رئيس التحرير: عادل صبري 09:05 مساءً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد حادث معهد الأورام.. وزيرات مصر يثيرون الجدل بحضور حفلة جينفر لوبيز

بعد حادث معهد الأورام.. وزيرات مصر يثيرون الجدل بحضور حفلة جينفر لوبيز

سارة نور 10 أغسطس 2019 14:07

 

بينما لم تجف دموع الثكالى الذين فقدوا ذويهم جراء حادث انفجار المعهد القومي للأورام، الأحد الماضي، نشرت سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي صورة لها مع وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي ووزيرة التخطيط والإصلاح الإداري هالة السعيد، ويستمتعن بحفل المطربة الأمريكية جينفر لوبيز.  

 

ونشرت سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، تلك الصورة التي أثارت جدلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في حسابها على موقع انستجرام، وظهرت فيها الوزيرات الثلاث وهن يرتدين ملابس صيفية بيضاء في أعقاب التفجير الإرهابي تفجير الإرهابي الذي وصل عد ضحاياه إلى 23 شهيدا ونحو 46 جريحا.

 

 

وطالت الوزيرات الثلاث الذين حضروا حفل جينفر لوبيز الذين أقيم في مدينة العلمين، مساء أمس الجمعة، انتقادات واسعةـ إذ يقول الكاتب الصحفي عبد العظيم حماد: (يا وزيرات مصر اذا كنتن مبتليات بمصيبة فقدان الحس السياسي وغلبتكن نزعة الاستعلاء الطبقي فذهبتن إلى حفل الشمطاء لوبيز فلم يكن هناك داع للصورة الجماعية بالبدلة البيضاء).

وأضاف حماد في صفحته الشخصية على موقع "فيس بوك": ( دم ضحايا الإرهاب لم يجف وكذلك حبر تقرير مؤشرات الفقر.. الحكمة تقول :إذا بليتم فاستتروا.. و الإحساس نعمة والعقل رزق).

 

وتسابق رواد مواق التواصل الاجتماعي في مقارنة موقف الوزيرات الثلاث بموقف رئيسة وزراء نيوزلاندا جاسيندا أرديرن التي ارتدت الأسود وأقامت حدادا في أعقاب تفجير مسجدين ببلادها خلف أكثر من 50 شهيدا وعشرات الجرحى.

 

وتقول إحدى رواد "فيس بوك": ( خوسيه موخيكا رئيس الأوروغواي اللى كان معروف بأفقر رئيس في العالم كان له مقولة حلوة بيقول فيها "السلطة لا تغير الأشخاص، هي فقط تكشفهم على حقيقتهم" .. رئيسة الوزراء النيوزيلندية في الحادث الأرهابي اللى حصل من فترة، طلعت وجهت رسالة لأهالى الضحايا اللى أغلبهم يمكن مهاجرين و قالت "انكم اخترتم هذا الوطن ليكون وطنكم و انتم أولاده و نحن نحرص على سلامة مواطنينا").

وتابعت: (هو ده الفرق بين القيادات اللى بتعّبر عن شعوبها و بين القيادات المنفصلة تماما عنه .... أو زى ما قال غسان كنفانى في روايته "عائد الى حيفا" المقولة الجميلة "أتعرفين ما هو الوطن يا صفية؟ الوطن هو ألا يحدث ذلك كله).

 

بينما قال آخر معلقا على صورة الوزيرات الثلاث: (لا مراعاة للمناسبة الدينية ولا مشاعر أهالي تفجيرات معهد الأورام الناس دي لازم تتحاكم بتهمة الغباء السياسي).

فيما قال شخص ثالث: ( دول وزيرات مصر في حفلة جينيفر لوبيز بالعلمين بنت الكيان الصهيوني زي ما بتقول على نفسها، واللى تحتهم دي أم عبد الرحمن وهي شايله ابنها أثناء انفجار معهد الأورام.. لهم لوبيز ولك الجنة يا أم عبد الرحمن ).

 

أُقيم حفل للمطربة الأمريكية جينيفر لوبيز لأول مرة في مصر بمدينة العلمين الجديدة، على الرغم من دعوة لإلغائه، بسبب إقامة حفل لها في "إسرائيل" مؤخرا ضمن جولتها  لكل من تركيا وإسبانيا  احتفالا ببلوغها سن الخمسين.

 

بينما  طالب الفرع المصري من "الحملة الشعبية لمقاطعة إسرائيل" بإلغاء حفل لوبيز فى مصر، وذلك في بيان بعنوان "لا أهلا ولا سهلا بمن يرفهون على المستعمرين، لا أهلا ولا سهلا بمن يرقصون على أنقاض أوطاننا".

 

ووجهت الحملة خطابا مفتوحا لشركة "أوراسكوم" للتنمية والتطوير، المنظمة للحفل، دعت فيه لإلغائه   تضامنا مع الشعب الفلسطيني ضد جرائم العدو الصهيوني "، فيما دعت الحملة الفنانين المصريين لإعلان رفضهم لإقامة حفل لوبيز في مصر.

وقالت الحملة في بيانها "شاركونا في الضغط على الشركة لإلغاء هذا الحفل المستفز، وعلى الفنانين المصريين والعرب الذين رحبوا بها التراجع عن موقفهم ومقاطعة هذا الحفل".

 

وجاء في البيان أن لوبيز أقامت حفلها في إسرائيل في "المنتجع الذي تم بناؤه للترفيه على المستعمرين الصهاينة على أنقاض قرية الجريشة الفلسطينية بعد ما تعرضت لحملة تطهير عرقي".

 

وكان عدد من الفنانين المصريين قد شاركوا فى فيديو دعائي للحفلة، عبروا فيه عن سعادتهم بزيارة لوبيز لمصر، ودعوها لتناول الأطعمة المصرية وتعلم لهجة البلد.

 

وكانت شركة "أوراسكوم"، التي يملكها سميح ساويرس أعلنت أواخر مايو الماضي عن إقامة الحفل، وهو الأول للوبيز في مصر، بهدف تنشيط السياحة في البلاد.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان