رئيس التحرير: عادل صبري 07:57 مساءً | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م | 14 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

«خرجوا الباقر يدفن أبوه».. هاشتاج يجوب «فيس بوك»

«خرجوا الباقر يدفن أبوه».. هاشتاج  يجوب «فيس بوك»

الحياة السياسية

الحقوقي محمد الباقر

«خرجوا الباقر يدفن أبوه».. هاشتاج يجوب «فيس بوك»

آيات قطامش 17 أكتوبر 2019 17:45

"خرجوا الباقر يدفن أبوه" .. هاشتاج جاب مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، للمطالبة بالسماح للحقوقي محمد الباقر، بالخروج من محبسه من أجل دفن والده وإلقاء نظرات الوداع الأخيرة عليه. 

 

وعن سبب الوفاة ذكرت المستشفى بحسب الوثيقة التي نشرها الحقوقي خالد علي،  أن  حسن محمد صلاح الباقر،  أنه حدث بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة توقف عضلة القلب، ووجود التهاب رئوي حاد، والتهاب في مجرى البول، ووظائف الكلى وانخفاض الصفائح الدموية. 

 

ويشيع جثمان والد الباقر غدًا عقب صلاة الجمعة من مسجد حفيظة الألفى بمصر الجديدة.

 

 

وعن ملابسات وظروف إلقاء القبض على "الباقر"، فقال محاميه خالد علي: إنه ألقي القبض على الباقر أثناء تواجده بنيابة أمن الدولة العليا لحضور جلسات التحقيق مع موكليه الناشط السياسي علاء عبد الفتاح والمحامية ماهينور المصري .

 

وأدرجت النيابة اسمه على ذمة القضية رقم ١٣٥٦ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة، باتهامات مشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها ونشر أخبار كاذبة.



وأشارت المفوضية المصرية للحقوق والحريات في وقت سابق  أن "الباقر"  بحسب أقواله تعرض في نيابة أمن الدولة، لانتهاكات واسعة داخل محبسه بسجن شديد الحراسة، فيما طالب بنقله إلى سجن أخر.

 

تزامن حبس "الباقر" مع خضوع والده للعلاج داخل احدى المستشفيات، مع جعل اسرته تطلق عدة نداءات واستغاثات تطالب بإطلاق سراحه ليكون إلى جوار والده، إلا أن روح الأب صعدت إلى بارئها اليوم الخميس. 


وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج #طلعوا_باقر_يدفن_أبوه، للمطالبة بالتصريح له المشاركة في مراسم دفن الأب وأخذ واجب العزاء.

 

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لـمحمد الباقر، ابن قرية ابريم النوبية، مدير مركز عدالة للحقوق والحريات، مع المطالبات بخروجه لحضور دفنة والده.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان