رئيس التحرير: عادل صبري 06:37 صباحاً | الجمعة 18 أكتوبر 2019 م | 18 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بزيادة 4.7% خلال 3 أعوام .. قطار الإصلاحات الاقتصادية يرفع معدلات الفقر

بزيادة 4.7% خلال 3 أعوام .. قطار الإصلاحات الاقتصادية  يرفع معدلات الفقر

الحياة السياسية

معدلات الفقر

بزيادة 4.7% خلال 3 أعوام .. قطار الإصلاحات الاقتصادية يرفع معدلات الفقر

سارة نور 15 سبتمبر 2019 22:25

بينما تشارك غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي في إطلاق الحوار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر متعدد الأبعاد 2020-2030  المزمع إقامته، غدًا الاثنين، ارتفعت معدلات الفقر في مصر حتى وصلت إلى 32.5% من عدد السكان بزيادة نحو 4.7% عن عام 2015، بحسب تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات. 

 

وكان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أعلن في 30 يوليو الماضي، عن ارتفاع معدلات الفقر في مصر لتصل إلى 32.5 %من عدد السكان، بنهاية العام المالي 2017/ 2018، مقابل 27.8 % لعام 2015/ 2016.

 

بينما تصدرت محافظات الصعيد، قائمة المحافظات الأكثر فقرًا في الجمهورية، إذ سجلت محافظة أسيوط نسبة فقر بلغت 66.7%، تلتها محافظة سوهاج بنسبة 59.6% ، ثم الأقصر 55.3 % ، والمنيا 54%، ثم قنا 41 % لكن في المقابل محافظات بورسعيد والغربية ودمياط كانت من ضمن المحافظات الأقل فقرًا. 

 

التقرير الذي أًصدره الجهاز المركزي  أشار إلى 46 قرية في محافظتي أسيوط وسوهاج، تتراوح نسبة الفقر فيها بين 80 إلى 100 %، بالإضافة إلى معاناة 236 قرية في سوهاج من الفقر بنسبة 87%من قرى المحافظة، ما جعلها النسبة الأعلى بين أفقر 1000 قرية في مصر

 

التقرير  أكد أن معدل خط الفقر للفرد فى السنة المالية 2017/2018، بلغ 8827 جنيها سنويا، أو 736 جنيها شهريا، فيما بلغ خط الفقر المدقع في نفس الفترة 5890 جنيها سنويا، أو 491 جنيها شهريا، بينما بلغ معدل خط الفقر في 2015 482 شهريا. 

 

وأضاف التقرير أن الأسرة المكونة من فردين بالغين تحتاج إلى 1667 جنيها شهريا، حتى تستطيع الوفاء باحتياجاتها الأساسية، بينما تحتاج الأسرة المكونة من فردين بالغين وطفلين إلى 2691 جنيها، فيما تحتاج الأسرة المكونة من فردين بالغين وثلاث أطفال إلى 3225 جنيها في الشهر.

 

بينما متوسط ما تحصل عليه الأسرة من مختلف أنواع الدعم الحكومي (مثل دعم غذائي - دعم بوتاجاز - دعم كهرباء) حوالي 640 جنيهًا شهريًا، أي 7680 جنيهًا سنويًا، بحسب تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات.

 

في السياق ذاته، قال البنك الدولي في مايو الماضي، في بيان له  إن حوالي 60% من سكان مصر إما فقراء أو أكثر احتياجا، مضيفًا أن عدم المساواة آخذ في الازدياد واقترب معدل الفقر الوطني من 30% عام 2015، ارتفاعًا من 24.3% عام 2010.

 

وفيما أكد البنك الدولي فإنه هناك تباينات جغرافية وصفها بـ"مذهلة" في معدلات الفقر، إذ تتراوح من 7% في محافظة بورسعيد ، بينما تترواح نحو 66% في بعض محافظات الصعيد،مشيرا إلى أن الإصلاحات الاقتصادية أثرت على الطبقة الوسطى، التي تواجه ارتفاع بعض تكاليف المعيشة نتيجة للإصلاحات.

 

وفي نوفمبر 2016، طبقت مصر أولى خطوات برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تبنته للحصول على قرض صندوق النقد الدولي ، إذ حررت سعر صرف الجنيه مقابل الدولار، حيث سجل الدولار أعلى سعر له في 2017 وصل إلى 19.60 جنيه للدولار.

 

بينما وصل التضخم إلى معدلات غير مسبوقة، إذ بلغ 33% في أعقاب التعويم، لكنه تراجع بعد ذلك، كما شملت الإصلاحات الاقتصادية زيادات متتالية لأسعار الوقود والكهرباء والمياه، وتبع ذلك زيادات في أسعار كافة السلع والخدمات. 

 

وبحسب تقاير صحفية فأن نسبة الفقراء زادت  من 16.7 بالمئة في 2000/1999 إلى 21.6 بالمئة في 2009/2008، ثم 25.2 بالمئة في 2011/2010، ثم 26.3 بالمئة في 2013/2012، ثم إلى 27.8 في عام 2015، ثم ارتفعت النسبة إلى 32.5 بالمئة في 2017/2018.

 

وكانت وزيرة التخطيط ، هالة السعيد، قالت في تصريحات صحفية إن السبب الرئيسي في ارتفاع معدلات الفقر بنسبة 4.7 %، خلال الفترة بين عامي 2016 إلى 2018، هو تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي في الفترة ذاتها، وهو ما تطلب تكلفة على المجتمع و الدولة.

 

بينما أوضح الدكتور أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري لشؤون التخطيط  في أغسطس المنصرم، أن الدولة نفذت استثمارات بالقرى الأكثر احتياجا بقيمة 1.3 مليار جنيه خلال عام 2018-2019، وكانت عدد القرى المستفيدة من هذه الاستثمارات 158 قرية بـ2.5 مليون مواطن في 5 محافظات.

 

يذكر أن معدل الفقر العالمي هو 1.9 دولار للفرد يوميا وفقا لإحصائيات البنك الدولي لسنة 2015، بينما تراجع معدل الفقر العالمي، من 11 % من سكان العالم عام 2013 إلى 10 % عام 2015.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان