رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 صباحاً | الجمعة 18 أكتوبر 2019 م | 18 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

كمال خليل.. 40 عامًا «يساريًا» تنتهي بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية

كمال خليل.. 40 عامًا «يساريًا» تنتهي بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية

الحياة السياسية

القيادي العمالي كمال خليل - أرشيفية

كمال خليل.. 40 عامًا «يساريًا» تنتهي بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية

سارة نور 18 سبتمبر 2019 11:40

في طرقات النيابة، على مقعد حديدي متواضع يجلس الرجل السبعيني بابتسامة صافية لا يتخلى عنها إلا نادرا، رغم أنه صار متهما بنشر أخبار كاذبة والانتماء لجماعة أسست على خلاف القانون، حبسته النيابة على إثرها 15 يوما على ذمة التحقيقات في القضية  ٤٨٨ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة.

 

التف حول القيادي العمالي المهندس كمال خليل في النيابة نحو 4 محامين فوجئوا بوجوده في سرايا النيابة رغم كونه تخطى السبعين من عمره، يقول عمرو إمام أحد المحامين الذين حضروا التحقيق معه إن المحامين ماجدة فتحي، ومحمد عزب، ومحمد عبد العزيز، حضروا التحقيق الذي بدأ الثانية بعد ظهر أمس الثلاثاء.

 

يضيف عمرو إمام على صفحته الشخصية على موقع "فيس بوك": (بدأ التحقيق، وعم كمال الابتسامة على وشه كالعادة، وكأنه واقف في مظاهرة، بدأ في طرح الأسئلة على عم كمال، وهي بالنسية ليا أسئلة تقليدية، مش في صلب التحقيق).

 

خلال التحقيقات، استعرض وكيل النائب العام تاريخ خليل النضالي وعدد مرات القبض عليه والأسباب التي أودت به إلى السجن ، وأشياء من هذا القبيل، بحسب عمرو إمام، إلى أن جاءت اللحظة التي وصفها محاميه بـ"الحاسمة".

 

يقول إمام: ( المحقق بيقول له، عايز تقول حاجه تاني، قاله انا مواطن مصري حر غير سلبي، بقول وجهة نظري وبعبر عن رأيي بشجاعة، ومناضل ضد الفساد لأجل مصلحة الطبقات الشعبية المهمشة والفقراء).

 

وقبل نحو عامين، وجهت تهم ثلاث للقيادي العمالي كمال خليل من بينها إهانة رئيس الجمهورية بعدما ألقت قوات الأمن القبض عليه في يونيو 2017 على خلفية موقفه الرافض للتنازل عن جزيرتي "تيران وصنافير" للمملكة العربية السعودية، لكن النيابة أخلت سبيله بكفالة 2000 جنيه. 

 

دفع الناشط اليساري كمال خليل ثمن مواقفه، أكثر  من 15 مرة اعتقال في عهود مختلفة، بسبب انحيازاته، لمن لا صوت لهم سوى مطالبهم العادلة في حياة كريمة، فعلى مدار عقود تضامن مع العمال في معاركهم، فكان المتهم السادس في انتفاضة الخبز عام 1977 وكانت له مواقف ضد عبد الناصر والسادات في مقتبل شبابه.

 

 

انحيازات خليل الذي كان عضوا في اللجنة الوطنية للطلاب عام 1972 نشأت معه في حارة سيدي الأربعين بداير الناحية بحي الدقي تلك الحارة الفقيرة التي لا يتوافر لقاطنيها أدنى مقومات الحياة بينما تجاورها أحياء يسكنها الأغنياء كما سماهم خليل في كتابه حكايات من زمن فات "أولاد الذوات".

 

القيادي العمالي يؤمن بأن التظاهرات والإضرابات العمالية التي تحمل في ظاهرها مطالب اقتصادية هي في الأصل حقوق أصيلة للعمال إلا إنها تحمل أهدافا سياسية بعيدة، إذ يرى أن انتفاضة 77 مهد لها العمال باضراباتهم في 1976 وكذلك 25 من يناير التي سبقتها عدد كبير من الإضرابات العمالية.

 

 

يرى خليل الناشط اليساري البارز ومؤسس حزب العمال الديمقراطي ضرورة التحام الجماهير وتضامنهم بكافة فئاتهم من عمال وطلاب و موظفين في مواقفهم الوطنية ومطالبهم الاقتصادية وحقهم في حياة كريمة عادلة للجميع.

 

"سامع صوت المكن الداير بيقول بس كفاية مذلة ، نفس الصوت اللي في حلوان بيقول شدي الحيل يا محلة، مصر يا أم ولادك أم ولادك أهم دول علشان شالوا الهم، دول يفدوكي بالروح والدم".. هذه الهتافات الشهيرة التي لازال المتظاهرون يرددونها تلقائيا في أية تظاهرة من تأليف كمال خليل بحسب ما قالته الكاتبة الصحفية إكرام يوسف في لقاء تليفزيوني مع الإعلامي يسري فودة في 2012

 

لدى خليل الذي تخرج في كلية الهندسة عام 1976 قدرة خاصة على قيادة الجماهير الغاضبة،إذ يستطيع توجيههم بسهولة من خلال هتافاته الجذابة المناسبة لمشاعرهم ، ويستطيع التجاوب معهم بسلاسة.

 

لذلك يقول الروائي سعد القرشي في مقال له في 2014 بجريد العرب: "كل من نال حظا من الثورة، وما قبلها من احتجاجات ومسيرات، يطمئن على المظاهرة في وجود كمال خليل، بقدرته على ابتداع الهتاف الموجز الجاذب، خفيف الظل دائما، ويمنح طاقته ووقته لما يراه حقا وعدلا".

 

عماد عطية أحد رفقاء خليل في العمل الطلابي في السبعينات قال: "سنة 1972 كنا خارجين مظاهرة من الجامعة و الأمن المركزي كالعادة قافل طريقنا المعتاد فكرنا نعمل مفاجأة و نمشي من شارع الجامعة لميدان الجيزة و طبعا اللي يقدر يغير اتجاه المظاهرة هو صديقنا المبدع كمال خليل أول ما خرجنا للشارع هتف (يا بلدنا يا عزيزة يلا بينا على الجيزة)، و احنا طبعا رددنا وراه و قد كان".

 

واستطرد عطية على صفحته على موقع "فيس بوك" في عام 2017:”من ضمن الهتافات كان بيقول سيد بيه يا سيد بيه كيلوا اللحمة بقى بجنيه فواحد من الطلاب الفتكين قالوا بجنيه و نص يا كيمو فورا تجاوب المبدع كمال خليل يا بن بلدنا اتفرج بص كيلوا اللحمة بجنيه و نص".

 

مواقف خليل ضد الرئيس الأسبق حسني مبارك كانت صريحة و بلا مواربة ، صريحة رددها في أكثر من مناسبة قبل ثورة يناير بسنوات عدة "الشعب يريد إسقاط النظام"، وبعد صعود جماعة الإخوان المسلمين لحكم مصر لاحقهم بهتافاته حتى عزل الرئيس المعزول محمد مرسي، واكتفى بالتدوين بعد ذلك على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك". 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان