رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 صباحاً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

معهد الأورام.. كارثة بدأت بانفجار فتبرعات وانتهت بإعلان هوية المتورطين (القصة الكاملة)

معهد الأورام.. كارثة بدأت بانفجار فتبرعات وانتهت بإعلان هوية المتورطين (القصة الكاملة)

الحياة السياسية

انفجار معهد الاورام

معهد الأورام.. كارثة بدأت بانفجار فتبرعات وانتهت بإعلان هوية المتورطين (القصة الكاملة)

آيات قطامش 09 أغسطس 2019 21:38

في الساعات الأولى من  مساء أمس وصباح اليوم الجمعة، أعلنت وزراة الداخلية عن تطورات جديدة من جانبها حول مُرتكبي حادث تفجير معهد الأورام، محددًة  خط  سيره الذي بدأ من النزهة وحتى محيط قصر العيني، فضلًا عن نشرها قائمة  تضم أسماء المتورطين في تنفيذ الحادث.

 

نتطرق في هذا التقرير إلي عدد من المحطات الهامة في  تلك الكارثة بدءًا بالإنفجار الذي وقع بمحيط معهد الأورام مخلفًا كارثة إنسانية في المقام الأول  مرورًا بـحملة التبرعات وانتهاءً بهوية منذ الحادث من واقع بيانات وزارة الداخلية

 

 

بداية القصة

 

في ساعة متأخرة من مساء  الأحد  الموافق   5 أغسطس الجاري،  سُمع دوي انفجارًا  أمام معهد الأورام  بالقصر العيني، ما دفع قوات الأمن لنصب  كردونًا أمنيًا،  فيما حضرت سيارات الإطفاء لإخماد ألسنة النيران، في حين تجمع المئات من المواطنين، ولم يعرف أحد بداية وقوع الكارثة ماهية  ما حدث بالتحديد بعدما تباينت الروايات، ولكن كان المؤكد في تلك اللحظة هو وقوع اصابات وقتلى.  

 

 

حادث "سير" 

 

 خرجت بيانات تفيد أن  الحريق وقع نتيجة حادث سير  أمام المعهد  إثر  تصادم سيارة ملاكي كانت تسير عكس بـواجهة 3 سيارات أخرى، وكان من بين الروايات الأخرى التي انتشرت في اللحظات الأولى من  الحادث هو انفجار انبوب الأكسجين الواصل لمبنى الأورام إلا أن جامعة القاهرة خرجت ونفت تلك الرواية، وأجمعت جهات عدة على الرواية الأولي الخاصة بحادث السير.

 

متفجرات في سيارة مسروقة.

 

إلا إنه عقب  مرور ساعات على  وقوع الحادث خرجت وزارة الداخلية لتؤكد أنه بعد  فحص السيارة المتسببة في  حادث الانفجار أمام معهد الأورام بوسط القاهرة،  ثبت أنه كان بداخلها كمية من المتفجرات وهو ما أسفر عن انفجارها أثناء التصادم.

 

 كشفت وزارة الداخلية، عن أن الفحص المبدئي للسيارة المتسببة في الانفجار الذي وقع بمحيط  معهد الأورام،  أوضح أنها مُبلغ بسرقتها من محافظة المنوفية منذ بضعة أشهر.

 

 

المقطع المصور الأول

 

بالأمس الخميس نشرت وزارة الداخلية  بيانًا أكدت فيه توصلها لهوية منفذ التفجيرات وفيديو يوثق توديعه لأسرته قبيل تنفيذ العملية الإرهابية.

 

 

وجاء بالبيان الصادر عن وزارة الداخلية : إن الجهود توصلت إلى أن منفذ الحادث هو عبدالرحمن خالد محمود عبدالرحمن، والهارب من الأمر بضبطه وإحضاره على ذمة إحدى القضايا الإرهابية لعام 2019، والمعروفة بطلائع حسم.

 

وتم التعرف على الجثة عبر مضاهاة البصمة الوراثية الموجودة من أشلاء الضحايا وأفراد من أسرة مُنفذ الهجوم.

 

 

 

 

نص بيان الداخلية

 

 

وجاء نص بيان الداخلية على النحو التالي: تبين أن منفذ الحادث يتبع حركة (حسم) الإرهابية، ويدعو عبدالرحمن خالد محمود عبدالرحمن والاسم الحركي معتصم وهار ب من الأمر بضبطه وإحضاره على ذمة إحدى القضايا الإرهابية لعام 2018 المعروفة بـ "طلائع حسم".

 

وتابعت: تم التأكد من هويته عبر مضاهاة البصمة الوراثية للأشلاء المعثور عليها، والمجمعة من مكان الحادث مع نظيرتها لأفراد أسرته، كما توصلت عمليات الفحص والتتبع للسيارة المستخدمة في الحادث عن تحديد خط سيرها قبل التنفيذ وصولا لسيرها عكس الاتجاه بطريق الخطأ بشارع كورنيش النيل حتى منطقة الحادث.

 

 

واستكملت الداخلية في بيانها: وأسفرت نتائج الفحص عن تحديد عناصر الخلية العنقودية لحركة حسم الإرهابية، فتم استئذان نيابة أمن الدولة العليا لضبط تلك العناصر حيث تم تحديد كل من المضبوط حسام عادل أحمد محمد الحركي (معاذ) وهو أحد عناصر الرصد والدعم بحركة حسم الإرهابية، والهارب عبدالرحمن جمعة محمد حسين وهو أحد عناصر التنفيذ بحركة حسم الإرهابية.

 

واستطردت: كما تم تحديد المدعو إبراهيم خالد محمود عبدالرحمن، شقيق الانتحاري مرتكب الحادث، والذي يعد أحد وسائل الاتصال وتلقى التكليفات من كوادر حسم الإرهابية بالخارج،  وأبرزهم الهارب أحمد محمد عبدالرحمن عبدالهادي القيادي بتنظيم الإخوان الإرهابي وكذا الهارب  بإحدى الدول والاسم الحركي محمد عايش وهو أحد الكوادر العسكرية لحركة حسم الإرهابية بأحد المعسكرات الإرهابية بتلك الدولة، وحيث أنه عقب ضبط المدعو إبراهيم خالد وحال قيامه بالإرشاد عن مكان اختباء الإرهابي الهارب إسلام محمد قرني محمد -السابق اتهامه في إحدى قضايا تصنيع المتفجرات وإتلاف محولات الكهرباء وهو أحد عناصر حركة حسم الإرهابية- بمنطقة التبين بحلوان،  وأثناء ذلك قام المدعو إسلام محمد قرني بإطلاق النيران على القوات ومحاولة الهرب وتمكين المدعو ابراهيم خالد من الهروب برفقته حيث تم التعامل معهما ما أسفر عن مقتلهما.

 

وكشفت وزارة الداخلية أنه من خلال ملاحقة باقي عناصر الخلية الهاربة، تم تحديد وكرين اتخذتهما تلك العناصر للاختباء والانطلاق منهما لتنفيذ عملياتهم الإرهابية أحدهما مبني مهجور بالطريق الصحراوي بمركز إطسا بالفيوم والآخر شقة كائنة بالإسكان الاجتماعي بمنطقة شرق الشروق 3 بالقاهرة، حيث تم إعداد المأموريات اللازمة وباستهدافهما فجر اليوم عقب تقنين الإجراءات وبمداهمة الوكر الأول بمركز إطسا بالفيوم؛ حاولت المجموعة الإرهابية القيام بعملية لتفجير العبوات المتفجرة وإلقاءها على القوات تحت ساتر من إطلاق النيران وقامت القوات بالتعامل معهم وأسفر ذلك عن مصرع 8 عناصر من الخلية الإرهابية والعثور على 5 سلاح آلي و 2 بندقية خرطوش و 5 عبوات متفجرة معدة للاستخدام بالإضافة لكمية من المواد المستخدمة في تصنيع العبوات المتفجرة ومجموعة من الدوائر الكهربائية.

 

وتابع البيان أنه بمداهمة الوكر الثاني بمنطقة الشروق؛ قامت تلك المجموعة المسلحة بإطلاق النيران على القوات بكثافة وأسفر التعامل معهم وتبادل إطلاق النيران عن مصرع عدد 7 عناصر من الخلية الإرهابية المسلحة والعثور بحوزتهم على 4 سلاح آلي وبندقية خرطوش معمل لتصنيع العبوات المتفجرة بداخله كميات مختلفة من المواد المصنعة للعبوات المتفجرة.

 

 

 

المقطع المصور الثاني

 

وفي الساعات الأولي من صباح اليوم الجمعة، نشر التليفزيون المصري، فيديو جديدًا لكاميرات المراقبة، التي رصدتها وزارة الداخلية، لمنفذ تفجير معهد الأورام الأحد الماضي.

 

وأوضحت الوزارة، أن منفذ الهجوم الإرهابي  ويدعى عبدالرحمن خالد، بدأ العملية من أمام حي النزهة  بمصر الجديدة وصولاً  لشارع صلاح سالم، وحديقة الأزهر، باتجاه سور مجرى العيون، وشارع سور مجرى العيون باتجاه قصر العيني، وصولا بالسير عكس الاتجاه بشارع كورنيش النيل، حتى معهد الأورام القومي بالمنيل.

 

ونشرت  الداخلية  صورة من اتهمته بالتورط في الحادث الإرهابي ، وصور باقي المتورطين من حركة "حسم" في الحادث واسمه الحركي "معتصم"، الهارب من الأمر بضبطه وإحضاره على ذمة إحدى القضايا الإرهابية لعام 2018 المعروفة بـ"طلائع حسم".

 

وعلى الصعيد الآخر؛ أعلنت الداخلية  عن مصرع 17 ممن وصفتهم بأنهم متورطين في الحادث وتابعين لـ"حسم"، خلال مداهمة أمنية لوكرين لهم.

 

 

 

 

أعداد المصابين 

 

راح ضحية الحادث الإرهابي 20 قتيلًا بينهم 4 مجهولين، وكيس أشلاء، و47 مصابًا، بينهم 3 حالات خطرة في الرعاية المركزة، وضحًا أنه تم الدفع بـ42 سيارة إسعاف فور وقوع الحادث لنقل المصابين.

 

فيما شهد معهد الأورام ذاته حالة طوارئ قصوى بعد تأثره بالإنفجار، وصدر قرارًا بإخلاءه  حيث تم تحويل نحو 34 حالة منه  لمعهد ناصر والمنيرة ومستشفى دار السلام للأورام.

 

حملة التبرعات

 

عقب الحادث مباشرة انطلقت مبادرة قوية لحملة تبرعات على الحساب رقم 777، شارك فيها أسماء كبيرة منها ولي عهد الإمارات بـ 50 ألف جنيهًا، وحاكم الشارقة، وكان لنجم ليفربول  محمد صلاح  نصيب الأسد حيث تبرع بـ 3 ملايين دولار -حسبما أكد محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة- في مداخلة هاتفية عبر برنامج 7 الصبح على قناة الـ dmc، ونجيب ساويرس وغيرهم. 

 

ونشر بالأمس الخميس "الخشت" قائمة تضم أسماء المتبرعين لمعهد الأورام ممن وصلت تبرعاتهم بالفعل، ولم تضم القائمة أسماء السالف ذكرهم، وأوضح رئيس جامعة القاهرة في بيان مطول له أن هذا لا يعني عدم تبرعهم ولكن لم يتم ادراج اسماء  إلا من وصلت تبرعاتهم بالفعل وهناك تبرعات أخرى لازالت تنتظر انتهاء بعض الإجراءات البنكية.

 

وبلغ حجم التبرعات في قائمة الأولية  بحسب جامعة القاهرة 23  مليون 161 ألفًا 610 جنيهًا، وهي  الحصيلة التي وصلت حتى الآن لصالح معهد الأورام  على خلفية حادث الانفجار الذي وقع بمحيطه. 

 

 

ولفت "الخشت" أن الخسائر المبدئية لـ معهد الأورام تم تقديرها بنحو 100 مليون جنيهًا. 

 

وجاء  نص بيان محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة،  بشأن  التبرعات على النحو التالي: "الإعلان عن القائمة جاء في  إطار الشفافية المطلقة، حول إعلان حجم التبرعات التي وصلت إلى المعهد القومي للأورام، لدعم المعهد بعد الانفجار الإرهابي الأسود الذي وقع أمامه".

 

وتابع: أتوجه أولًا بالشكر والتقدير للدولة المصرية وكل أجهزتها ومؤسساتها، التي كانت في موضع الشرف والقدرة والدعم المطلق، وعلى رأسها سيادة رئيس الجمهورية، كما أودّ أن أعبر عن تقديري للشعب المصري وكل الأشقاء من خارج مصر، الذين وقفوا وقفة كبيرة مع مصر ومعهد الأورام ومرضى السرطان.

واستكمل: أود أن أشكر كل الذين تبرعوا للمعهد حتى الآن سواء كان برسالة قصيرة أو التبرع أونلاين من خلال موقع المعهد أو بالإيداع البنكي في حساب المعهد أو عن طريق التحويل أو عن طريق الشيكات أو التبرع العيني أو بأية طريقة .

 

واستطرد: إننا لا نشك في وطنية كل من وعد بالتبرع ولم ينفذ حتى الآن، وأشكر كل الذين تبرعوا للمعهد، والذين وعدوا بالتبرع وسوف ينفذون.

 

واختتم: وأعلن قائمة الذين تبرعوا حتى أمس بالجنيه المصري، أما حساب الدولار لا يزال كشف البنك قيد التجهيز، ولا يعني هذا بأي حال من الأحوال،  أن الذين وعدوا ولم تظهر أسماؤهم في هذه القائمة أنهم لن يتبرعوا ، لأن التنفيذ في كثير من الأحيان في بعض البنوك داخل الوطن يستغرق وقتًا قد يصل إلى يومين، وفي البنوك الأجنبية يستغرق وقتا اطول، كما أن بعض الذين وعدوا سوف يقدمون تبرعاتهم العينية بشراء الأجهزة التي يحتاجها المعهد.


واختتم : أشدد علي الجميع الانتظار ولا نسارع باتهام المتبرعين والتشكيك في ذممهم، فقد يكون هناك تبرع ولم يظهر حتى الآن في كشف الحساب، وقد يكون هناك تعطل في بعض الإجراءات لدي المتبرعين ، ومن الوارد أن يتم التبرع في أي وقت خلال الفترة المقبلة، وعلي الجميع عدم استباق الأحداث.. ونطالب المجتمع المدني ووسائل الإعلام أن تكون داعمة للمعهد القومي للاورام وليس معول هدم لأي عمل إنساني يتم بدافع الوازع الوطني، لدعم كيان وطني يعمل علي خدمة البسطاء دون مقابل.

 

ونوّه الخشت إلى أن هذه القائمة قابلة للتحديث حسب إفادات البنك او ما يرد من وثائق تثبت الدفع. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان