رئيس التحرير: عادل صبري 12:20 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سفير فلسطيني سابق عن «بيانات إدانة العرب»: أشبعناهم شجبًا وفازوا بالإبل

سفير فلسطيني سابق عن «بيانات إدانة العرب»: أشبعناهم شجبًا وفازوا بالإبل

العرب والعالم

بركات الفرا

في حوار لـ«مصر العربية»..

سفير فلسطيني سابق عن «بيانات إدانة العرب»: أشبعناهم شجبًا وفازوا بالإبل

أحمد علاء 15 مايو 2018 22:22
يرى السفير الفلسطيني بالقاهرة سابقًا بركات الفرا أنّ اعتداءات الاحتلال على الفلسطينيين في مليونية العودة أمس الاثنين، تمثل "نكبة جديدة".
 
وأضاف في حوارٍ مع "مصر العربية"، أنّ النضال الفلسطيني مستمر ولا بديل عنه، ولا يوجد خيار أمام الشعب الفلسطيني إلا المقاومة واستمرار النضال.
 
وشدّد على أنّ بيانات الشجب والإدنة الصادرة عن الأنظمة العربية لا تجدي نفعًا، مذكرا بمثل يسخر من ذلك بالقول "أشبعناهم شجبًا وفازوا بالإبل".
 

           وإلى نص الحوار:

 

كيف رأيتم مظاهرات مليونية العودة؟

 

ما حدث بالأمس هو نكبة جديدة ضد الشعب الفلسطيني بسقوط 62 شهيدًا وحوالي ثلاثة جريح.. هذا إجرام إسرائيلي على مرأى ومسمع من العالم.
 
رأينا عشرات الشهداء من الأطفال ومئات الجرحى من ذوي الاحتياجات الخاصة.. كنا أمام يوم حزين للغاية.
 

هل ما حدث يعكس قوةً فلسطينية على الأرض؟

 
ما حدث هو رد فعل طبيعي من الشعب الفلسطيني على حقه في وطنه بأن تكون له دولته المستقلة كباقي شعوب الأرض، لكن للأسف ما لضعيف الحول من أشياء.. الضعيف لا ينظر إليه أحد، ونحن ضعفاء رغم أنّنا أصحاب حق، لكن في اللوجستيات نحن ضعفاء سواء كفلسطينيين أو كعرب.
 

كيف تتعامل أمريكا والاحتلال مع ذلك؟

 

إسرائيل وأمريكا تستغلان هذه الحالة جيدًا.. الشعب الفلسطيني يعاني من انقسام، ونواجه قوات الاحتلال بصدور عارية والأمة العربية في الوقت نفسه لديها من المشكلات الكثير، وتوجد بينها خلافات كبيرة جدًا.
 
نحن أمام مشهد غير مريح للقضية الفلسطينية بشكل عام، وهي تتأثر حتمًا بشكل شديد السوء بالتطورات الراهنة في المنطقة.
 

كيف تنظرون إلى تعامل أمريكا مع العرب؟

 
أمريكا تنتهك كل حقوق العرب وليس فقط الفلسطينيين، وأبسط دليل على ذلك هي القواعد العسكرية (الأمريكية) المنتشرة في الدول العربية هي أشبه بالاستعمار.
 
قطر مثلًا لا يمكنها الاستغناء عن قاعدة العديد الأمريكية.. لا يجب على العرب أن يخدعوا أنفسهم.. نحن جميعًا مستعمَرون.
 
الدول العربية لا يمكنهم الاعتراض على شيء تريده الولايات المتحدة، وهذه مصيبتنا الكبرى.. للأسف نحن لا نعتمد على أنفسنا سواء في تنمية اقتصادية أو خلق قوة عسكرية عربية.
 

لكن مصر كانت قد دعت لتشكيل قوة مشتركة؟

 
مصر طالبت بتشكيل قوة عسكرية مشتركة من أجل الدفاع عن هذه الأمة، لكن دول الخليج وأولهم السعودية اعترضت عليها.
 
كل استثمارات الأمة العربية توجد في البنك الفيدرالي الأمريكي وفي المؤسسات الأمريكية، والعرب لا يمكنهم صرف حتى مليار دولار من كل التريليونات الموجودة.
الدول تدعم الاقتصاد الأمريكي أكثر ما تدعم الاقتصاد العربي 100 مرة.
 

هل ترون حلًا قريبًا للقضية الفلسطينية؟

 
لا يوجد حل قريب للقضية الفلسطينية سواء كان عادلًا أو غير عادل.. الجيل الحالي ربما لن يرى الحل الذي قد يكون مع الأجيال المقبلة، فنحن نعاني حالة من الاستكانة والضعف غير مسبوقة.
 

من المستفيد من كل ذلك؟

 
المستفيد من كل ما يجري هي إسرائيل.. لا يوجد مستفيد غيرها.. هي تعربد في المنطقة كيفما تشاء، فهي نفذت ضربات كثيرة في سوريا ولبنان وتونس والسودان فضلًا عن فلسطين بشكل يومي.
 

هل باتت بيانات الإدانة تجدي نفعًا؟

 
الأنظمة العربية تكتفي بالشجب والإدانة.. هناك مثل عربي يقول "أشبعناهم شجبًا وفازوا بالإبل".. هذا ينطبق على الوضع الراهن في التعامل مع القضية الفلسطينية.
 

ماذا عن تحركات الجامعة العربية؟

 
الجامعة العربية ستعقد اجتماعًا غدًا مستوى المندوبين بشأن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.. لماذا لم يعقدوا هذا الاجتماع قبل النقل.
 
أنا كنت مندوبًا دائمًا لفلسطين في الجامعة العربية لمدة ست سنوات.. لم يكن الأمر كذلك مطلقًا.. للأسف في الوقت الحالي، هو عاجزون عن إثبات للشعوب العربية أنّهم مجرد يتعاملون مع المشكلات قبل حدوثها.. هؤلاء ينتظرون المصيبة تقع ثم يعقدوا الاجتماع.. ما فائدته في هذه الحالة.
 

هل يؤدي كل ذلك إلى التأثير سلبًا على النضال الفلسطيني؟

 
النضال الفلسطيني مستمر ولا بديل عنه، ولا يوجد خيار أمام الشعب الفلسطيني إلا المقاومة واستمرار النضال إلى ما شاء الله.. إلى زوال الاحتلال.. النضال مستمر منذ 1917 حتى الآن، واستشهد نحو نصف مليون فلسطيني خلال تلك السنوات، ودخل سجون الاحتلال نحو مليوني فلسطيني، ولدينا حالات إعاقة لا توجد في أي مجتمع آخر فهي مخيفة جدًا بسبب الحروب والدمار الذي تعرض له شعبنا الفلسطيني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان