رئيس التحرير: عادل صبري 08:52 مساءً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد إعلان اعتزالها.. «زلات» ريهام سعيد تنهي مشوار 16 عامًا

بعد إعلان اعتزالها.. «زلات» ريهام سعيد تنهي مشوار 16 عامًا

الحياة السياسية

الاعلامية ريهام سعيد

بعد إعلان اعتزالها.. «زلات» ريهام سعيد تنهي مشوار 16 عامًا

أحلام حسنين 24 أغسطس 2019 23:22

"مش هشتغل الشغلانة دي تاني لأنها أخطر من السرطان، كفاية أنا تعبت"، كلمات أعلنت بها الإعلامية ريهام سعيد اعتزالها العمل الإعلامي والفني بعدما أثارت تصريحاتها الأخيرة ضجة كبيرة حولها، دفعت قناة الحياة لإيقاف برنامجها، فضلا عن قرار نقابة الإعلاميين بإيقافها، فهكذا جاء قرار اعتزالها بعد تعداد سقطاتها الإعلامية.

 

فلم يكن حديث "ريهام سعيد" حول السمنة أول التصريحات التي تستفز الرأي العام، وتحول مواقع التواصل الاجتماعي لساحة للمطالبة بإيقاف برامجها، فكم من مرة سابقة وقعت الإعلامية "ريهام سعيد" في أخطاء دفعت بها تارة للحبس، وأخرى لإيقاف برنامج، وأخيرا لاعتزال مشوارها الفني والإعلامي بعد نحو 16 عاما.

 

تصريحات "السمنة"

 

وقد شن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج "ريهام سعيد"، تضمن قائمة ضمن الأكثر قراءة علي مواقع التواصل الاجتماعي، ردا على تصريحاتها الأخيرة التي أساءت فيها إلى من يعانون من السمنة أو الوزن الزائد.

 

وكانت الإعلامية ريهام سعيد قالت في حلقة عن السمنة في برنامجها "صبايا الخير"، الذي يعرض على قناة الحياة: "الناس التخينة ميتة، عبء على أهلها وعلى الدولة، الناس التخينة بتشوه المنظر".

 

وتابعت: "وانتي ماشية كدة بالإسدال أو العباية أو الجلابية فقدتي كل أنوثتك. فقدتي ضحكتك. فقدتي كل حاجة"، وخصصت سعيد الحلقة للحديث عن السمنة، وحذرت السيدات من أن تسبب السمنة مشكلات اجتماعية كثيرة لهن.

 

أثارت تلك التصريحات ردود أفعال غاضبة أثارت الرأي العام، وعلى إثرها تقدم المجلس القومي للمرأة بشكوى إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ضد البرنامج، تضمن أن مقدمة البرنامج أثارت استياء السيدات المصريات كما احتوت على عبارات وأوصاف لا تليق".

 

إيقاف "صبايا"

 

ولما كان الغضب من تصريحات ريهام سعيد قررت إدارة شبكة قنوات الحياة وقف برنامج صبايا ومقدمة البرنامج ريهام سعيد، على خلفية ما أثير حول حلقة قد تم تقديمها مؤخرا.

 

وقالت القناة، في بيان، إن الإيقاف سيستمر لحين انتهاء تحقيقات المجلس الأعلى للإعلام مع ريهام سعيد، ويتم إعلان موقف البرنامج وفقا لما ينتهي له الأمر.

وأضافت شبكة قنوات الحياة أنها تحترم كل مشاهديها وتتعهد بدوام تقديم المحتوى المميز واللائق بجمهورها.

 

منعها من "الإعلام"

 

ومن جهته قرر مجلس نقابة الإعلاميين منع ريهام سعيد من ممارسة أي نشاط إعلامي لحين توفيق أوضاعها القانونية مع النقابة، على خلفية التحقيق في حلقة برنامج صبايا التي تقدمها على قناة الحياة، والتي تناولت خلالها موضوع السمنة.

 

كما قررت النقابة عقب اجتماعها الطارئ، إبلاغ النيابة العامة ضد ريهام سعيد بخصوص ممارسة نشاط إعلامي بالمخالفة لقواعد القيد في النقابة.

 

وقالت نقابة الإعلاميين برئاسة الدكتور طارق سعدة، تبين أن ريهام سعيد غير مقيدة بجداول النقابة، كما أنها غير حاصلة على تصريحات مزاولة المهنة، وذلك بالمخالفة للقانون رقم 93 لسنة 2016، والذي حظر مزاولة النشاط الإعلامي دون القيد بالنقابة أو الحصول على تصريح منها.

 

اعتزال واعتذار

 

وفي المقابل أعلنت الإعلامية ريهام سعيداعتزالها العمل الإعلامي والفني بعد تعرضها لهجمة كبيرة على خلفية تصريحاتها المسيئة لمرضى السمنة.

 

ونشرت ريهام سعيد مقطع فيديو على موقع "انستجرام" أعربت فيه عن اعتذارها عن تلك التصريحات ولمن أساءت لهم من مرضى السمنة، وأعلنت فيه اعتزالها العمل الفني والإعلامي.

 

وقالت سعيد :"عمري ما هشتغل ممثلة تاني، عمري ما هشتغل في العمل الإعلامي تاني، عمري ما هرجع للشغلاني دي تاني، لأنها أخطر من السرطان، وأخطر من السمنة، وأنا بقالي 16 سنة، وجه الوقت اللي اعيش في حياتي واخلي فيه بالي من ولادي واتقرب من ربنا واقعد مع جوزي واكون زيكوا كده انسانة طبيعية".

 

وتابعت:"أنا عشت 16 سنة عايشة بفكر في الناس بفكر في مين عاوز كيس دم ومين عاوز حقنة، ومعملتش فلوس ومعملتش حاجة، نيتي كانت خالصة لله وربنا عالم دا، واقسم بالله عمري ما تربحت ولا أي حاجة من شغلي".

 

واستطردت:"الناس اللي بتقول غلطت كام مرة انا مغلطتش ولا مرة، انا كان بيتنعملي كماين عشان انا ناجحة اوي، واترميت في السجن 45 يوم في السجن لو أرجل راجل في التانية ميسمتحلش نص ساعة، انا اتبهدلت واتظلمت، انا عاوزة اعيش حياتي وابقى انسانة طبيعية، الناس اللي علقت انتوا خدموتني وفوقتوني إني لازم أعيش بقى لنفسي وولادي، كفاية تعبت". 

 

محاكمة 

 

ومن المقرر أنتخضع ريهام سعيد فى 14 أكتوبر المقبل للمحاكمة، أمام محكمة جنح الجيزة بسبب تصريحاتها عن السمنة، بعد تقديم دعوي ضدها تتهمها بالسخرية من مرضى السمنة، وقالت عنهم إنهم ميتين، وعالة على أسرهم وعالة على المجتمع.

تضمنت الدعوى التي تقدم بها اشرف ناحي المحامي ضد ريهام سعيد بأن الشعب تفاجأ خلال برنامج صبايا المذاع على قناة الحياة، أن الإعلامية توجه فيه إهانات بالغة لقطاع كبير من المصريين واستخدمت عبارات، وأوصاف لا تليق أن تقال فى برنامج.

 

"خطف طفلين"

 

كانت ريهام سعيد قد تعرضت للإيقاف مرات سابقة إثر أخطاء إعلامية وقعت فيها، منها ما حدث في فبراير 2018، إذ خضعت للحبس مدة 45 يوما إثر اتهامها بالتحريض على خطف طفلين وبيعهما من أجل تحقيق سبق تلفزيوني وتسليم عصابة تجارة الأطفال للشرطة على الهواء، قبل تبرأتها بعد ذلك. 

 

في هذا الوقت كانت ريهام سعيد تقدم برنامج "صبايا الخير" على قناة النهار، ولكن بعد هذا الاتهام، قررت إدارة قنوات "النهار" إلغاء البرلنامج بشكل نهائي، بعد حبس ريهام سعيد والمنتج الفني ورئيس تحرير البرنامج في اتهامهما بالتحريض على خطف طفلين لتصوير حلقة تليفزيونية.

 

ولكن بعد حصول ريهام سعيد على البراءة في التحريض على خطف الطفلين، تعاقدت في سبتمبر 2018، على الظهور في قناة الحياة من خلال برنامج يحمل اسم "صبايا".

 

"الزوجة والعشيق"

 

ومن قبل كانت نقابة الإعلاميين قد قررت في أغسطس عام 2017 إيقاف ريهام سعيد لمدة 3 أشهر، لتجاوزها المعايير المهنية والأخلاقية بعد أن استضافت في إحدى حلقات برنامجها على قناة "النهار" سيدة متزوجة وعشيقها.

 

وعرض الضيفان قصة خيانتهما لزوجها مع هذا الرجل، ما يُعد استغلالًا لحالة شاذة في المجتمع المصري وبما يتنافى مع المعايير المهنية والأخلاقية.

 

ولأنها لم تكن الواقعة الأولى لمقدمة البرنامج من تقديم مثل هذه الحالات واستغلالها إعلاميًا، فقررت النقابة وقفها 3 أشهر، وإخطار إدارة فضائية (النهار) بالقرار وإلزامها بالتنفيذ.

 

"فتاة المول"

وفي عام 2015 كان هناك هجوم كبير على الإعلامية ريهام سعيد حتى أن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي دشنوا هاشتاج "موتي ياريهام" وطالبوا بمقاطعة برنامجها ومقاطعة الشركات التي تتموله، وذلك ردا على انتقادها لـ"سمية طارق"، أو المعروفة إعلاميا بـ"فتاة المول".

 

وأثار الأزمة استضافة ريهام سعيد لفتاة تم الاعتداء عليها بالضرب من قبل شاب، بأحد المولات بمصر الجديدة، عندما قام بالتحرش بها فسبّته، ثم قامت الأولي بعرض صور شخصية للفتاة، قالت الفتاة بعد ذلك إن إعداد البرنامج قام بسرقتها من هاتفها، الذي تركته معهم، قبل تصويرها الحلقة، واتهامها أمام الملايين بسوء سمعتها، في إشارة إلى أنها تستحق التحرش.

 

وتسببت الواقعة في إثارة استياء الجمهور، ودشنوا حملة للمطالبة بوقف بث البرنامج، و محاكمة ريهام سعيد، واشترك في هذه الحملة في يومين ما يقارب 180 ألف شخص، كما تطوعت 10 محاميات حقوقيات لرفع دعوي قضائية ضد سعيد بتهمة التشهير.

 

ودافعت ريهام سعيد عن نفسها قائلة: "محدش خد موبايلها منها زي ما بتقول، عايزة تطلعي بطلة اطلعي بطلة براحتك، تحبي أعرض الحاجات التانية، فيه حد لو هو سوى يحط صور بالشكل ده، أنا مش هتكلم لأني حلفت إني مش هتكلم عشان عندي بنت".

 

ولكن انتصرت فتاة المول، وأعلن علاء الكحكي رئيس شبكة قنوات "النهار"، وقف إذاعة برنامج صبايا الخير وفتح تحقيق موسع بشأن حلقة "فتاة مول الحرية" الشهيرة، وفي المقابل اضطرت ريهام سعيد لتقديم استقالتها.

 

وفي مايو 2016، وبعد توقف البرنامج 6 أشهر، عادت ريهام سعيد لتقديم صبايا الخير، بعد إعلان قناة النهار، الانتهاء من دراسة جميع ملابسات حلقة فتاة المول، ومراجعة جميع التفاصيل الداخلية التي أحاطت بهذه الحلقة المثيرة للجدل.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان