رئيس التحرير: عادل صبري 01:43 صباحاً | الأحد 17 نوفمبر 2019 م | 19 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

استمرار أزمة مرتضى منصور و«الصحفيين».. ومحمود كامل يجمد عضويته

استمرار أزمة مرتضى منصور و«الصحفيين».. ومحمود كامل يجمد عضويته

الحياة السياسية

ازمة مرتضى منصور مع الصحفيين

وصحفيون يرفضون الصلح

استمرار أزمة مرتضى منصور و«الصحفيين».. ومحمود كامل يجمد عضويته

أحلام حسنين 30 أكتوبر 2019 21:59

 

لايزال هجوم رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور على أعضاء بمجلس الصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين، يلقي بظله على الساحة، رغم جلسة الصلح بين نقيب الصحفيين ضياء رشوان وبين مرتضى منصور، والتي قوبلت برفض عدد من الصحفيين منهم "محمود كامل" طرف الأزمة، والذي أعلن تجميد عضويته من مجلس النقابة لحين انتهاء الأزمة بما يحفظ كرامة الصحفيين.

 

وكان مرتضى منصور قد توجه بسيل من السباب لعضو مجلس النقابة محمود كامل وعدد من الصحفيين، خلال حلقة لبرنامج الزمالك اليوم، ما أثار غضب الصحفيين الذين أعلنوا تضامنهم مع "كامل".
 

 

رفض الصلح

 

ورفض محمود كامل وعدد كبير من الصحفيين الصلح الذي تم بين نقيب الصحفيين ورئيس نادي الزمالك، إذ أعلن المستشار مرتضى منصور، وضياء رشوان نقيب الصحفيين، عن انتهاء مشكلة الصحفيين مع النادي الأبيض.

وأصدر محمود كامل، عضو مجلس الصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين، بيانا منذ قليل، استعرض فيه تفاصيل موقفه بشأن العدوان الأخير على الصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين من قبل رئيس نادي الزمالك.

 

وقال كامل :"دخلت هذه المواجهة بجوار نقيبي حين استدعى الواجب النقابي دفاعا عن زملائنا وبيتنا وكرامة مهنتنا أمام سيل لا ينتهى من التجاوزات والبذاءات ومخالفة القانون، ولم تكن في أي لحظة معركة شخصية ولن تكون، مهما حاول الطرف الآخر تحويلها إلى منازلة رخيصة أنأى بنفسي عن الدخول فيها.

 

وأضاف :"تابعت كما تابعتم الإعلان عن «مصالحة» عقدها الأستاذ ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، بمبادرة منه مشكورًا عليها في إطار دوره النقابي، وقدرت فيها دوافع النقيب المخلصة ورغبته فى احتواء الأزمة ورد حقوق النقابة والزملاء".

 

وتابع:"غير أن ما انتهت إليه «المصالحة» جاء دون المأمول، ولم يكن مرضياً لأكثر الزملاء وأنا بينهم، خاصة أن الطرف الآخر فى هذه الأزمة فاقد لكافة شروط افتراض حسن النية، إذ دأب على النكث بوعوده، والتراجع عن اتفاقاته فى كل المواقف السابقة، واللجوء إلى أساليب ملتوية، وشن هجمات قوامها الشتائم والبذاءات والخوض فى الأعراض، متخذاً من الحصانة البرلمانية درعاً للإفلات من العقاب ووسيلة للتهرب من العدالة".

 

إجراءات قانونية

 

واستطرد كامل :"ولهذا أجد أنه من المناسب اتخاذ الإجراءات القانونية، والحصول على ضمانات لعدم تكرار التجاوزات، بل إن هذه «المصالحة» حسنة النية من جانب النقيب خلت من أبسط شروط القبول وهو الاعتذار الصريح الذي لا لبس فيه من المعتدي".

 

وأردف :"ارتكب الطرف الثانى خلال هذه الأزمة تجاوزات فى حقنا جميعا كأعضاء في الصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين بدأها بمنع زملائنا أعضاء نادي الزمالك من دخول ناديهم، وتجاوزات مباشرة موجهة إلى شخصي، ولا يسعنى هنا إلا أن أرفضها جميعاً على حد سواء".

 

تجميد العضوية

 

وشدد كامل على رفضه تحويل الأزمة لمعركة شخصية بينه وبين رئيس الزمالك، موضحا :"فالأساس سيبقى هو مصالح الصحفيين وما أنا إلا واحد منكم وممثل لكم، لا أرضى الدنية فى كرامتي كما لا أقبلها فى كرامتكم".

 

وأكد على رفضه الصريح لمحاولات رئيس الزمالك تسطيح القضية وإنهاءها مستخدما منطقا أبويا لا أقبله كعضو منتخب في مجلس مؤسسة عريقة كالصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين، وأثق أنكم لا تقبلونه، ولا يصح أن تقبل نقابتنا التصالح مع المعتدين على طريقة «حصل خير»، إذ أننا جميعا ننشد بناء دولة المؤسسات وسيادة القانون.

 

وأعلن كامل تجميد عضويته بمجلس الصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين لحين إنهاء هذه الأزمة بما يحفظ كرامة النقابة وحقوق الزملاء، مشددا على رفضه لمحاولات البعض تحويل الأمر لخناقة شخصية، على غير الحقيقة.

 

صحفيون يرفضون الصلح

 

وفي الآونة الأخيرة وقعت عدة تجاوزات من قبل رئيس نادي الزمالك تجاه الصحفيين، فالى جانب سباب بعض الصحفيين ومنهم أعضاء بمجلس النقابة، فإن التجاوزات لم تقف عند هذا الحد بل طالت مئات الزملاء وأسرهم وأطفالهم الأعضاء بنادي الزمالك العريق، بعد أن منعهم رئيس النادي بالمخالفة لكل الأعراف والقوانين من دخول ناديهم وتسبب في ضرر بالغ مادي ومعنوي ونفسي لأطفال الزملاء، الذين تم حرمانهم من ممارسة ألعاب رياضية كان ينتظرهم فيها مستقبل باهر.

 

وشدد صحفيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي على أنه لم يعد هناك سبيلا للتفاوض مع  مع شخص يرتكب كل هذه الجرائم في حق زملاء أعزاء وفي حق أطفال ينتهك براءتهم ويصادر مستقبلهم الرياضي، بل ويصادر مستقبل الوطن في تنشئة أجيال جديدة تحمل لواء الرياضة المصرية وترفع العلم المصري في مختلف المحافل الدولية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان