رئيس التحرير: عادل صبري 12:18 مساءً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الاتحاد الأفريقي.. 56 عاما من الدبلوماسية لحل مشاكل القارة السمراء

الاتحاد الأفريقي.. 56 عاما من الدبلوماسية لحل مشاكل القارة السمراء

الحياة السياسية

الاتحاد الأفريقي

الاتحاد الأفريقي.. 56 عاما من الدبلوماسية لحل مشاكل القارة السمراء

سارة نور 25 مايو 2019 23:25

يحل، اليوم السبت، الذكرى الـ56 لنشأة الاتحاد الأفريقي التي تزامنت مع النزعة التي تعالت في مطلع الستينات للتحرر من الاستعمار الأوروبي الذي جعل من أراضي القارة الأفريقية كعكة يقسمها كيفما يشاء ويستولي على مواردها، ويستعبد أهلها، ربما ظهر هذا جليا في مؤتمر برلين 1884.  

 

 من أجل التحرر من الاستعمار وتحقيق الاستقرار فضلا عن الأمن والتنمية والتنسيق بين دول القارة، في 25 مايو 1963 في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وافقت 32 دولة حققت الاستقلال في ذلك الوقت لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية

 

تمثلت الأهداف الرئيسية لمنظمة الوحدة الأفريقية في تعزيز الوحدة والتضامن بين الدول الأفريقية وتنسيق وتكثيف التعاون والجهود المبذولة لتحقيق حياة أفضل لشعوب أفريقيا، والحفاظ على السيادة والسلامة الإقليمية للدول الأعضاء، تخليص القارة من الاستعمار والتمييز العنصري.

 

وكذلك تعزيز التعاون الدولي في إطار الأمم المتحدة، ومواءمة  سياسات الدول الأعضاء السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والتعليمية والثقافية والصحية والرعاية الاجتماعية والعلمية والتقنية والدفاع. 

 

 ومن أهم المباديء الحفاظ على الحدود التي أقرها الاستعمار الأوروبي حتى لا تدخل القارة في مزيد من الصراعات على الحدود، رغم هذا التقسيم الجائر، و تدخلت المنظمة في التسوية لمشكلة الحدوج بين المغرب و الجزائر و توصلت إلى اتفاقية الحدود لعام 1972. 

 

وتعمل منظمة الوحدة الأفريقية على أساس ميثاقها والمعاهدة المؤسسة للجماعة الإقتصادية الأفريقية (المعروفة باسم معاهدة أبوجا) عام 1991 وأجهزتها الرئيسية هي مؤتمر رؤساء الدول والحكومات، ومجلس الوزراء والأمانة العامة وكذلك لجنة الوساطة والتوفيق والتحكيم.

 

واللجنة الاقتصادية والاجتماعية، لجنة الصحة للتربية والعلم والثقافة ولجنة الدفاع. تم استبدال لجنة الوساطة والتوفيق والتحكيم بآلية منع النزاعات وإدارتها وتسويتها في عام 1993.

 

خلال تسعينات القرن الماضي، وجد الزعماء الأفارقة ضرورة تعديل هياكل منظمة الوحدة الأفريقية لتعكس تحديات الجديدة ، وفي عام 1999، أصدر رؤساء الدول والحكومات بمنظمة الوحدة الأفريقية إعلان سرت الذي يدعو إلى إنشاء اتحاد أفريقي جديد.

 

كانت رؤية الاتحاد مبنية  على عمل منظمة الوحدة الأفريقية من خلال إنشاء الهيئة التي يمكن أن تسرع بعملية التكامل في أفريقيا، ودعم وتمكين الدول الأفريقية في الإقتصاد العالمي ومعالجة المشاكل الإجتماعية والإقتصادية والسياسية المتعددة الجوانب التي تواجه القارة، بحسب الموقع الرسمي للاتحاد الأفريقي. 

 

وتم عقد أربعة اجتماعات للقمة في الفترة التي تسبق الإطلاق الرسمي للاتحاد الأفريقي وهم: قمة سرت (1999)، التي إعتمدت إعلان سرت والدعوة إلى إنشاء الاتحاد الأفريقي، وقمة لومي (2000) التي اعتمدت القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي. 

 

وأيضا قمة لوساكا (2001)، التي صاغت خريطة الطريق لتنفيذ الإتحاد الأفريقي وقمة ديربان (2002)، التي أطلقت الإتحاد الأفريقي وعقد أول قمة لرؤساء الدول والحكومات. 

 

الهيكلة الجديدة تم من خلالها ضم عدد كبير من مؤسسات منظمة الوحدة الأفريقية في الاتحاد الأفريقي، واستمرت العديد من الالتزامات الأساسية لمنظمة الوحدة الأفريقية والقرارات والأطر الاستراتيجية استمرت في صياغة سياسات الإتحاد الأفريقي.

 

ورغم ذلك أنشأ القانون التأسيسي للإتحاد الأفريقي والبروتوكولات عددا كبيرا من هياكل جديدة، سواء على مستوى الأجهزة الرئيسية أومن خلال مجموعة من اللجان الفنية والفرعية الجديدة تطورت العديد منها منذ عام 2002 وبعضها لا يزال قيد التطوير، كالآتي: 

 

1-مؤتمر الاتحاد : هو مؤتمر رؤساء القارة الإفريقية الذي يعقد لدورة واحدة في العام، ويتألف من رؤساء الدول الأعضاء وحكوماتها، ويتم فيه طرح الآراء من قبل رؤساء الدول الإفريقية ومراجعة ما تم في المؤتمرات السابقة، وهو الهيئة الرئاسية العليا للاتحاد الإفريقي.

 

2- أمانة الاتحاد: وهي لجنة تقوم بدور الأمانة العامة للاتحاد الإفريقي، وتتكون من رئيس المفوضية الذي ينتخب لمدة محددة، وعشرة مفوضين ومقر اللجنة الرئيسي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ويقع على عاتق المجلس التنفيذي تحديد مهام ومسؤوليات الأمانة العامة وتنسيق أولوياتها.

 

3-المجلس التنفيذي(وزراء الخارجية): يتكون من وزراء خارجية الدول الأعضاء ويكون المجلس التنفيذي مسؤلا أمام الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي، حيث يقوم بإعداد القرارات للجمعية العامة لمناقشتها والموافقة عليها من قبل القادة الأفارقة.

 

4- برلمان عموم إفريقيا: وهو أعلى سلطة تشريعية في الاتحاد الإفريقي ويقع مقره الرسمي في مدينة "ميدراند" بجنوب إفريقيا، ويعمل بشكل وثيق مع كل البرلمانات الإفريقية الأخرى لصياغة التشريعات التي تقود القارة الإفريقية. 

 

5-محكمة العدل الإفريقية: تم اعتماد البروتوكول الخاص لإنشاء هذه المحكمة في عام 2003، وينص قانونها التأسيسي على أنه انشئت للبت في الخلافات بين الدول الأعضاء حول تفسير المعاهدات الخاصة بالاتحاد الإفريقي. 

 

6-لجنة الممثلين الدائمين الاتحاد الإفريقي(السفراء): وهي لجنة ذات مهام رقابية ويعين لها سفراء من ذوي الخبرة من قبل الدول الإفريقية المنضوية تحت الاتحاد الإفريقي. 

 

7-مجلس السلم والأمن الإفريقي: هو جهاز تابع للاتحاد الإفريقي والمسؤول عن تنفيذ قرارات الاتحاد وهو يشبه إلى حد ما مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، 

 

8-المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي: وهو يهتم برعاية الاتحادات الإفريقية ومنظمات المجتمع المدني الإفريقية وتسجيلها في المفوضية الإفريقية، كما يقدم الدعم المالي لهذه المنظمات والاتحادات الإفريقية بغرض تقليل اعتمادها على الدعم القادم من خارج القارة الإفريقية.

 

9-المؤسسات المالية للاتحاد: يهدف الاتحاد الإفريقي لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول القارة وتوحيد العملة الإفريقية وذلك بحلول عام 2028. ولهذا الغرض تم تأسيس عدد من المؤسسات، ومن بينها: البنك المركزي الإفريقي ومقره بمدينة أبوجا النيجيرية، وصندوق النقد الإفريقي ومقره مدينة ياوندي عاصمة الكاميرون.

 

وانضم 21 عضوا تدريجيا لتصل إلى ما مجموعه 53 دولة منذ إنشاء الإتحاد الأفريقي في عام 2002 ، وفي 9 يوليو 2011، أصبح جنوب السودان العضو الرابع والخمسون في الاتحاد الأفريقي

 

و بموجب المادة 11 من بروتوكول القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، فأن اللغات الرسمية للإتحاد الأفريقي وجميع مؤسساتها هي العربية والإنجليزية والفرنسية والبرتغالية والإسبانية والسواحيلية وأي لغة أفريقية أخرى، ولغات العمل في الإتحاد الافريقي هي العربية والإنجليزية والفرنسية والبرتغالية.

 

يتألف شعار الإتحاد الأفريقي من أربعة عناصر وهم سعف النخيل على جانبي الدائرة برمز للسلام الدائرة الذهبية ترمز للثروة والمستقبل المشرق لأفريقيا.

 

وخريطة أفريقيا بلا حدود في الدائرة الداخلية تعني الوحدة الأفريقية. والحلقات المتشابكة الحمراء الصغيرة عند قاعدة الشعار ترمز للتضامن الأفريقي والدماء التي سفكت من أجل تحرير أفريقيا.

 

اعتمد علم الاتحاد الأفريقي الحالي في يونيو 2010 في الدورة العادية الثانية عشرة لمؤتمر رؤساء الدول والحكومات.

 

التصميم عبارة عن خريطة القارة الأفريقية باللون الأخضر الداكن فوق شمس باللون الأبيض، وتحيط بها دائرة من 54 نجمة خماسية الشكل وذهبية على خلفية حقل أخضر داكن اللون. الخلفية الخضراء ترمز إلى الأمل في أفريقيا، والنجوم تمثل الدول الأعضاء في الإتحاد الأفريقي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان