رئيس التحرير: عادل صبري 02:58 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«نحلة» تثير أزمة بيئية بين بريطانيا و تركيا.. ومصريون: «عالم فاضية»

«نحلة» تثير أزمة بيئية بين بريطانيا و تركيا.. ومصريون: «عالم فاضية»

سارة نور 03 أغسطس 2019 19:06

في واقعة تجمع بين الطرافة و الغرابة في آن واحد، أمر مسؤولون حكوميون في بريطانيا بقتل نحلة تركية كانت حضرت إلى البلاد برفقة عائلة بريطانية بعد قضاء عطلة في تركيا، غير أن الأخيرة تطالب بإعادة النحلة مرة أخرى لموطنها الأصلي. 

 

تعود بداية القصة إلى عائلة بريطانية قررت قضاء العطلة الصيفية في تركيا، وعند عودتهم إلى بريطانيا مرة آخرى، اكتشفوا وجود نحلة في حقائبهم، ظلت على قيد الحياة مسافة تقارب 2000 ميل، وكونت تلك النحلة لنفسها شرنقة داخل المنزل.

 

وقالت أميليا توي إنها لاحظت وجود شرنقة على الأريكة، مكونة من بتلات الزهور، مضيفة: بحثت في غوغل عن (شرنقة من البتلات)، فوجدتها على الفور وعرفت أن هذا النوع من الشرانق يوجد فقط في تركيا، أو إيران وساعتها عرفت أنها ليست من هنا"، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية.

 

وأضافت توي،: "لقد نصحونا فعلياً بقتلها... نصحوا أمي بالتقاطها وتجميدها. ولكن بعد ذلك لم تظهر، لذلك لم نتمكن من التقاط النحلة".

الطريف أن الأسرة أبلغت السلطات البريطانية المسؤولة عن مسألة النحلة التركية التي رحلت من المنزل،  بدورها أعلنت وزارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية البريطانية أنها تعتزم صيد الحشرة وتدميرها بسبب المخاطر المحتملة التي تشكلها على الأنواع المحلية من النحل، حسب صحيفة التلجراف البريطانية.

 

حاليا تعمل وكالة صحة الحيوان والنبات لالتقاط 4 شرانق متبقية لإجراء اختبارات الحمض النووي، وترتب على ذلك نقاش بين الخبراء حول ما إذا كانت الأنواع الأجنبية التي اكتشفت لأول مرة قبل عشر سنوات فقط تشكل بالفعل تهديداً.

بينما حذرت جمعية مربي النحل البريطانيين من أن هذا النوع من النحل يمكن أن يدمر السلالات المحلية للنحل من خلال نشر فيروسات فتاكة أو عن طريق التكاثر.

 

وبحسب ما قاله مايكل هانت، من جمعية النحالين في مقاطعة غولستشير لا تمثل النحلة خطرا على البشر، لكنها قد تحمل فيروسات، يمكن أن "تدمر النحل المحلي"، وقال متحدث باسم هيئة صحة الحيوان والنبات إن الهيئة ستتخذ إجراء فوريا للبحث عن أي شرنقة في البيت، ولتقييم الخبراء لها.

 

وأضاف: "مازلنا يقظين، ونعمل مع وحدة النحل الوطنية، وشبكتها من المفتشين المنتشرين في البلاد لمراقبة الوضع"، داعيا البريطانيين المسافرين إلى البقاء يقظين، حينما يعدون حقائبهم للسفر أو للعودة من السفر إلى بريطانيا، للحيلولة دون دخول أنواع أجنبية من الحشرات إلى البلاد.

 

وقال: "إذا لاحظتم وجود حشرة عند عودتكم، فيجب أن تبلغوا الجهات المختصة، بتواريخ سفركم والأماكن التي ذهبتم إليها خلال الإجازة، ومن الأفضل التقاط صورة للحشرة"، بينما قبض فريق من وزارة البيئة في بريطانيا على النحلة و قرروا إعدامها لإنها تشكل خطرا على النحل البريطاني.

 

في المقابل، طالبت تركيا بتسليم النحلة التي يعتقد أنها من سلالة أوسميا أفوسيتا النادرة، و تداولت صحفا تركية و بريطانية الخبر، و تصدرت الصحف التركية مانشيت "لا تقتلوا النحلة التركية"، بحسب موقع" تي أر تي عربي ".

 

غير أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك " و"تويتر" من المصريين وجدوا بعدا آخر لأزمة النحلة، إذ قال أحدهم تعليقا على الخبر: " دي مشاكل عالم أول ملناش دعوة بيها"، بينما سخرت آخرى :" احنا نقفل محطة السادات".

 

و يقول شخص ثالث من رواد مواقع التواصل الاجتماعي: (اسرة انجليزية كانت بتصيف في تركيا، لما رجعوا البيت بيفتحوا الشنط لقوا فيه نحلة طالعالهم من وسط الفوط، بعد الصويت والذي منه، فتحوا الشباك و النحلة طارت، لحد هنا كويس، اللي جاي بقا بالنسبة لي داخل في مرحلة العبط).

 

وتابع: (الأسرة راحوا بلغوا شرطة البيئة، طلعت القوات وراحوا عند المنطقة والحمدلله قبضوا عالنحلة، وطلعوا بيان انهم بصدد اعدامها عشانها ممكن تؤثر على نقاء النحل الانجليزي، قامت تركيا مطلعة بيان بتطالب باسترداد نحلتها).

 

واستطرد: (قامت الصحف والسوشيال ميديا نازلين بهاشتاجات "لا لإعدام النحلة وأنا قاعد اتفرج عالخناقة ومبسوط بكم الفراغ اللي هما فيه واللي انا مش عارف هو فراغ فعلا ولاانا اللي عبيط ولا ايه ).

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان