رئيس التحرير: عادل صبري 08:20 صباحاً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| دور السينما في السعودية.. وجه المملكة المحافظ بنكهة هوليودية

فيديو| دور السينما في السعودية.. وجه المملكة المحافظ بنكهة هوليودية

سارة نور 07 أغسطس 2019 15:01

بعد عقود من الحظر، افتتحت شركة "موفي سينما" وهي أول شركة سعودية  تدخل قطاع السينما، أول دار عرض لها في المملكة، بمدينة جدة غرب ، مساء أمس الثلاثاء، بعد افتتاح أول دار سينما في العاصة الرياض  في إبريل 2018.

 

وتضم الدار الجديدة نحو  15 شاشة عرض، وهي أول شركة سعودية تلتحق بشركة "فوكس سينما" الإماراتية التي افتتحت أول دار عرض في جدة بمجمع "رد سي مول" التجاري مطلع العام الجاري بعد أول دار لها في العاصمة الرياض.

 

ولم يعتد السعوديون بعد، فكرة إنشاء دار سينما، إذ مازالت تعد حدث لافت يستدعي الانتباه المحلي و العالمي على حد سواء، إذ رفعت الحكومة السعودية في 2017 الحظر عن إنشاء دور السينما بعد أكثر من 30 عاما من المنع المطلق

 

واقتتحت السلطات السعودية أول دار للسينما ستفتتح في 18 أبريل 2018 في العاصمة الرياض، بعد الاتفاق مع شركة "إيهإمسي" الأمريكية ومن المتوغ أن تفتتح تلك الشركة نحو 40 دار عرض سينمائية في 15 مدينة سعودية خلال  الخمس سنوات المقبلة، بحسب وزارة الثقافة و الإعلام السعودية

 

ويأتي ذلك بعد أن وقعت شركة إيهامسي مذكرة تفاهم مع صندوق الاستثمارات العامة في نوفمبر 2017، فيما أوضح وزير الثقافة والإعلام  حينها عواد بن صالح العواد أن "منح هذه الرخصة الأولى يتيح فرصا استثمارية مهمة لمشغلي دور العرض السينمائي ومعظم سكان المملكة دون سن الثلاثين، وهم يتوقون لمشاهدة الأفلام المفضلة لديهم في وطنهم"، بحسب وكالة رويترز.

 

وبحسب رويترز قال آدم أرون الرئيس التنفيذي لشركة "إيهإمسي" إنه يتوقع أن نفس نسخ الأفلام التي تعرض في دبي أو الكويت ستكون ملائمة للعرض في السعودية، مضيفا أن "هوليوود تتعامل منذ فترة طويلة مع الأشياء التي تمثل حساسية في الشرق الأوسط وإنها قامت بتعديل إنتاج أفلامها وفقا لذلك".

 

وكان السعوديين البالغ تعدادهم نحو30 مليون نسمة ينفقون ملايين الدولارات سنويا لمشاهدة عروض سينما وزيارة أماكن للترفيه في بلدان أو مدن سياحية مجاورة مثل دبي، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط السعودية فأن السلطات تستهدف بحلول عام 2020 يكتمل افتتاح 600 شاشة شاشة سينما بخدماتها المساندة كافة في أكبر 10 مدن، إذ  تعمل شركة «فوكس سينما» التي تتبع مجموعة ماجد الفطيم على تنفيذ هذا التوجه، باستثمار يبلغ ملياري ريال في قطاع الترفيه والتسلية.

 

وقال محمد الهاشمي المدير الإقليمي لمجموعة ماجد الفطيم بالسعودية إن  السوق السعودية متعطشة للترفيه بشكل عام وللسينما بشكل خاص، وتهتم بجودة الخدمة، وهي نفسها التي تجدها في الأسواق الإقليمية مثل سينما دبي أو في البحرين أو في عمان، مشدداً على أن الإقبال مبهر، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

 

ولفت الهاشمي في تصريحاته التي تعود إلى يناير الماضي أن مجموعة الفطيم هدفها التوسع والدخول إلى معظم المولات والمناطق التي لها قابلية لاستضافة وافتتاح السينما، وإيجاد وظائف مباشرة للشباب السعودي، إذ إن سينما الرياض بارك يديرها شباب سعودي 100 في المائة، بعدما دربوا الكثير من السعوديين في مجالات عدة.

 

وتشجع السلطات السعودية الشركات الوطنية لدخول القطاع و كذلك الاستثمار الأجنبي، إذ وأصدرت الهيئة العام الماضي، 29 شهادة عدم ممانعة لإنشاء دار سينما، فيما تم الفسح عن 121فيلماً سينمائياً أبرزها (Black Panther،Incredibles2 ، Jurassic World: Fallen Kingdom)، و92 إعلاناً سينمائياً، و47 فيلم DVD و19 نصاً سينمائياً وتلفزيونياً.

 

في السياق ذاته، وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان في مارس الماضي عن نية وزارته إطلاق مهرجان سينمائي دولي، اختير له مسمى "مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي"، والذي ستقام نسخته الأولى في عام 2020، في مدينة جدة "غرب السعودية" التي تطل على البحر الأحمر.

وبحسب مسؤولين سعوديين، فأن مهرجان البحر الأحمر السينمائي سيركز على استضافة المواهب السعودية الصاعدة، والأعمال العربية الجديدة، إضافة إلى الأنماط السينمائية الجديدة في السينما العالمية، بحسب صحيفة الشرق الأوسط السعودية.

 

وبدأ وجه الممكلة العربية السعودية المحافظ يصبح أكثر مرونة و مواكبة للعصر، في أعقاب تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في المملكة بعد إعفاء ابن عمه ولي العهد وزير الداخلية محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود في يونيو 2017.

 

بعد نحو شهرين من المنصب الجديد،  سمحت المملكة في سبتمبر 2017 بإصدار رخص قيادة للسيارات للنساء في السعودية، واعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية في السعودية وهو الأمر الذي ناضلت من أجله النساء السعوديات منذ التسعينات.

 

وفي يونيو 2018 ، أصبحت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود أول سفيرة للمملكة في الولايات المتحدة والعالم، في سابقة هي الأولى من نوعها بعد عقود من التهميش والتمييز والقمع بحق المرأة في المملكة.

 

ثم تم تعيين امرأة نائبة لوزير العمل مباشرة ، بعد الاعلان عن فتح باب التجنيد الاختياري أمام الفتيات للالتحاق بالحياة العسكرية برتبة مجند.

 

 وفي تطور لافت جرى في أغسطس الجاري، قررت السعودية إسقاط الولاية على المرأة في السفر ومنحتها قدرا أكبر من التمكين فيما يتعلق بشؤون الأسرة، مما يقلص أكثر صلاحيات ولاية الرجل في وقت تتابع فيه الأنظار سجل المملكة في مجال حقوق الإنسان.

 

وتفيد القرارات التي صدرت ضمن عدة مراسيم ملكية ونشرت في الصحيفة الرسمية بأنه "يمنح جواز السفر لكل من يقدم طلبا بذلك من حاملي الجنسية العربية السعودية" ممن تجاوزت أعمارهم 21 عاما ولا يحتاج لإذن للسفر.

كما تمنح التعديلات النساء للمرة الأولى حق تسجيل المواليد والزواج والطلاق وإصدار وثائق رسمية خاصة بالأسرة بالإضافة لحق الوصاية على الأطفال القصر.

 

هذا فيما يخص المرأة، أما الترفيه غير المعتاد في المملكة بدأ في 2016 عندما تم إنشاء الهيئة العامة للترفيه السعودية، بعد تقليص دور الهيئات الدينية في داخل المجتمع السعودي التي سمحت فيما بعد بالحفلات الموسيقية التي كانت ممنوعة أيضا. 

وفي يونيو 2019، سلسلة النوادي الليلية الشهيرة "وايت"، فرعاً لها بمدينة جدة السعودية يُوصف بـ "ديسكو حلال" لن يقدم المشروبات الكحولية إلى الزبائن، على غرار بقية فروعه، كونها ممنوعة في السعودية.

 

ولكن مدير الاتصالات الإقليمي لشركة "وايت" سيرج طراد قال في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "إن هذا الملهى يتوافق مع جميع الضوابط الشرعية السعودية وسيفتح أبوابه مؤقتا ضمن مهرجان جدة السنوي. كما أنه لن يسمى "ملهى" بل "مقهى".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان