رئيس التحرير: عادل صبري 04:20 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

«فساتين زفاف وسرير المرض ورقص بـ قدم واحدة».. مشاهد إنسانية في «الاستفتاء»

«فساتين زفاف وسرير المرض ورقص بـ قدم واحدة».. مشاهد إنسانية في «الاستفتاء»

الحياة السياسية

مريض يدلي بصوت في الاستفتاء

في يومه الثاني

«فساتين زفاف وسرير المرض ورقص بـ قدم واحدة».. مشاهد إنسانية في «الاستفتاء»

علي أحمد 21 أبريل 2019 19:10

شهد اليوم الثاني للاستفتاء على التعديلات الدستورية، عددا من المشاهد الإنسانية واللافتة للأنظار، غلب عليها أولئك المرضى الذين أصروا على المشاركة في الاستفتاء، وتم نقلهم بعربات الأسعاف إلى مقار الاقتراع، وكذلك العرسان الذين احتفلوا داخل اللجان بملابس العُرس، والشاب مبتور الأيدي الذي وقع بأصابع قدميه، وغيرها من مشاهد نرصها في التقرير التالي.

 

وانطلقت عملية تصويت المصريين في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بالداخل ، صباح أمس السبت، وتستمر حتى غد الاثنين، عبر اقتراع سري مباشر، ويحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين.

 

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات ذكرت أن إجمالي عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، تضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار 3 أيام من التاسعة صباحًا حتى التاسعة مساءً.

 

تصويت فوق "سرير متحرك"

 

في اللجنة النتخابية بمدرسة أبوطبل الابتدائية بمركز كفرالشيخ، حضرت سيارة إسعاف تنقل رجل مسن مصاب بالشلل الكلي، يجلس فوق متحرك، جاء خصيصا ليدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

ومن جانبه أمر المستشار حسام عبادى، رئيس اللجنة الانتخابية، بإرسال موظفين يعملون معه داخل اللجنة إلى سيارة الإسعاف المتواجدة أمام باب المدرسة لتمكين المريض من الإدلاء بصوته.

 

ذلك المريض هو نصر محمد الوحيشى، ذو 55 سنة موظف سابق بالتربية والتعليم، يقول إنه جاء بهذه الحالة الصعبة وهو قعيد الفراش ومصاب بالشلل وضمور في الأعصاب منذ 20 عاما، من أجل مصر ومستقبل أفضل للأجيال الحالية والقادمة، حسبما نقلت وسائل الإعلام.

 

وأعرب "الوحيشي" عن أمنيه بأن الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه، محافظ كفرالشيخ، يمنحه كرسى كهربائى متحرك، يستطيع من خلاله التحرك به من منزله للإدلاء بصوتي في انتخابات الرئاسة المقبلة ليقول نعم للرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

مسنة على سرير المرض

المشهد نفسه تكرر في لجنة المدرسة الفندقية بطنطا، إذ أصرت سيدة مريضة على الخروج من المستشفى للإدلاء بصوتها، وحضرت للجنة على سرير المرض عن طريق سيارة الإسعاف، وتقول إنها جاءت من أجل مصر.

 

 

وصرح مجدي مدبولي مدير المدرسة الفندقية بطنطا، إنه تم استقبال الحالة وتذليل جميع العقبات أمامها ومنحها بطاقة التصويت، وسط دهشة جميع العاملين باللجنة.

 

وأصر رئيس اللجنة على الانتقال للحالة وتمكينها من الإدلاء بصوتها في أسرع وقت، حتى تعود لاستئناف رحلة علاجها من جديد.

 

بالإسعاف من البيت لـ"اللجنة"

 

وفي محافظة أسوان أقلت سيارة إسعافأحد المواطنين بمرضى القلب من منزله بمنطقة كيما شرق مدينة أسوان، إلى مقر لجنته للإدلاء بصوته فى الاستفتاء على الدستور.

 

 

وكان مرفق إسعاف أسوان، تحت إشراف الدكتور محمد الدخيلى، مدير المرفق، تلقى بلاغا من المواطن "بشرى فخرى واصف" 76 سنة، مريض بالقلب، يطلب سيارة إسعاف لنقله من منزله بمنطقة كيما إلى مقر لجنته للإدلاء بصوته والمشاركة فى الاستفتاء على الدستور.

 

مسن "الشرقية"

ومن أسوان إلى الشرقية نقل مرفق الإسعاف مسن مريض من محل إقامته إلى مقر لجنته الانتخابية رقم 11 بمدينة العاشر من رمضان ليتمكن من الإدلاء بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية ليؤدي واجبه الوطني.

 

وكان المواطن عبد الفتاح سلطان أبو زيد 77 عاما من مواطني مدينة العاشر قد عجز عن التوجه لمقر لجنته الانتخابية، بسبب مرضه فاتصل بهاتف الإسعاف مطالبا بمعاونته في الوصول للجنته ليقول نعم للتعديلات الدستورية.

 

على الفور انتقلت له سيارة الإسعاف ونقلته إلى مقر لجنته الانتخابية ثم أعادته لمنزله.

 

وقال المسن المريض إنه حرص على المشاركة في الاستفتاء ليقول نعم لمسيرة الإنجازات، ولاستمرار الأمن والاستقرار في مصر وللتصدي للجماعات الإرهابية التي لا هدف لها سوى التشكيك في ما تم من إنجازات ومشروعات عملاقة.

 

تصويت "برايل" لأول مرة

ولأول مرة في الاستحقاقات الانتخابية داخل مصر تشهد اللجان طريقة تصويت بطريقة "برايل" الخاصة بالمكفوفين.

 

وتقول زينب ذات الـ 47 عاما، إنها حين ذهب إلى اللجنة الانتخابية بدائرة الساحل وروض الفرج، أخبروها بأن لديهم بطاقات تصويت بطريقة برايل، وهو ما أسعدها للغاية لأن ذلك أول مرة يحدث في الانتخابات داخل مصر.

 

 

وتقول زينب  إنها لا ترى ولكن ذلك لم يمنعها من المشاركة في الاستفتاء، من أجل تأييد التعديلات الدستورية لمنح الرئيس عبد الفتاح السيسي فترة رئاسية ثالثة.

 

وكان المستشار محمود الشريف، نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات والمتحدث باسمها، أعلن فى مؤتمر صحفى سابق أنه لأول مرة يتم طباعة بطاقات اقتراع بطريقة برايل لمتحدى الإعاقة البصرية، وهو الأمر الذى من شأنه أن يساهم فى إنشاء قاعدة بيانات للمكفوفين.

 

شاب يصوت بقدمه

 

وانتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي لشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة مبتور الأيدي، أصر على المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية داخل إحدى اللجان بمحافظة قنا.

 

 

وأدلى الشاب بصوته عن طريق التوقيع على استمارة التصويت بأصابع قدمه.

 

«معاق» يرقص برجل واحدة

 

ورصدت كاميرات وسائل الإعلام أحد المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة، يرقص برجل واحدة على الأغاني أمام لجان الاقتراع بمحيط مجمع دار السلام بالقاهرة.


قعيدة تصوت بـ"السيارة"


ورصدت قناة «TeN» الفضائية، موقفاً إنسانيا قام به رئيس لجنة مدرسة الطبري بمصر الجديدة مع سيدة قعيدة أتت للإدلاء بصوتها، إذ توجه إليها لإجراء التصويت في مكانها داخل السيارة احتراما وإجلالا لها ولحالتها الصحية.

 

أعراس

ومن المشاهد اللافتة التي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عرسان يحتفلون بأعراسهم ويدلون بأصواتهم داخل اللجان بملابس العرس.

 

ففي مركز بني عبيد بمحافظة الدقهلية، حرص عرسان على التصويت على التعديلات الدستورية، قبل بدء حفل الخطوبة، وتوجها للجنة سويا، وقاما بالتصويت وسط حالة من الفرح، والتقطا الصور التذكارية داخل اللجنة.

 

ومن داخل لجنة إدفينا الثانوية بنين، بمركز رشيد بمحافظة البحيرة، دخل العروسين إسلام فارس وأماني الزناتي "، مرتديين ملابس الزفاف، للمشاركة بأصواتهم في الاستفتاء تعبيرًا عن أداء واجبهم الوطني، وسط التفاف الناخبين حولهم لمشاركتهم فرحتهم بزفافهم.

 

وقبل انتهاء أول أيام الاستفتاء على الدستور، أمس، شهدت لجنة مدرسة سرسموس بالمنوفية، دخول عروسين بملابس الزفاف، للإدلاء بصوتيهما في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وسط تجمع الأهالي نحوهم تعبيرًا عن فرحتهم بهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان