول "أطلقنا عملية عسكرية في قنديل، وطائراتنا دمرت 14 هدفا مهما، لمسلحي حزب العمال الكردستاني"، متابعا "عملياتنا ستتواصل هناك".

 

وأضاف أردوغان "عازمون على تجفيف مستنقع الإرهاب، في شمال العراق، كما جففناه في عفرين والباب وجرابلس (شمالي سوريا)".

 

درع الفرات

 

إبراهيم الطقش الخبير العسكري السوري، قال إن الجيش التركي نجح في تطهير غالبية مناطق الشمال السوري، في جرابلس وعفرين، عبر عملية درع الفرات، واستطاع إبرام اتفاق لصالحه مع الولايات المتحدة الأمريكية في منطقة منبج، والآن يسعى لوضع حد للنفوذ الكردستاني في منطقة قنديل بالعراق.

 

وأوضح العسكري السوري لـ"مصر العربية" أن الحكومة العراقية أضعف مما يمكن، فالمنطقة الجبلية التي تقصفها تركيا "قنديل"، خارج سيطرة حكومة بغداد، وبالتالي لن تعلق على العملية التركية، فهي من صالحها الانتهاء من حزب العمال الكردستاني.

 

وتابع: الحرب في منطقة قنديل ليست سهلة على الجيش التركي كما حدث في جرابلس وعفرين، لعدة أسباب أهمها: أن منطقة عفرين ليست وعرة جغرافيا كما قنديل ذات الطبيعة الجبلية، وثانيا: أن في عفرين كان مع الجيش التركي بريا قوات سورية من الجيش السوري الحر، والتي تعرف مناطق سوريا جيدا، لكن في قنديل فالتعويل كله على القوات التركية..

 

أيضا قنديل تسيطر عليها القوات الكردية منذ فترة كبيرة، وهي معقلها، الكلام لا يزال على لسان الطقش، وبالتالي يصعب على تركيا الانتهاء من العملية بسرعة كما حدث في سوريا، قائلا: ستنجح تركيا في قنديل لكن قد تستغرق العملية وقتا كبيرا.

من جهته، وفي تقدير موقف له، أكد معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أن تركيا تواجه مشكلة وهي أن معقل "حزب العمال الكردستاني" و"وحدات حماية الشعب" و"وحدات مقاومة سنجار" اليزيدية في سنجار ليست هدفًا سهلًا، فخلافًا للصورة التي يتم ترويجها عن سنجار بأنها "أشبه بنسخة عن جبل قنديل"، فليست سنجار حصنًا منيعًا ذا دفاعات جبارة كتلك الموجودة في معسكرات "بي كا كا الإرهابية"، بل إنَّ الصعوبات التي تقف في طريق أي هجوم على سنجار هي سياسية بالدرجة الأولى، بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ إراقة دم كردي، لن يلقى ترحيبًا سياسيًا في "إقليم كردستان".

 

اختيار الرئيس التركي لشمال العراق، وبالتحديد سنجار وقنديل يأتي وفق مراقبين في إطار مواجهته المفتوحة، مع معاقل منظمة "بي كا كا" الإرهابية شمالي العراق، ولذلك كان خطابه واضحًا عن سبب التدخل، حيث قال في تجمع انتخابي في نوشهير وسط تركيا: "سنذهب إلى أماكن تمركز جميع من يزعجون بلادنا"..

 

سنجار العراق

 

كما تعهد أردوغان بضرب إرهابيي "بي كا كا" في قنديل وسنجار وحتى في قضاء مخمور بالعراق إذا ما أقرّت بغداد بعجزها عن إيجاد حل لذلك، و"إذا تطلب الأمر سندخل إلى سنجار وقنديل أيضًا (معاقل منظمة بي كا كا الإرهابية شمالي العراق)".

 

القصف التركي الحالي له سابقة، حيث قصف الأتراك في منتصف العام الماضي سنجار، في خطوة وصفت وقتها بأنها حملت رسالة مزدوجة، الأولى لواشنطن مفادها أن أنقرة ماضية في محاربة "بي كا كا " مهما كلفها الأمر..

 

والثانية لأربيل بأن عليها أن تتحرك في مواجهة صعود نفوذ الإرهابيين، والتحرك لإخراجهم من منطقة سنجار، والذي أصبح يشكل مع قنديل وكراتشوك مثلثًا حيويًّا تحت سيطرة حزب العمال الكردستاني، ويتطلع إلى الاعتراف به دوليًّا من بوابة الحرب ضد داعش، فضلا عن نفاد الصبر التركي من الدعم الأمريكي لحزب الاتحاد الديمقراطي وجناحه العسكري (وحدات حماية الشعب) وكذلك قوات سوريا الديمقراطية..

 

وأن أنقرة لن تأخذ بعد اليوم بعين الاعتبار التحالف الأمريكي– الكردي الناشئ إذا ما وجدت أن أمنها القومي والوطني بات في خطر في ظل الصعود الكردي على حدودها الجنوبية مع سوريا والعراق، وظهور ملامح دولة كردية على أرض الواقع.

طائرة حربية تركية

 

تجدر الإشارة إلى أن جبال قنديل، هي منطقة جبلية في شمالي العراق قرب الحدود مع إيران وتركيا، وتمتد بعمق نحو 30 كيلومترا داخل تركيا، يتخذ منها حزب العمال الكردستاني التركي معقلا حصينا لمقاتليه..

 

وينشط حزب العمال في العديد من المدن والبلدات العراقية، كما يسيطر 515 من القرى الكردية في شمالي العراق، بحسب ما أورده الحزب الديمقراطي الكردي.

 

وتقع جبال قنديل في إقليم كردستان شمالي العراق عند نقطة التقاء الحدود العراقية الإيرانية التركية، وتمتد بعمق نحو 30 كيلومترا داخل الأراضي التركية، وتبعد بنحو 150 كيلومترا عن أربيل عاصمة إقليم كردستان العراقي..

 

 وتعرف هذه المنطقة الجبلية بغاباتها الطبيعية الكثيفة وتلالها المرتفعة ووديانها العميقة. ويتجاوز امتداد سلسلة جبال قنديل الشاهقة مائتي كيلومتر، وتنتمي -إضافة إلى جبال خنيرة وهلكرد ونفتانين- إلى سلسلة جبال زاغروس، وتصل أعلى قمة جبلية فيها إلى ما بين 3000 و4000 متر فوق مستوى سطح البحر.

 

ويسيطر حزب العمال الكردستاني على منطقة قنديل منذ سنوات، وفي نهاية العام الماضي أعلن الحزب المتمرد، تشكيل إقليم ذاتي يضم خمس مناطق في جبال قنديل في إقليم كردستان العراق، عند الحدود مع تركيا.

 

وتعتبر جبال قنديل ذات الأهمية الإستراتيجية البالغة حصنا رئيسيا وملاذا آمنا للحركات الكردية التي نشأت في مراحل مختلفة من التاريخ، وتبنت العمل المسلح لإقامة دولة قومية موحدة للأكراد الموزعين بين دول المنطقة (العراق وسوريا وإيران وتركيا).

 

وترتبط جبال قنديل على وجه الخصوص بالنشاط العسكري لحزب العمال الكردستاني التركي، الذي تقع كل معسكراته ومراكز تدريبه في هذه الجبال رغم أنها خارج الأراضي التركية، ولذلك فإنها طالما استهدفها الطيران الحربي التركي بالغارات، لكنه فشل في الحد من النشاط العسكري للحزب.

مقاتلو حزب العمال الكردستاني

 

وقد أقام حزب العمال الكردستاني بنية تحية لمقاتليه في هذه الجبال الوعرة، إذ أسس مستشفى خاصا به لمعالجة مقاتليه، وهو يوفر مع ذلك خدمات العلاج مجانا للقرويين المجاورين له في المنطقة.

 

وأعلنت تركيا، في وقت سابق، أن قواتها توغلت مسافة 30 كيلومتراً داخل أراضي شمال العراق، مؤكدة أن جميع الخيارات مفتوحة للتعامل مع وجود عناصر حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل، وأنها قد توسِّع عملياتها العسكرية إلى سنجار ومخمور إذا لزم الأمر وإذا لم تتمكن حكومة بغداد من التعامل مع هذه المشكلة.

 

العمال الكردستاني

 

ويعود تاريخ الصراع بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني إلى عدة عقود، وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 40 ألف شخص. وتجدد القتال مرة أخرى في يوليو عام 2015 عندما انهار وقف لإطلاق النار بعد أكثر من عامين من سريانه.

 

ومنذ 1984، يخوض حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي تنظيما "إرهابيا"، حركة تمرد دامية في تركيا، لكن قيادته العسكرية تتمركز في جبال قنديل شمال العراق، قرب الحدود مع تركيا.

 

ومنذ ذلك الحين، تستهدف تركيا حزب العمال الكردستاني مرة أخرى في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد ومهاجمة مواقع المنظمة في شمال العراق، كما نفذ الحزب هجمات متكررة، لا سيما على قوات الأمن.

 

وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني كمنظمة إرهابية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان