رئيس التحرير: عادل صبري 10:49 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الببلاوي: حل جماعة الإخوان وحزبها "ليس حلا"

لتفادي عملها كـ"تنظيم تحت الأرض"..

الببلاوي: حل جماعة الإخوان وحزبها "ليس حلا"

مصر العربية 28 أغسطس 2013 17:17

قال رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي إن حل الأزمة الراهنة للبلاد لن يكون بحل جماعة الإخوان المسلمين، أو وضع قيود على ممارسة حزب الحرية والعدالة للسياسية؛ لإجباره على الخروج من المشهد السياسي، وذلك لتفادي عمل الإخوان كـ"تنظيم تحت الأرض".

 

تأتي تصريحات رئيس الوزراء المصري في وقت تشهد فيه البلاد أزمة سياسية تتعلق برفض أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي لقرارات 3 يوليو/تموز الماضي التي قضت بعزله، وتنظيمهم لمسيرات يومية زادت وتيرتها بعد فض اعتصامين لهم يوم 14 أغسطس الجاري؛ ما أسقط مئات القتلى وآلاف الجرحى.

 

وأضاف الببلاوي في تصريحات تليفزيونية مساء أمس الثلاثاء: "الحل ليس هو الحل، وإنما وضع قواعد قانونية وضبط الناس على احترام القانون ومن يخالف يطبق عليه القانون".

 

وأوضح في رده على سؤال للناشطة السياسية نوارة نجم بشأن ما وصفته التباطؤ في حل جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة، أن "الدولة حريصة على أن تكون دولة قانون.. وأن هناك قانون أحزاب ومن يخالف القانون سنطالبه بالالتزام وإذا استمر على المخالفة سيكون هناك حلول قانونية".

 

واعتبر الببلاوي أنه "من أسوأ الأشياء أن تقوم الدولة بالخروج عن القانون من خلال قرار الحل، وهي تطالب في الوقت نفسه الناس باحترام القانون".

 

وأضاف: "كل مطالبنا إذا كان هذا حزبا يعمل بالسياسية فيعمل بالسياسية فقط ويخضع لكل الضوابط التي تخضع لها بقية الأحزاب، ولا يدخل الدين في السياسة وتكون مصادره التمويلية معروفة، ويكون تنظيمه الداخلي معروفا، ولا يكون هناك مليشيات سرية تابعة له، هذه هي الضوابط والخضوع للقانون أفضل بكثير من تغميض العينين (الإغفال عن) الجماعة وتختفي تحت الأرض".

 

وسبق وأن منحت وزارة التضامن الاجتماعي "جمعية الإخوان المسلمين" الترخيص في عهد الرئيس محمد مرسي.

 

وبحسب تصريحات سابقة لمصدر مسؤول في وزارة التضامن الاجتماعي، فإن نشاط الجماعة الرسمي، الذي يخضع لرقابة وزارة التضامن الاجتماعي، (أنشطة خيرية واجتماعية) "مجمد عمليا منذ أحداث المقطم بعد قتل عدد من المتظاهرين أمام المقر الرئيسي للجماعة، وأنه في حال ثبوت استخدامها للسلاح وإدانة قياداتها بموجب حكم قضائي، سيتم حلها فورا".

 

وبشأن المصالحة مع جماعة الإخوان وحزبها "الحربة والعدالة" الحاكم سابقاً، قال الببلاوي إن "المصالحة على المستقبل وليس الماضي"، رافضا وضع شروط تتعلق بخروج أشخاص بعينهم من السجون، قائلاً: "هذه أمور انتهت وإذا كنت تريد الحديث عن المصالحة الحقيقية يجب عدم إنكار وجود واقع جديد".

 

وأضاف الببلاوي "هذه سلطة راغبة في إقامة حياة ديمقراطية والانسحاب من تلقاء نفسها، لذا لا يجب أن نتحدث عن مشاكل عفى عليها الزمن ويجب أن تحل"، واصفا المصالحة بأنها "ليست صفقة".

 

وكانت الرئاسة المصرية المؤقتة أعلنت في وقت سابق هذا الشهر أنها لا تسعى لحل جماعة الإخوان المسلمين، ولكن سيتم تقنينها وستبدأ محاكمات على الفور لقيادتها بعد القبض علي باقي المطلوبين منهم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان