رئيس التحرير: عادل صبري 07:50 صباحاً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد نفي الجيش علاقته بها.. القصة الكاملة لـ «دابسي»

بعد نفي الجيش علاقته بها.. القصة الكاملة لـ «دابسي»

آيات قطامش 12 يوليو 2019 21:10

"دابسي" خدمة جديدة خاصة بالنقل الذكي  للركاب، كما هو الحال في أوبر وكريم،  أثارت جدلًا واسعًا طيلة الفترة الماضية بعد  الحديث عن علاقة الشركة الجديدة بالجيش،  إلا أن  المتحدث العسكري حسم  الأمر ببيان صدر في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، نفى من خلاله ما يتم تداوله وترويجه، ومؤكدًا أن الجيش ليس له علاقة من قريب أو بعيد بتلك الشركة  الجديدة التي انتشرت اعلاناتها سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو في الشوارع. 

 

بداية القصة 

لافتات كبيرة  بيضاء اللون اعتلت الطرق تحمل اسم دابسي،Dubci بعدة ألوان  وشعارات لسيارة وحافلة ومركب شراعي وطائرة هليكوبتر، ودراجة هوائية وتاكسي والملاكي، في إشارة أن الأمر له علاقة بنقل الأفراد..

 

ولم ينس مروج الإعلان أن يضع رابط  موقع دابسي، وبالدخول عليه تجد عبارة واحدة تتصدره هي "coming soon" في إشارة إلى انطلاقة قريبة لتلك الشركة الجديدة المنافسة. 

 

جاءت الحديث عن تلك الشركة عقب إعلان أوبر الأمريكية  في وقت سابق عن استحواذها بالكامل على كريم الإماراتية، في صفقة تقدر بنحو 3.1 مليار دولار. 

 

 

بيان وجدل 

 

البعض ربط الشركة الجديدة بالحيش والحكومة،  إلا أن "دابسي" أعلنت في بيان لها أنها  شركة مصرية خاصة  تستعد لدخول سوق خدمات النقل التشاركي الذكي خلال أسابيع.

 

وأضافت دابسي في بيانها أن رأس مال الشركة مصري بالكامل ويخص رجال أعمال مصريين مدنيين وطنيين،  وذكرت في بيانها أن ما يتم تداوله بشأن تبعية جهاز الخدمة  الوطنية للشركة بالحكومة المصرية ما هو إلا محض شائعات. 

 

وأوضحت أن المتحدث العسكري السابق، العميد محمد سمير، يشغل منصب رئيس قطاع تطوير الموارد البشرية وهو ضمن مجلس إدارة الشركة وسيهتم بالإشراف على تطوير أداء العناصر البشرية وتطوير بيئة العمل بها. 

 

نص البيان

 

 

رد المتحدث العسكري السابق

 

وبعد ساعات من البيان، أعلن المتحدث العسكري السابق  وزوجته الاعلامية إيمان أبو طالب اعتذارهما عن تولي أي منصب  داخل الشركة،  بعد الاتفاق بتاريخ الأول من يوليوالجاري على ذلك، واللذان تراجعا عنه 7 يوليو. 

 

وقال محمد سمير في منشور له : "بعد مساء الخير على حضراتكم وبخصوص شركة دابسي والأخبار المنشرة.. نحيط سيادتكم علمًا بأنه لا توجد أي علاقة تربطنا  بالشركة المذكورة". 

وتابع: "وقد قدمنا اعتذارنا أنا وزوجتي عن تولي منصب المستشار الإعلامي للإعلامية إيمان أبو طالب، واعتذاري أنا العميد محمد سمير عن منصب مدير تطوير الموارد البشرية بالشركة،  يوم 7 يوليو 2019، وذلك بعد أنا اتفقنا يوم 1 يوليو 2019".

 

واستكمل: "وذلك لوجود ظروف خاصةتحول دون قدرتنا على التفرغ للوظائف المشار لها عالية وأننا سنتخذ الإجراءات القانونية في استخدام اسمينا في أي نشاط أو عمل يخص هذه الشركة". 

 

وهو الأمر ذاته التي أكدته زوجته الإعلامية إيمان أبو طالب. 

 

رواد مواقع التواصل الاجتماعي 

 

لم يكن ورود اسم المتحدث العسكري السابق في بيان "دابسي" هو ما جعل الشكوك تراود البعض حول ربط الجيش بهذا النشاط الإقتصادي الجديد، ولكن أكد فريق آخر أن صياغة البيان تحوي كلمات تستخدم في كثير من الخطابات ذات الطابع الرسمي، مثل قوى الشر..حفظ الله مصر وشعبها... ". 

 

وأقدم العديد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي على إلصاق الجيش بهذا المشروع الجديد. 

 

 

ووسط القيل والقال خرج المتحدث العسكري للجيش عبر صفحته الرسمية ببيان يرد فيه على ما يثير الكثيرون بشأن علاقة الجيش بتلك الشركة وجاء نصه: 

 

"القوات المسلحة تنفى الإدعاءات الكاذبة عن إمتلاكها لأحد الشركات المدنية العاملة فى سوق خدمات النقل الذكى عبر المحمول ..  فى ضوء إنتشار إدعاءات فى بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعى بالترويج لمعلومات مغلوطة عن إمتلاك جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة لشركة (دابسى) العاملة فى سوق خدمات النقل الذكى عبر المحمول .. تؤكد القوات المسلحة على عدم صحة المعلومات المتداولة عن إمتلاكها للشركة المشار إليها مع مطالبة وسائل الإعلام بضرورة تحرى الدقة فيما يتم نشره والرجوع للمصادر الرسمية فى تغطية الموضوعات الخاصة بالقوات المسلحة".

 

يذكر أن إطلاق خدمات الشركة التي لم تقتصر على السيارات أو الحافلات فقط حيث شملت الدراجات والمراكب وغيرها أثار جدلًا واسعًا ايضًا. 

 الشركة أشارت أنها تقبل  موديلات سيارات ملاكي بداية من عام 2000 حسب حالتها، وموديل 2010 للتاكسي حسب حالة السيارة، على أن تقدم الشركة للقائد - الكابتن- عائد مادي يفوق 6 آلاف جنيه حال تحقيق عدد محدد من الرحلات، إلى جانب حوافز إضافية للسائقين الملتزمين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان