رئيس التحرير: عادل صبري 12:38 صباحاً | الأربعاء 24 أبريل 2019 م | 18 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

من الحضن إلى خلع البنطلون.. مسلسل تجاوزات الحرم الجامعي بالأزهر مستمر

من الحضن إلى خلع البنطلون.. مسلسل تجاوزات الحرم الجامعي بالأزهر مستمر

الحياة السياسية

فتاة الحضن

من الحضن إلى خلع البنطلون.. مسلسل تجاوزات الحرم الجامعي بالأزهر مستمر

علي أحمد 15 أبريل 2019 19:50

شهدت جامعة الأزهر في الفترة الأخيرة بعض الوقائع التي مثلت تجاوزات داخل الحرم الجامعي، منها ما تم وصفه بـ"الفعل الفاضح"، وهو الأمر الذي بدا غريبًا على تلك الجامعة، مما أثار جدلاً واسعًا حولها الأيام القليلة الماضية. 

 

ونرصد في التقرير التالي 3 مشاهد وقعت في جامعة الأزهر، ما جعلها محط حديث مواقع التواصل الاجتماعي الفترة الماضية.

 

في الوقت الذي تكررت فيه مشاهد الارتباط بين الطلاب والطالبات داخل الحرم الجامعي في عدد من الجامعات، كان لجامعة الأزهر نصيب من إحدى هذه المشاهد.

 

"ورد  لطالبة منتقبة" 

 

ففي أكتوبر 2015 وقف شاب ملتحي أمام جامعة الأزهر فرع البنات حاملا بوكيه ورد، ينتظر إحدى الفتيات التي بدت "منتقبة"، وما أن رآها جلس على ركبتيه ليقدمه إليها، معلنا خطبتهما، وسط ترحيب زميلاتها. 

 

وبحسب ما ذكره أحد المواقع الإخبارية الذي سجل  مع الشاب الملتحي فإنه تقدم لأهل الفتاة المنتقبة، ووافقوا على الخطبة، وأن حضوره إلى الجامعة ليعبر عن مشاعره لها. 

 

ولم تتخذ جامعة الأزهر أية إجراءات حينها لأن المشهد جرى خارج الحرم الجامعي، إذ قصد ذلك الشاب حتى لا يعرض خطبيته لأي إجراء عقابي كما حدث في جامعة الزقازيق.

 

وأثار هذا المشهد حالة من الجدل آنذاك، إذ انقسمت آراء الطلاب في تعليقاتهم على هذه الصورة، ما بين منتقدا لهم بأنه فعل لا يتناسب مع طبيعة جامعة الأزهر، وآخرون رأوه أمر طبيعي نتيجة البعد عن المنهج الأزهر.

"البناطيل المقطعة"

 

وفي ظل انتشار موضة البناطيل الممزقة "المقطعة"، ارتدت إحدى طالبات جامعة الأزهر "بنطلونا ممزقا داخل الحرم الجامعي فرع الزقازيق، إذ كانت ترتديه أسفل عباءة خلعتها بعد لحظات من مرورها من البوابة الرئيسية، وراحت تتجول ببنطلونها الممزق داخل الجامعة التي تحظر ارتداءه.

 

وقررت الكلية اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الفتاة، ودعا ولى أمرها قبل تحويلها لمجلس تأديب الكلية للبت فى أمرها، غير أن أهل الطالبة تقدموا بالاعتذار لعميد الكلية، وأكدوا له بأنهم سيعيدوا الفتاة إلى الجامعة بالصورة التى تليق بالدراسة بالأزهر الشريف.

 

والأمر لم يتوقف عند البنات فقط، ففي إبريل من العام 2018 الماضي قرر سيد سلام، عميد كلية اللغة العربية بالمنوفية جامعة الأزهر، منع دخول الامتحان الشفهي والتحريري لأي طالب يرتدي بنطلون ممزق، أو سلاسل وأساور، أو يحلق بعض الرأس ويترك بعضها.

 

وجاء ذلك على خلفية وجود عددا من الطلاب بالكلية يأتون بملابس ممزقة، ويرتدون أساور وسلاسل، وصلت نسبتهم إلى 80%، بحسب تصريحات "سلام"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "على مسئوليتي" المذاع عبر فضائية "صدى البلد".

 

ورأى "سلام" تلك التصرفات تعبيرا عن مدى الفراغ الفكري لدى من يرتديه، مشددا أنه يجب احترام الشرع والدين والوطن بعدم ارتداء ملابس ممزقة، وسلاسل، منوها بأن الحرية في الإسلام مقيدة بما جاء في الإسلام.

 

"الحضن" 

 

ومن أبرز الوقائع التي أثارت جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، تلك التي بدت في مقطع فيديو تظهر فيه طالبة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر بالمنصورة، وهي تحتضن طالب بكلية الحقوق جامعة الأزهر، إذ أقام حفلا داخل حرم جامعة المنصورة للاحتفال بعيد ميلادها. 

 

وإثر هذه الواقعة قررت جامعة الأزهر فصل الطالبة صاحبة واقعة الحضن بالجامعة نهائيًا، قبل أن يتدخل شيخ الأزهر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب لرفع العقوبة عنها حفاظا على مستقبلها. 

 

وطلب "شيخ الأزهر الشريف" من مجلس التأديب الأعلى للطلاب بجامعة الأزهر إعادة النظر فى العقوبة التي تم توقيعها من قبل مجلس تأديب الطلاب بالجامعة بحق الطالبة، بعد إقدامها على تصرف غير مقبول، خلال تواجدها خارج مقر الجامعة، بما يمس تقاليدنا الدينية والشرقية.

 

ودعا فضيلته مجلس التأديب الأعلى للطلاب بالجامعة إلى أن يضع فى اعتباره حداثة سن الطالبة، والحرص على مستقبلها التعليمى، وأن يقوم بواجب النصح والإرشاد قبل اللجوء لفرض العقوبات.

 

خلع البنطلون


أما الحدث الأبرز فهو ما دار خلال اليومين الماضيين، والذي وصل إلى حد تقديم بلاغ ضد أستاذ بجامعة الأزهر يتهمه فيه بـ"فعل فاضح" داخل الحرم الجامعي، على خلفية إجباره لطالبين على خلع بنطالهما أمام زملائهم في محاضرة العقيدة الإسلامية، مقابل نجاحهم في المادة التي يدرّسها لهم، ويتوعدهم بأن من لا يطيع أوامره سيرسب في تلك المادة.

 

وأثارت تلك الواقعة انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، واستياء الرأي العام، بعد انتشار فيديو يظهر فيه الدكتور إمام رمضان، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، وهو يجبر الطلاب على خلع بنطلوناتهم داخل مدرج كلية التربية للبنين بالقاهرة، إذ اعتبروه تصرف غير لائف داخل جامعة الأزهر العريقة.

 

وفي الإطار نفسه تقدم عمرو عبد السلام، المحامي، ببلاغ للنائب العام حمل رقم 5727 لسنة 2019، يتهم فيه أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر بخدش الحياء العام، مطالبا بالتحقيق معه، عقب ظهور فيديو نزع طالب سرواله داخل قاعة المحاضرات.

 

وأضاف مقدم البلاغ أنه بالفعل استجاب إليه بعض الطلاب وقاموا على الملأ بخلع سراويلهم أمام باقي الطلاب، إلا أن المُبلغ ضده لم يكتفِ بهذا الفعل الفاضح، فطلب منهم خلع ملابسهم الداخلية لإظهار عوراتهم أمام زملائهم.

 

وتابع: "ما ارتكبه المبلغ ضده يشكل جريمة التحريض على الفعل الفاضح العلني وخدش الحياء العام في مكان عام، والإساءة إلى جامعة الأزهر العريقة، وتشويه صورتها، ولا يتناسب مع المهنة التي ينتسب إليها المبلغ ضده في تربية النشء وغرس القيم والأخلاق وتعليم الدين".

 

وإثر هذه الواقعة أعلنت جامعة الأزهر برئاسة الدكتور محمد المحرصاوي، أنها اتخذت إجراءات حاسمة ورادعة في واقعة قيام أحد أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية جامعة الأزهر بالقاهرة بتحريض الطلاب على ارتكاب أفعال مخلة بالحياء العام داخل قاعة المحاضرات بالحرم الجامعي. 


وتضمنت هذه الإجراءات فصل عضو هيئة التدريس والطلاب المشاركين في الواقعة، وإقالة كلا من: عميد الكلية، ووكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، ورئيس القسم نظرا لتقصيرهم في أداء مهامهم الوظيفية وعدم متابعتهم سير العملية التعليمية بما يحافظ علي القيم والتقاليد والأعراف الجامعية. 


وأكدت الجامعة في بيانها أن ما حدث يشكل جريمة أخلاقية تستوجب الإحالة للنيابة العامة لاتخاذ اللازم بشأنها، حيث أن تلك الواقعة تأتي ضمن الأفعال التي تستوجب العزل من الوظيفة، إعمالًا لنص الفقرة (25) من المادة 72 من القانون 103 الخاص بتنظيم الأزهر باعتبارها تخل بشرف عضو هيئة التدريس وتتنافى مع القيم الجامعية الأصيلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان