رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

«الصحفيين» على صفيح ساخن.. إحالة وقائع الفساد للنيابة والتحقيق مع ناشر «التحرير»

«الصحفيين» على صفيح ساخن.. إحالة وقائع الفساد للنيابة والتحقيق مع ناشر «التحرير»

الحياة السياسية

الزميل هشام يونس - أمين صندوق مجلس نقابة الصحفيين

«الصحفيين» على صفيح ساخن.. إحالة وقائع الفساد للنيابة والتحقيق مع ناشر «التحرير»

سارة نور 03 أكتوبر 2019 15:20

بعد ساعات طويلة قضاها أعضاء مجلس نقابة الصحفيين في اجتماعه الذي استمر منذ مساء أمس الأربعاء، وحتى ساعات الصباح الأولى، اتخذ المجلس قرارات عدة خاصة بأزمة صحفيو التحرير، و وقائع الفساد التي طرحها عضو المجلس هشام يونس

 

وقبيل الاجتماع، قدم هشام يونس أمين صندوق نقابة الصحفيين،  استقالته المسببة، وأرجع السبب في اتخاذه  تلك الخطوة إلى  نحو 7 وقائع فساد غير مسبوقة في أروقة النقابة نشرها تباعًا  عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

غير أن يونس حرص على الحضور مبكرا باجتماع مجلس النقابة، واستأنف تفنيد أحداث وقائع الفساد بشكل ثنائي بينه وبين محمد شبانة سكرتير عام النقابة قبيل بدء الاجتماع، بحسب تقارير صحفية. 

 

وفي أعقاب الاجتماع النقابي الذي استمر ساعات طويلة، قال يونس أن مجلس النقابة لم يناقش ماقدمته وقرر بالإجماع إحالة استقالتي وما تضمنته من وقائع للنيابة العامة، وبالنسبة لي لن أتحدث إلا في حضره النيابة.

 

فيما رفض محمد شبانة سكرتير عام نقابة الصحفيين، الذي سبق ذكر اسمه في وقائع الفساد التي كشفها يونس، عدم التحقيق نهائيا وداخليا في المذكرة التي تقدم بها أمين الصندوق بالنقابة، وأصر على تحويلها للنيابة العامة مباشرة.

 

شبانة قال في تصريحات صحفية إن  ما وصفه بـ"أكاذيب" أمين الصندوق أكبر عقاب لها تحويلها للنيابة، مطالبا تحويل تحويل المخالفات التي تقدم بها إلى مجلس نقابة الصحفيين ضد أمين الصندوق للنيابة العامة، مؤكدا أنها تندرج تحت بند المخالفات المالية.

 

ووافقه على مطالبه أيمن عبد المجيد عضو مجلس نقابة الصحفيين بتحويل  ما وصفوه مخالفات أمين الصندوق للنيابة مع إضافة ما اكتشفه هو الآخر.

 

بينما أكد شبانة في تصريحاته  أن مجلس النقابة أدان أمين الصندوق في تصرفاته واستخدامه الأساليب الملتوية للتغطية على أفعاله، كما قرر المجلس سحب كافة صلاحياته الخاصة بالقروض والإعانات.

 

 

ومن ضمن الوقائع التي سردها الزميل هشام يونس هشام يونس عبر صفحته الشخصية على "فيس بوك": فوجئت يوم الخميس 5 سبتمبر بأن مذكرة حول استعادة 4,5 مليون جنيه دفعها المجلس السابق لوزارة الإسكان كمقدم لمشروع المستشفى المزعوم لم تصل للسيد النقيب ولا لأي من أعضاء المجلس، رغم أنني تقدمت بها في 3 أغسطس الماضي لكي تتم مناقشتها في جلسة المجلس التي انعقدت مساء اليوم ذاته.

 

وتابع: كما فوجئت أن جدول أعمال مجلس النقابة في جلسته التي تنعقد مساء اليوم الأربعاء 2 أكتوبر 2019 لم يخل فقط من الإشارة للمذكرة، بل وخلا أيضًا من أي بند يتعلق بأمين الصندوق أو باستعراض الشئون المالية النقابة وكأنني غير موجود أصلا في مجلس النقابة.

 

واستكمل: لم يعد هناك مفر من المصارحة بأن السبب الحقيقي هو أن الزميل محمد شبانة السكرتير العام الحالي كان أمينا للصندوق في المجلس السابق وهو المسؤول الأول عن كسر وديعة قيمتها عشرة ملايين جنيه كان المجلس السابق قد خصص عائدها لصالح إعانات الصحف الحزبية.

 

وفيما يتعلق بأزمة جريدة التحرير المستمرة منذ إسبوعين، اتخذت النقابة 5 قرارات من أبرزهم دعوة كل الزملاء الصحفيين بجريدة التحرير إلى الانضمام فوراً لاعتصام زملائهم باعتباره واجباً مهنياً ونقابياً ملزماً، وإحالة أسامة خليل ناشر الصحيفة إلى لجنة التحقيق النقابية.

 

وأيضا قررت إنذار الزميل محمد فوزي رئيس التحرير بإتخاذ الإجراءات التأديبية إذا انتهت المهلة دون حل الأزمة، ومنح إدارة الصحيفة وإدارة التحرير مهلة حتي الثلاثاء المقبل لحل كافة الأزمات والاستجابة لمطالب الزملاء المعتصميين.

كما قرر مجلس النقابة عقد اجتماع خاص بمقر جريدة التحرير، يوم الأربعاء المقبل التالي لانتهاء المهلة وذلك لتأكيد التضامن مع الزملاء والوقوف على ما وصل إليه الأمر واتخاذ ما يراه مناسباً من قرارات.

 

وكان صحفيو التحرير  دخلوا في اعتصام مفتوح داخل جريدة التحرير، في 11 سبتمبر الماضي، للمطالبة بإلغاء قرار إدارة المؤسسة بتخفيض الرواتب إلى الحد التأميني 900 جنيه، والعمل  بالحد الأقصى لساعات العمل وهو 8 ساعات يوميًا لمدة 6 أيام أسبوعيًا.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان