رئيس التحرير: عادل صبري 02:19 مساءً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| هل تؤثر آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية على الأسعار؟

فيديو| هل تؤثر آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية على الأسعار؟

الحياة السياسية

ارتفاع أسعار الوقود والإصلاح الاقتصادي

فيديو| هل تؤثر آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية على الأسعار؟

سارة نور 15 يوليو 2019 20:51

قبل أيام، أطلقت وزارة البترول آلية التسعير التلقائي لبنزين 95، التي من المقرر البدء في تنفيذها أكتوبر المقبل، بعد قرار تحريك أسعار الوقود ضمن الشريحة الخامسة من برنامج إصلاح منظومة دعم الوقود طبقا لشروط صندوق النقد الدولي؛ لكن ما هي آلية التسعير التلقائي؟ 

 

الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أصدر قرارًا يقضي بتطبيق آلية التسعير التلقائي للمنتجات البترولية اعتبارًا من نهاية يونيو الماضي، على أن تتولى لجنة متابعة آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية، متابعة المعادلة السعرية.

 

ووفقًا للقرار فأن متابعة المعادلة السعرية ستتم بصورة ربع سنوية أي كل 3 أشهر بحيث يتم ربط سعر البيع المحلي بمتوسط السعر العالمي لخام برنت وسعر الصرف والتغير في التكاليف الأخرى، وذلك باستثناء قطاعي الكهرباء والمخابز. 

 

وطبقا لهذه الآلية فأنه سيتم استثناء البوتاجاز والمنتجات البترولية المستخدمة من قبل قطاعي الكهرباء والمخابز بنسبة زيادة ونقص متوسط السعر العالمي لخام برنت وسعر الصرف، كما سيجرى مراعاة التكاليف الأخرى والتي ستعدل بشكل غير دوري، بحسب القرار الوزاري. 

 

وأوضح القرار، أنه سيجرى مراجعة سعر بيع هذه المنتجات، في السوق المحلية على ألا تتجاوز نسبة التغيير في سعر البيع المستهلك ارتفاعا أو انخفاضًا عن 10% من سعر البيع الساري.

وتعتمد  آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية على وضع معادلة سعرية، تشمل أسعار البترول العالمية، وسعر صرف الجنيه أمام الدولار، بالإضافة إلى أعباء التشغيل داخل مصر، بحيث تسمح بارتفاع وانخفاض سعر المنتج، حسب التغير في عناصر التكلفة، بما يساهم في خفض تكلفة دعم الطاقة في الموازنة العامة للدولة.0

 

وبحسب القرار، فإن اللجنة ستقوم بمتابعة تنفيذ الآلية وتقديم التوصيات والمقترحات اللازمة لضمان التنفيذ الجيد ومعالجة أي مشاكل أو أوجه قصور وثغرات تظهر عند التطبيق الفعلي، على أن تعرض اللجنة توصياتها ومقترحاتها على وزيري البترول والمالية لاتخاذ ما يلزم.

 

وكانت الجريدة الرسمية، نشرت فى أول يناير الماضى، قرار رئيس الوزراء مصطفى مدبولى، بتشكيل لجنة فنية تسمى "لجنة متابعة آلية التسعير التلقائى للمواد البترولية" تضم ممثلين من كل من وزارتى البترول والمالية والهيئة المصرية العامة للبترول. 

وحدد القرار اختصاصات اللجنة، وهى "متابعة المعادلة السعرية بصورة ربع سنوية بحيث يتم ربط سعر بيع بنزين أوكتين 95 فى السوق المحلية بالأسعار العالمية لبترول خام برنت وبسعر الصرف، مع مراعاة التكاليف الأخرى التى يمكن تعديلها بشكل غير دورى".

 

كما تختص اللجنة بـ"متابعة تنفيذ الآلية وتقديم التوصيات والمقترحات اللازمة لضمان التنفيذ الجيد لها ومعالجة أى مشاكل أو قصور أو ثغرات تظهر عند التطبيق الفعلى، وتعرض اللجنة توصياتها ومقترحاتها على وزيرى البترول والمالية لاتخاذ ما يلزم بشأنها".

 

وخلافا للاعتقاد السائد بين عموم المواطنين، بحسب الوزير البترول طارق الملا في تصريحات سابقة فأن "تطبيق الآلية الجديدة لا يعني زيادة سعر بنزين 95 عند كل مرة فقد ينخفض السعر أو يرتفع أو يستقر عند معدله الحالي". 

 

ورفعت الحكومة  مطلع الشهر الجاري أسعار بنزين 95 من 7.75 جنيه للتر إلى 9 جنيهات بنسبة زيادة 16.1%، بنزين 92 من 6.75 جنيه للتر إلى 8 جنيهات بنسبة زيادة 18.5%، وبنزين 80 من 5.50 جنيه للتر إلى 6.75 جنيه بنسبة زيادة 22.7%، كما رفعت سعر السولار والكيروسين من 5.50 جنيه للتر إلى 6.75 جنيه.

 

أما بالنسبة للغاز الطبيعي، حددت سعر 85 جنيه للمليون وحدة حرارية لاستخدامات قمائن الطوب، و3.5 جنيه لكل متر مكعب للسيارات، وبلغت سعر أسطوانة البوتاجاز 65 جنيه للمنزلي، و130 جنيه للتجاري.

وتأتي هذه القرارات وفقا  لإجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تبنتها مصر في 2016 بعد الاتفاق مع صندوق النقد الدولي على الحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار مقابل إجراء إصلاحات اقتصادية تضمنت تحريراً لسعر صرف الجنيه المصري وتطبيق ضريبة القيمة المضافة.

 

ويرى  محمد سعد الدين رئيس جمعية مستثمري الغاز أن الزيادة الجديدة في أسعار الوقود  الجديدة لن تأثر على أداء القطاع الصناعي في مصر، كونها معلنه منذ فترة، إضافة إلى أن نسبة الزيادة لن يكون لها تأثير على المنتج النهائي بنسبة 3 إلى 5% على أقصى تقدير ويمكن تعويضها بزيادة الإنتاج، بحسب شبكة سي إن إن العربية. 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان